من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2008

صلح الحديبية



"صلح الحديبية " هى المبادرة الجديدة التى قدمها أخوان قدامى وجدد الى عاكف من أجل هدنة محددة المدة مع النظام خلالهايترك الاخوان الصراع السياسى مع النظام والاهتمام بتربية كوادرهم وإعدادهم والاهتمام بالنشاط الثقافى والتربوى والخدمى وعاكف وعدهم بطرح الفكرة للنقاش

عاكف : كلمنا الدولة فى هذا الموضوع ولكنهم لم يقبلوا
رائف : البنيان الاخلاقى والثقافى انهار عند الاخوان والحل فى صلح الحديبية
عادل كمال: الجيش والشرطة يحرسون النظام ولو تقدم الاخوان فالسجون مفتوحة وعاكف قال لى لما نشوف وهو غير ميال لاقتراحى
رائف : تاريخ الاخوان مع السياسة يتسم بالفشل الذريع ولا أجد شخص فى الاخوان يتصف بالسياسى الداهية أو حتى بالسياسى غيرالداهية

كتب :صلاح الدين حسن

قام أحد قيادات الاخوان من الجيل القديم والذين يوصفون أخوانيا بالرعيل الاول وهو أحمد عادل كمال (المؤرخ الاسلامى وأحد قيادات النظام الخاص للاخوان قبل حل الجماعة) بإرسال رسالة الى مرشد جماعة الاخوان المسلمين محمد مهدى عاكف والتى كان مضمونها كما صرح عادل كمال دعوة قيادات الجماعة الى الاخذ بيدها وإعادتها الى الاصول الاولى للإخوان المسلمين وهو التربية والتعليم والنشاط الثقافى والاجتماعى والخدمى فى مختلف المجالات وترك السياسة جانبا لمدة قدرها ب20 سنة .
وقال كمال "بعثت لعاكف رسالة قلت له فيها أنت بهذا الشكل لن تكسب للدعوة ولا للمجتمع شىء فلو صعد نشاطكم فالمعتقلات موجودة فلماذا لا تتفاهم مع الدولة ويكون أساس هذا التفاهم أنكم ليس لكم شأن بالسلطة دعوها لهم فهى أصلا فى أيديهم ... الجيش يحرصها والشرطة تحميها وأنتم لن تأخذوها منهم وترككم المشاركة والتنازع على السلطة فى مقابل النشاط الاجتماعى محو الامية والعشوائيات وخلافه والدولة غير ناجحة فى هذه المجالات واتفقوا على مدة ويكون الوسطاء شخصيات مثل طارق البشرى ومحمد عمارة وسليم العوا وأحمد رائف
وأكد كمال على أن هذا الطرح لا يعنى ترك الاهتمام بالسياسة لأنها جزء من الدين ولكن قصد أن لا تزاحم الجماعة النظام فى حكم الدولة وكشف كمال عن أن عاكف حدثه فى التليفون وقال له أنت قلت لى شىء نحن قلناها قبل ذلك لكنهم ليس لديهم استعداد أن يقبلوا قلت له أنا أكلملك بأسس جديدة فقال : لما نشوف وشعرت أنه غير ميال لاقتراحى وأضاف : أنا قلت لعاكف يا أخى ريحه عاكف قال نحن طرحنا الموضوع لكن ليست هناك إجابة لا أدرى بأى شكل طرحه وتحدث مع من ؟ لا أدرى .. لأن حواره مع الرئاسة يختلف عن حوار للداخلية لأنها تتكسب كثيرا من وراء هذا الوضع ...
من جهته أكد أحمد رائف المؤرخ وصاحب كتاب البوابة السوداء الشهير على أنه ناقش عاكف فى محتوى رسالة عادل كمال الذى أكد على أن كثير من داخل الصف الاخوانى قد طرح مضمونها ولكنه رفض بشكل قاطع الافصاح عن هويتهم بسبب مواقعهم التنظيمية داخل الجماعة كما رفض رائف الحديث عن التفصيلات التى دارت بينه وبين المرشد فى ذلك اللقاء ولكنه تحدث فى مضمون اللقاء حيث أوضح رائف أنه تحدث الى عاكف فى أنه يرى أن النشاط السياسى غلب على الاخوان بعد عام 36 ولم يحققوا نجاح قط فى التناول السياسى للجماعة بل العكس كان نشاطهم السياسى يتسم بالفشل الذريع والتقدم حيث ينبغى التأخر والتأخر حيث ينبغى التقدم وعدم القدرة على قراءة السياسة لا فى مصر ولا فى العالم العربى ولا فى العالم وهذه الآفة متحكمة فى الجماعة بشكل يصعب تحليله وتسائل رائف : هل هو عيب خلقى فى تكوين الجماعة ؟ هل هو الرغبة فى منافسة الحكومة ومناطحتها فى النشاط السياسى ؟ ويجيب رائف على نفسه : لا أعرف السبب ولكن المستقرأ للتاريخ مع قراءة التفاصيل يؤكد على أن مافعله الاخوان مع السياسة فى مصر وغيرها يتسم بالفشل الذريع ويضيف رائف " أنا لا أرى فى جماعة الاخوان المسلمين شخصا استطيع أن أصفه بسياسى داهية أو حتى سياسى مش لازم داهية أنا لا أعرف هذا الشخص مع احترامى للاخوان جميعا " سألنا رائف : اذا كان الاخوان ليسوا سياسيين فهل يكونون دعاة ؟ فأجاب : الاخوان الان يقولون أنهم دعاة ولكن السلوك الشخصى والتصرف يتنافى مع أعمال الدعاة وهذه القيادات لاهم مفكرين ولا منظرين ولا هم سياسيين وأرجع رائف تراجع النشاط الدعوى عند الجماعة لطغيان النشاط السياسى وقال : التقيت مع كوادر اخوانية كثيرة لا توجد عندهم بنيان اخلاقى وثقافى نهائيا وأشار الى أن أعضاء الجماعة فى الثلاثينات والاربعينات كانوا أفضل بكثير جدا جدا من اخوان اليوم من الناحية الاخلاقية والتربوية كما أن الرؤية فى الواقع السياسى ليست مقروءة عند الاخوان وأن السياسة تقتضى العودة الى تربية الافراد وتكوينهم التأثير على بنيانهم الاخلاقى والسياسى أولا ومع ان السياسة هى فن الممكن فإن الاخوان يرونها محاولة المحال وأضاف " لو ضربت دماغك فى حائط مسلح بالتأكيد هيكسر دماغك " ومن ثم فقد وافقت عادل كمال على ما طرح هو وكثيرين فى الاخوان يعدون القطاع الاكثر وعيا وثقافة يقولون لما لا نأخذ هدنة عشر سنوات ونترك كل أنواع الانتخابات ..ما المشكلة ؟ وشبه رائف هذه الهدنة بصلح الحديبية التى صالح فيها النبى (ص) كفار قريش بشروط رآها المسلمون فى ذلك الوقت أجحافا بهم وبحقوقهم الى الحد الذى رفض معه الصحابة إطاعة أمر رسول الله بحلق رؤوسهم ورفض على كرم الله وجهه محو اسم رسول الله من الصحيفة حتى ان الرسول محاها بيده الا أن التاريخ أثبت أن رؤية الرسول كانت الابعد نظرا والاكثر صوابا يذكر أن هذه الدعوة كان قد أطلقها بعض كوادر الجماعة على المدونات منهم الدكتور مجيب الرحمن الذى كتب مقال بعنوان نحو حديبية جديدة كان له صدى واسع فى الاوساط الاخوانية .

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.