أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الجمعة، 7 مايو، 2010

أحمد رائف : البنا أنشأ النظام الخاص للإنقلاب على النظام الملكي


* حسن البنا أنشأ النظام الخاص للإنقلاب على النظام الملكي وتحويله الى نظام جمهوري
*تاريخ الاخوان مع السياسة يتسم بالفشل الذريع وهي آفة متحكمة في فكر الإخوان بشكل يصعب تحليله
*هذه القيادات لا هم مفكرين ولا هم منظرين ولاهم سياسيين هم يقولون أننا دعاة ولكن السلوك الشخصي والتصرفات تتنافى مع أعمال الدعاة
*الاخوان يتصرفون كتصرف أي حزب موجود على الساحة بعنجهية وبنوع من الغضب أحيانا من النقد وعدم مناقشته
* للأسف الشديد هناك فشل سياسي مع أن نشاطهم الآن سياسي بحت والنشاط الدعوي والتربوي لا أراه والكوادر من الناحية الدينية والاخلاقية والتربوية أعتقد أنها تأخرت كثيرا عن الاجيال القديمة
*النشاط الدعوي تراجع حتى انتهى و التربية غير موجودة عند الاخوان الآن وألتقيت مع كوادر وشباب كثير فوجدت بنيانهم الاخلاقي والثقافى" مفيش "
* الإخوان لم يتقدموا ونجاحهم هو في التجميع والحشد والتجييش وهذه عملية أخرى الاخوان ناجحون فيها
*هناك خطأ شائع في أن الاخوان اشتركوا في ثورة ولكن الصحيح أنهم هم الذين قاموا بها

حوار صلاح الدين حسن

" أنا أحب الاخوان حبا شديدا وأنا منهم تربية معهم وعشت معهم فى السجون وخارج السجون " هذا ما صرح لنا به أحمد رائف الأديب والمؤرخ الإسلامي فهو عاشق لجماعة الاخوان المسلمين الجماعة التي دخل السجن الحربي بسببها وهو لم يكن ينتمي إليها ولكنه خرج وهي جزء من وجدانه .. يعشقها وتعشقه الأجيال الجديدة في الجماعة فهو يمثل رمزا لها فهم تربوا على كتابه البوابة السوداء الكتاب الذي يعد أهم الكتب في أدب السجون ولكن الكثير من أعضاء الجماعة صدم في تصريحات رائف التي دعا فيها إلى الإهتمام بالعمل الدعوي والتربوي الذي يراه ضعف كثيرا عند الإخوان على حساب الجانب السياسي الذي يرى أن الاخوان فشلوا فيه فشلا ذريعا.. صدمة الإخوان ترجع إلى أنهم لم يعتادوا على مثل هذه التصريحات من رموزهم مع أن كثير من الرموز تطرح مثل هذه الطروحات ولكن يتم التكتم عليها لأنهم يرونها ليست مجالا للنقاش العام المعلن ولكن رائف يمتلك شجاعة أدبية بحكم أنه أديب ورأى أن مثل هذه الامور لابد أن تناقش ويدلى فيها الجميع بدلوه سواء كان داخل الجماعة أو خارجها .. رائف ساخط على الوضع التربوى والثقافى والدعوى داخل الجماعة ويرى أن البنيان الإخلاقى لإخوان الأمس أفضل بكثير من إخوان اليوم ويدعو إلى البحث عن سبب هذه الآفة وعلاجها ومن ثم فهو يدعو إلى إعطاء المشاركة فى العمل السياسى إجازة لكي يعاد ترتيب البيت من الداخل أولا لكي تكون الجماعة مهيأة لتغيير الأمة وقيادتها .. فى هذا الحوار ناقشنا رائف حول الحوار الذى دار بينه وبين مرشد الجماعة للهدنة مع النظام وعن وضع الجماعة في النواحي التربوية والدعوية والسياسية وحول ماإذا كانت حققت تقدما فى أهدافها العليا أم لا ؟ وعن ماذا كسبت الجماعة من وراء العمل السياسى وماذا خسرت.. وإلى نص الحوار :

* ما مضمون الرسالة التي حملتها من الاستاذ أحمد عادل كمال إلى المرشد محمد مهدي عاكف ؟
** أنا لم أحمل برسائل من عادل كمال إلى المرشد ولكن الحقيقة أنني تناقشت مع عاكف فى مضمون الرسالة التي أخبرك الأستاذ أحمد عادل كمال أنه بعثها وكانت تتضمن العودة إلى الأصول الأولى لجماعة الإخوان المسلمين وهي التربية والتعليم والنشاط الاجتماعي والخدمي في مختلف المجالات وترك السياسة جانبا لمدة قدرها هو بـ 20 سنة وأنا وافقته على ذلك وقابلت الأستاذ مهدى عاكف وتحدثت معه في نفس المضمون ..
*( مقاطعا ).. ما هو شكل العلاقة بينك وبين الاخوان الآن ؟
** علاقتي بهم وثيقة وقديمة جدا وأحبهم كثيرا وعشت معهم في السجن وغير السجن ودرست تاريخ الجماعة دراسة جيدة جدا وأعرف تفاصيل التفاصيل لأحداث قد لايعرفها أحد فى الجماعة حتى القيادات ....
* ولكنك لست تنظيميا الآن ؟
** انا تربيت على فكر الاخوان ولكني الآن لست في التنظيم
* نعود للقاءك بعاكف ؟
** قلت له أني أرى أن النشاط السياسي للإخوان غلب عليهم بعد المؤتمر الخامس عام 36 ولم يحققوا نجاحا قط في التناول السياسي للجماعة بل العكس كان نشاطهم السياسي يتسم بالفشل الذريع والتقدم حيث ينبغي التأخر والتأخر حيث ينبغي التقدم وعدم القدرة على قراءة السياسة لا في مصر ولا في العالم العربي ولا في العالم وهذه الآفة متحكمة في جماعة الإخوان المسلمين بشكل يصعب تحليله .. هل هو عيب خلقي في التكوين ؟ هل هو الرغبة في الظهور ولإظهار القوة ومنافسة الحكومة أو مناطحة الحكومة في النشاط السياسي والشعبى في مصر ؟ لا أعرف السبب ولكن المؤكد من استقراء التاريخ وقراءة التفاصيل أن مافعله الاخوان في السياسة في مصر وفى غير مصر يتسم بالفشل الذريع وللاسف الشديد أنا لا أعرف شخص في الإخوان المسلمين تستطيع أن تصفه بأنه سياسي داهية أوحتى سياسي غير داهية ... أنا لا أعرف هذا الشخص مع احترامي للإخوان جميعا .. كلهم ناس فضلاء ومحترمين جدا
* اذا كنت لا تعرفهم سياسيون ... فهل تعرفهم دعاة ؟
** هم يقولون أننا دعاة ولكن السلوك الشخصي والتصرف يتنافى مع أعمال الدعاة ؟
* اذا كانوا ليسوا سياسيين ولا دعاة فماذا يكونون ؟
** هذه القيادات لا هم مفكرين ولا هم منظرين ولاهم سياسين .. والدعاة كلمة كبيرة جدا فالداعية يرتد عباءة محمد (ص) يعفو عن من ظلمه ويعطى من حرمه ويصل من قطعه ،لكن الإخوان يتصرفون كتصرف أي حزب موجود على الساحة ،بعنجهية وبنوع من الغضب أحيانا من النقد وعدم مناقشته .. هذا نقدني هذا تكلم معي بسوء لكن في النهاية لا يناقش كشخص قتل شخص فقال له شخض آخر فلان قتل فلا يكون منه أنه يناقش في واقعة القتل بل يقول : كيف تقول ذلك ؟ بدون أن يناقش واقعة القتل نفسها أما مناقشة الموضوع أولا فهذا ليس موجودا عند الاخوان ولذلك فللأسف الشديد هناك فشل سياسى مع أن نشاطهم الآن سياسي بحت والنشاط الدعوي والتربوي لا أراه والكوادر من الناحية الدينية والاخلاقية والتربوية أعتقد أنها تأخرت كثيرا عن الاجيال القديمة
* هل تعزي طغيان النشاط السياسي على الدعوى إلى تراجع الناحية الاخلاقية لدى الإخوان ؟
** تراجع حتى انتهى .. التربية غير موجودة عند الاخوان الآن وألتقيت مع كوادر وشباب كثير فوجدت بنيانهم الأخلاقى والثقافي" مفيش "
* هل ترى أن إخوان الثلاثينات والاربعينات من الناحية التربوية أفضل من الان؟
** أفضل بكثير جدا
* ولكن التقدم حدث للإخوان في الآونة الأخيرة ؟
** هذا هو التجميع والحشد والتجييش ،هذا عملية أخرى الإخوان ناجحون فيها جدا
* الجيل الحالي نجح في تأسيس الجماعة مرة ثانية واستطاع أن يقنع المجتمع بأنه قادر على الاندماج في مؤسسات الدولة وحقق نجاح باهر في الإنتخابات والنقابات أما جيل الثلاثينيات والاربعينيات كاد أن يودي بالجماعة إلى حتفها تصادم مع النظام الملكي فأضعفه وأضعف نفسه وكان ذلك في صالح العسكر الذي أطاح بالجميع وبالحريات ومازالت الجماعة تعاني إلى الآن بسبب أخطاء ذلك الجيل ؟
** هناك خطأ شائع في أن الإخوان تعاونوا مع الضباط من أجل الثورة ولكن الحقيقة والتي لايعرفها الإخوان هو أن ثورة 23 يوليو قام بها الإخوان ولم يتعاونوا فقط كما يشاع فكل قيادات مجلس الثورة ماعدا جمال سالم وزكريا محي الدين كانوا من الإخوان وكانوا أعضاء فى التنظيم الخاص لجماعة الإخوان المسلمين وكانوا في الجناح العسكري الذي يقوده الصاغ محمود لبيب أواخر عام 1938 واشترك فيه عبدالناصر 1943 وحلف اليمين في حي الصليبة هو وخالد محيى الدين وحسين حمودة.. الضباط الأحرار كان تنظيم اخواني الناس تظن أنهم اختلفوا مع الاخوان ولكن هذا ليس صحيح وهذا من أكبر أخطاء الجماعة أنهم عملوا انقلاب على الحكومة الملكية والشرعية التي كانت قائمة والتي لا تستطيع الوصول إليها قبل مائة عام بالنظام والفساد الذي كان موجودا هم أقاموا هذا الانقلاب برؤية فاخرة حسب رؤية هذا العصر وثقافة الإنقلابات التي سادت العالم في أوائل القرن العشرين كانت التنظيمات السرية في العالم كله هتلر كان لدية تنظيم سري وأيضا موسوليني وفرانكو والصرب وكذلك كل التجمعات السياسية التي لها أهداف كانت لها تنظيمات سرية وكل من اشترك في العمل السياسي من غير الإخوان كان هناك تنظيمات سرية ابتداءا من سعد زغلول وعلى ماهر ومحمود فهمى النقراشى وابراهيم عبدالهادى .. عبدالناصر حاول اغتيال حسين سري عامر وذهب هو وكمال رفعت وحسن التهامى ولكنهم كانوا خائبين وفشلوا في اغتياله ... كانت ثقافة ذلك الوقت ولم يكن مستهجنا كان عاديا جدا الذي كان يريد ان يحدث نشاطا وطنيا يحارب الانجليز واعوانه يشكل تنظيما سريا والنظام الخاص للإخوان كان من أجل ذلك "محاربة الاستعمار واعوانه"
* الاخوان الآن لديهم وعي سياسي وانضباط مع حدوث اعتقالات لهم وقمع أمني ومحاكمات سياسية فلم يخرج أحد منهم عن الصف ولم يقوموا بعمليات اغتيال كالتي قام بها السندي وسيد فايز من وراء ظهر البنا وتسببت في محنة الجماعة والناحية الأخلاقية والتربوية ليست كافية فالخوارج كانوا تقاة وزهاد عباد ولكنهم كان لديهم فهم مغلوط ..؟
** نحن لا نريد أن يكون الغخوان زهادا وعبادا لكننا نريدهم أناس عاديين لهم بنيان ثقافي وأخلاقي وديني وهذا ليس موجود ولكن ليس شرطا أن يكون زاهدا عابدا يصوم الليل ويقوم النهار بقدر ما يكون لديه بنيان أخلاقى متماسك يراه الجميع ..أنا لا أرى ذلك ولكن فى الماضي كان هذا موجودا وبعد ذلك دخلت المسائل في التسليح والنظام الخاص والسياسة التي تعمل معها الإخوان بشكل خاطيء جدا أدت إلى أخطاء كبيرة أما الآن فالإخوان كتكوين أفضل من ذي قبل بحكم تطور الزمن والمعارف وتكوينه الشخصي والمعلومات العامة ورؤيته العامة طبعا الزمن اختلف لكن ما حاجتك الآن إلى ان تتعامل مع السياسة .. تجرى انتخابات وتزور بعد ذلك وتفعل الحكومة ما تريده.. وتدخل بمجموعة داخل مجلس الشعب فما الذي تريده هل لك أهداف معينة ؟ الرؤية في الواقع السياسي المصري ليست مقروءة عند الاخوان وأنا أرى من وجهة نظري أن السياسة تقتضي العودة إلى تربية الأفراد وتكوينهم والتأثير على بنيانهم الأخلاقى أولا فالديمقراطية التي هي الحرية في اختيار شخص ليست موجودة ليس بسبب الحكومة فقط ولكن بسبب المناخ العام في مصر.. الديمقراطية تجيء بعد 40 سنة تحتاج تعليم فى المدارس وتحتاج ثقافة عامة عند الأفراد وتكون مسألة التزوير هذه مسألة مجرمة لاتسقط بالتقادم ..السياسة هي فن الممكن ولكن الإخوان يقرأوها محاولة المحال فلو ضربت دماغك في حيط مسلح سيكسر رأسك لأن فن الممكن هذا له أدوات ومن ثم فأنا كنت موافق الاستاذ عادل كمال وآخرين موافقين على هذا مثل الدكتور العوا ..
* من له نفس الرؤية داخل الجماعة ؟
** لا أستطيع أن أذكر أسماءهم ولكن هناك إخوان كثيرين معترضين على الوضع في التنظيم ولن أقول أسماءهم لأن هذا قد يضعهم في حرج مع القيادات ..هناك قيادات يرون هذا الرأي وهم قطاع كبير ..القطاع "اللى بيفهم " داخل الإخوان والأكثر وعيا وثقافة يقولون نأخذ هدنة 10 سنوات ونترك كل أنواع الانتخابات لمدة 10 سنوات ما المشكلة ؟ 10 سنين فى عمر الأمم لا شيء
* ألا ترى أن هذا يتماهى مع خطة الدولة في تيئيس الإخوان والقضاء على آخر حصن لمعارضتها ؟
** "نعم وأيه يعني" ؟ ياسيدي العزيز الدولة موجودة ولها سماتها الخاصة وهي أنها دولة غير ديمقراطية لابد أن تعي مع من تتعامل ؟ عيب الإخوان أنهم يتعاملون مع الدولة على أساس أنها ديمقراطية وليس دفاعا عن الحكومة لكنه مناخ عام يؤدي إلى هذا الوضع الذى تراه لابد أن نتعامل مع المسائل وانت تجيد قراءتها عندما أترك السياسة 10 سنوات ما المشكلة؟ فاتت عشرات السنين دون تحقيق أي نتيجة ؟ هناك 88 نائب في مجلس الشعب مضوا على جميع القوانين الموافقين عليه وغير الموافقين عليها وهناك قوانين مرت عليهم ولم يستطيعوا منعها ماذا فعلوا
* أصبح لدى الجماعة 88 كادر برلماني تدربوا على العمل البرلماني والسياسي لكي يكون لدى الجماعة كوادر سياسية وقادة حقيقون وهذا ما تطلبه ؟
** اذا كنت تريد تكوين كوادر سياسية اذهب واتفق مع صاحب المعهد اذا اعتبرته معهد تدريب تملكه الحكومة اتفق مع الحكومة على أن ترسل لها 50 نائبابغرض التدريب
* ماذا تعني؟
** إذا كان الغرض هو التدريب على الأعمال النيابية مثل كيف يتم الإستجواب وطلب الإاطة وغيرها من الأدوات فهنا سيكون المجلس بمثابة معهد تدريب فاذهب واتفق مع صاحب المعهد وهي الحكومة وفي نفس الوقت تحمي كوادرك من الضياع ومن المحاكمات بغير جريمة ولا ذنب اقترفوه كخيرت الشاطر وحسن مالك ومحمد علي بشر هؤلاء الناس حكم عليهم من 7 الى 3 سنوات ..اترك هؤلاء الناس لا تدفعهم بهم لمواجهة الدولة وأرتقي بمستواهم وانزل بهم عندما تتغير الظروف ولا ترهقهم في مواجهة دولة غير ديمقراطية .. هناك ثلاثة أشياء إذا وجدتهم تستطيع أن تحكم عليها بأنها ديمقراطية :حرية إصدار صحيفة بمجرد الإخطار ودون إذن مسبق وحرية إنشاء حزب دون إذن مسبق وحرية أن أكتب ورقة أقول فيها أن هذا هو نائبى وتحترم هذه الورقة لآخر نقطة لا أحد يغيرها ولايبدلها أما حرية الصراخ والزعيق فهذه ليست حرية ..الحرية ليست ظاهرة صوتية الحرية اجراءات ومعرفة ماهي حقوقي.. ما فائدة ان اشتم الرئيس والحكومة ثم بعد ذلك تزور الانتخابات والذي يزور ليست الحكومة فقط بل المجتمع كله .
* الإخوان يسببون للنظام مزمن في رأسه ولا يتركونه يمارس قمعه باستمتاع وهم يستفيدون سياسيا من صراعهم معه ويربون كوادر سياسية ويكسبون تعاطف الرأي العام والنظام يضربهم لكي ينسحبون وهم لن يستسلموا له أليست هذه وجهة نظر معتبرة ؟
* * أنا أرى أنها ليست وجهة نظر معتبرة
* المعادلة تقول عندما يضرب النظام الاخوان إذن فهو خائف منها وطالما أن النظام يتوجع بسبب الاخوان فهذا دليل على أن الاخوان يتجهون في الاتجاه الصحيح ؟
** ليس بالضرورة ..حتى لو كنت أسير في الاتجاه الصحيح فيجب أن أصوب اتجاهي لو تريد أن تكون أكثر صواب ..
* ألا ترى معي أن الجماعة لو اتخذت قرار الانسحاب من الحياة السياسية وعقدت هدنة مع النظام ولو من طرف واحد من الممكن أن يعرضها للانشقاقات أو على الاقل صدمة عند القاعدة الإخوانية ؟
** لا أعرف ماذا يفعل ولكن على الاقل يطرح ويناقش ..يطرح على علماء من الاخوان ومن غيرهم ما فوائده وما أضراره
* قد يبدو ضعفا وترددا من الجماعة وهم يحبون أن يظهروا بمظهر القوي المتماسك المؤمن بلاحدود بمبادئه وأفكاره؟
** الأفضل أن يناقشوا وأن يسمعوا الذي لهم والذي عليهم ويقوموا بعمل دراسة جدوى للأفكار لكن للأسف هم لا يفعلوا ذلك .."اثنين أو ثلاثة يقولوا لا يبقى لا اتنين أو تلاتة يقولوا نعم يبقى نعم "
* كيف يتم التعامل مع مثل هذه المبادرات عامة وكيف عوملت رسالة عادل كمال ؟
** الأستاذ المرشد قال ان شاء الله ربنا يسهل يعنى هنشوف هنعمل ايه
* يعني هل سوف تطرح للنقاش ؟
** لا أعلم لكن الرجل مشكورا وعدني خيرا
* ماذا دار بالتفصيل ؟
** لا أستطيع أن أقول لك ماذا دار بيني وبينه بالتفصيل لكني أستطيع أن أقول لك أني حدثته في المضمون الذي ذكرته لك والرجل أبدى استجابه وليس من حقي أن أقول لك الذي دار بيني وبينه لو كان من حقي كنت قلته لك والذي أستطيع أن أذكره أن الرجل قال نفكر في الموضوع وكان معه آخرين
* هل ترى أن الجماعة فشلت ؟
** لا ... من الناحية السياسية فشلت ولكن عندما أقول فشلت يعني ليست موجودة .. الإخوان موجودة وستظل موجودة ولن يستطيع أحد القضاء عليها ولكن هي لم تحقق أهدافها العليا ومن الفشل عدم الاقتراب من الأهداف العليا للجماعة نحن نقوم بعمل تنظيم محلك سر بأشكال مختلفة .. التقدم نحو الاهداف المرجوة أو المعروفة في أدبيات الإخوان ليست موجودة إلا إذا سميت العدد الكبير والحشد تقدم وهو بالفعل تقدم لكن اذا اكتشفنا أن التوسع العددي ليس له بنيان ثقافي وأخلاقي يقوم عليه هذا الحشد يكون هذا هو الفشل العدد يزيد والتوسع موجود والتصور قاصر والتعامل مع المشكلات "مفيش"
* الجماعة أثرت على المجتمع ايجابيا من الناحية الأخلاقية والدينية فالمجتمع في الستينات كان قد تقهقر من ناحية الالتزام بتعاليم الإسلام والآن انتشرت مظاهر الحجاب في مقابل الميني جيب في الستينات ألا ترى أن الاخوان هم السبب في ذلك ؟
** نعم.. ولكن ليسوا السبب الرئيسي كانت عدة عوامل أهمها الاستبداد السياسي الذي أدى إلى فضيحة67 والإخون عامل من العوامل التي أدت إلى زيادة الأفكار الدينية في المجتمع وتفتح أفكار الشباب وليس الاخوان وحدهم
* الاخوان لديهم مشروع دولة يشمل نواحي كثيرة دينية وثقافية وتربوية واخلاقية فهل أثروا في المجتمع في كل هذه النواحي وهذه المهمة الرئيسية لهم أن يأثروا في محيطهم المجتمعي
** نعم أثروا لكن المجتمع المسلم الذي تحكى عنه أنا لا أراه أسمع عنه فقط هل مجتمع الاخوان المسلمين مجتمع مسلم بمعنى القيم الدينية والاخلاقية والادبيات الدينية أضعف من ذى قبل.
* لكن تأثير ليس كبير
** أثر تأثيرا ليس كبيرا
* وهذا فى حد ذاته نجاح
** نعم .. القصة تشبه سوبر ماركت يبيع بضاعة للجمهور فيمكن أن يبيع بألف جنية في اليوم ويمكن أن بيبع بمائة فقط لماذا لا يبيع بمائة الف لعوامل كثيرة جدا فهو فاشل في إدارة المشروع فهو بيبع لكن ليس بالتارجت المرجو.. عشرات السنين والشكل واحد والصورة واحدة "ومحدش واخد باله ان فيه حاجة " لأنه ليس هناك وصول لمحطات عند جماعة الاخوان المسلمين لماذا؟ . لأن هناك بعد سياسي غائب
* هناك من يرى أنه طالما أن الاخوان لم يصلوا للسلطة فهم لم يحققوا الهدف هل انت مع هذا المفهوم ؟
** لست مع هذا المفهوم
* إذن فالإخوان يتقدمون ويكسبون خبرات سياسية يوم بعد يوم ويحققوا نجاحات على المستوى الشعبي وغيره إلى أن تحين اللحظة وعشرات السنين في عمر الشعوب ليست كثيرة؟
** هناك أشخاص تنظر إلى الموضوع من بعيد وأنا انظر له من قريب.. أهم شيء في تحقيق الأهداف أن يكون مستوى الكوادر رفيع وأنا لا أرى ذلك عند الاخوان لماذا ؟ لغايب عنصر التربية والثقافة والدعوة في المناهج وفي التصرف وفي السلوك وفي التعامل.. العنصر الغالب هو الحكومة "قالت ايه وعملت اليه " وهم لا يجيدون التعامل معها بشكل صحيح إذا كنت لا تستطيع أن تأخذ هدنة 10 سنوات فالإجراء المطلوب منهم "هم مش عارفين يعملوه"
* وماهو الإجراء المطلوب منهم في حالة عدم القدرة على أخذ الهدنة ؟
** أسألهم هم .. حاجة من اثنين إما مواجهة الحكومة وأما تهادنها
* عاكف قال لعادل كمال الدولة لن توافق على الهدنة ؟
** هذا قفذ على النتائج هل يريد أولا أن يأخذ "كارت بلانش " أن توافق الدولة على محاورته ..أليس هو صاحب دعوة ؟سيدنا محمد (ص) أرسل رسائل لكسرى والمقوقس وكل الملوك في ذلك الوقت .. لابد أن تكلمهم وتتفاهم معهم .
* سألت عاكف قبل ذلك في حوار أجريته معه عن فكرة طرح مبادرة الهدنة مع النظام فقال لي أنا أطرح المبادرة من خلال هذا الحوار مع الدولة ولكنها لم تستجب ؟
** "هذا كلام إذا مشي عليك لا يمشي عليا" هذا كلام لإبداء حسن النية والرجل حسن النية لكنه لا يسلك الطرق الصحيحة ولا يلح في طلبه في التفاهم والحوار والسياسة هي محاولة الممكن وليست محاولة المحال .. دولة بهذه الظروف لابد أن أقرأها جيداً ولابد أن أتعامل معها على ضوء شكلها وشكلي ماذا تمتلك؟ وماذا أمتلك ؟ هذا الذي يجب أن أفعله إذا كنا نقول أننا أصحاب سياسة


*ماذا تتوقع لمستقبل الاخوان ؟
** الإخوان جماعة غير قابلة للانحلال ولو اجتمع مكتب الإرشاد وحل جماعة الإخوان فلن تنحل لماذا ؟ لأنها تمثل وجدان الشعب المسلم في دولة إسلامية بغض النظر عن مدى تحقيق ذلك أو عدمه هي جماعة تخاطب وعي أقدس جزء في نفس المسلمين على مستوى العالم ولكن كوب الشاي هذا ( يشير اإلى كوب شاي أمامه ) تنجز في 3 دقائق الإخوان ينجزوها في 3 أيام هناك خطأ ما لابد أن نبحث عنه الإخوان تأخذ 100 ضعف الزمن المطلوب لأنهم لايقرأون الواقع قراءة جيدة
* الإخوان يرون أن تبنيهم لهذا الإسلوب ينطلق من منطلق شرعي على أساس أن التقدم التربوي والدعوي لابد أن يتم بالتوازي مع الجانب السياسي وهذا ما فعله الرسول (ص)؟
** النبي (ص) وقع على معاهدة صلح الحديبية وعندما أمر الصحابة بحلق رؤوسهم على اعتبار أنهم بذلك قد أدوا العمرة فلم يطيعوه فدخل عليه الصلاة والسلام إلى أم سلمة وقال لها هلك المسلمون أمرتهم أمرا فلم يطيعوا "وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله " فقالت له احلق واخرج " كانت الصدمة مؤثره فيهم " ورأى المسلمون وقتها أن نصوص المعاهدة ليست في صالح المسلمين وأثبت التاريخ أن نصوصها كلها كانت ليست فى صالح المسلمين ..كانت هدنة بعدها فتح المسلمون مكة بعد أن خالفة بنى بكر ومعها قريش وهاجموا خزاعة حلف المسلمين وانتهى الشرك من مكة بسبب صلح الحديبية الذي لم يوافق عليه أحد حتى علي بن أبى طالب ..وهذه الهدنة لن تقض على الإخوان وهي في مصلحتهم وفي مصلحة مصر ولو قرر مكتب الارشاد أن يحل الجماعة ما استطاع لأنها تمس الحلم والشعور الديني عند المسلمين والبنا نفسه طلب منه النحاس باشا أن لا ينزل الانتخابات وقال له الانجليز لا يريدون ذلك والبنا بذكائه السياسي رأى أن الوقت غير مناسب ولم يدخل الانتخابات بالفعل
* واحد من المؤرخين الإخوان الكبار يقول إن حادث المنشية لم يكن مفبرك .. ماالذى دعاك إلى قول ذلك ؟
** لم أتصور أن يلقى هذا الحدث هذا الجدل الواسع أو العنيف والذي يتسم أحيانا بالشدة في تلقي الأفكار حول هذا الحادث لأننا إذا حققنا واقعة تاريخية قد نختلف فيها قد يرى واحد من المؤرخين رواية معينة أنها تدعو إلى اطمئنانه بعد جمع علامات كثيرة ومبررات كثيرة يجد ان هذه الرواية المعقولة أو الصحيحة وقد يجد مؤرخ آخر أنها ليست معقولة وليست صحيحة وفى النهاية لا يجب أن يكون الاختلاف حول وقائع تاريخية رآها البعض من منظورات مختلفة تكون سبب فى إحن أو ضغائن أو شىء آخر غير تحقيق الواقعة التاريخية وحادث المنشية انا كما قلت فإن الاخوان لم يقوموا به كجماعة أو كهيئة أو كجهاز ولكن قام بها اثنين من الإخوان وعرف بهذا الامر عدد آخر لا يقل عن أربعة أو خمسة وتصادف أن هذا العدد الآخر من كبار الاخوان كعبدالقادر عودة ويوسف طلعت ومحمد فرغلى وآخرون مثل أحمد عادل كمال وأحمد زكي يوم الواقعة وحاولوا منع هذا التنفيذ فلم يستطيعوا وكانت السياسة العامة عند جماعة الاخوان في ذلك الوقت يشوبها شيء من الاضطراب وعدم وضوح الرؤية في التعامل مع جمال عبدالناصر ومجلس قيادة الثورة ولا يعلمون كيف يتصرفون معهم ولكن المؤكد أنه كان هناك قطع بعدم اغتياله بقرار من المرشد العام حسن الهضيبي وكان للمرشد العام في ذلك الزمن قداسة وأوامره تنفذ بشكل أكثر دقة وإيمانا بما يأمر وحتى ان البعض مثل يوسف طلعت رحمه الله قال في حوار مع أحد الاخوان كان يسأله عن الأدوات التي يملكها والتي سيواجه بها المشاكل مع الحكومة فقال له : "خلى ايمانك بالله كبير وخلي ثقتك بالمرشد ليس لها حدود ولم يكلمه عن الاعدادات وما يمكن أن يفعل "
* كل الذين ذكرتهم وقلت أنهم علموا بمحاولة الاغتيال قالوا أنه مفبرك ومنهم عادل كمال ؟
** "الفبركة جاية منين"؟ الذي ضرب النار محمود عبداللطيف والذي أعطاه المسدس هنداوي دوير والذي يقول أنها مفبركة يقول أن عبدالناصر عرف بنية هؤلاء في القتل فتاهم معهما على أن تتك القصة بشكل تمثيلي ولكن هناك شخص ضرب النار له اسم وكينونة فالخلاف هو حول هل هو قام بهذا العمل منفردا أم أنه استعمل من قبل عبدالناصر ورجاله لكن هناك أشخاص مثل عبدالقادر عودة وعادل كمال كانوا يعلمون أن هناك أحد الأشخاص ذاهب لإطلاق النار على جمال عبدالناصر في الإسكندرية وأنا لا أطمئن اإلى حكاية التمثيل بين عبدالناصر وبين الضارب
* اذا كنت ترى أن حادث المنشية حقيقى وليس مفبرك فلماذا ذكرت فى كتابك سراديب الشيطان أنه كان مفبرك ...؟
** هناك فارق .. حتى الآن أنا أقول أن حادث المنشية ليست للجماعة علاقة به إلا أن هناك أفراد من جماعة الإخوان هم الذين قاموا به ولم تكن هذه سياسة الجماعة ولا خطتها آنذاك ولكن أنا قلت أن هناك أحد من الاخوان ذهب لضرب جمال عبدالناصر في المنشية وليس هذا الأحد متواطيء مع أحد بمعنى أنه لم يكن متفق عليه مع المباحث العامة أو العسكرية
* اتهمك البعض ان لك هوى ناصرى ؟
** هذا ليس صحيحا فأنا أرى أن عبدالناصر هو سبب الهزيمة وسبب التراجع في مصر والذي قال هذا الكلام لم يقرأ ما كتبت
* فؤاد علام قال في كتابه الإخوان وأنا قال أنك إخوان وناصري وكتبت رسالة لعبدالناصر تمدحه فيها وأنت في السجن الحربي ؟
** لا أذكر هذا ..ولكن الذي أذكره جيدا أننا كنا في السجن مرغمين على مثل هذه الخطابات وأن نكتب خطابات نتبرأ فيها من الاخوان وفؤاد علام قتل ثلاثة أمامي فقط ..وكان الاعتقال في ظروف شديدة القسوة وبشع جدا وكانوا قد أوهمونا بأن الذي يتبرأ من الاخوان ويؤيد جمال عبدالناصر يخرج من السجن وجميع المعتقلين فعلوا ذلك إلا و31 شخصا ذكرتهم فى كتاب البوابة السوداء وأنا لست منهم
* علاما استندت روايتك لحادث المنشية ؟
** استندت إلى معرفة عميقة بالأشخاص وبصلات طويلة بهم أخذت سنينا
* ولكن مالذي أكد لك ؟؟
** حسن الهضيبي عندما جاء مرشدا للإخوان حاول القضاء على النظام السري الخاص للجماعة ولكن النظام السري كان مثل العفريت لا أحد يعرف حجمه ولا مقدار أسلحته ولا ماهية أشخاصه وكان أصحاب النظام السري القديم يرفضون هذا المبدأ ولا يريدون القضاء عليه فعاكسوا في هذا الاتجاه وحسن الهضيبي سمى أسماء معينة كان أولها اسم سيد فايز وقتل بعدها واختلف في قتلته فكان هناك من قال أن الذي قتله هو جمال عبدالناصر وهناك من قال أن الذى قتله كان أعضاء النظام السرى القديم وذلك بهدف تكوين نطام سري جديد وهو ما يعني وجود صراع بين النظام السري القديم والحديث وكما فهمت من الاستاذ حسن الهضيبي شخصيا في جلسات طويله معه أنه كان يريد أن يقضي على النظام السري القديم لقد قال لي حسن الهضيبي في معتقل طره ذا يوم : لو أن ضابطاً في مباحث أمن الدولة قتل أحد الأشخاص هل تقول أن مباحث أمن الدولة كلها هي التي قتلت هذا الشخص إلا إذا كان هناك أوامر لهم من مباحث أمن الدولة فإذا كان قد ذهب اثنين أو واحد لقتل جمال عبدالناصر فهل هذا معناه أن جماعة الاخوان المسلمين هي التي قتلته ؟ وكان الهضيبي أول شخص نبهني إلا أن حادث المنشية لم يفبرك وأنه تم من غير تدخل من أحد وكان هذا عام 65 وتتبعت الخيوط مع كل من له علاقة بهذه القصة ولكن فكرة أنها تمثيلية تستهوي الإخوان وفكرة تظهرهم بمظهر المجني عليه والمغلوبين على أمرهم وتصنع لهم نوع من الدعاية التي يتصورون أنها كبيرة وعظيمة مع أن ذكر الحقائق مجردة هي الدعاية الأعظم وشرف أكبر .. ماالمشكلة أن أقول نعم هناك واحد من عندى حاول أن يغتال عبدالناصر ولكني لم أعطيه أوامر بذلك .. ما المشكلة ؟ وما المشكلة أن تقول أن الجماعة مرت بمرحلة اضطراب ولم أكن أعرف كيف أتصرف وهذا الذي حدث للإخوان في مرحلة ما بعد 54 .. الأستاذ عادل كمال قال أن هنداوي دوير قبض عليه قبل الحادث نعم وقبض عليه قبل الحادث مائة مرة وليس مرة واحدة ..لقد روى لي سعد حجاج زميل محمود عبداللطيف في الخلية السرية أنه قال له : "انت شايف أن كل يومين تيجي المباحث لتأخذنا فأمكث هناك يومين أو ثلاثة ثم أرجع ومش عارف اشتغل وهو كان رجل فقير عنده محل تصليح وابورات الجاز قال له أناناوى أروح طنطا يمكن يسيبوني شوية " وذهب معه سعد حجاج زميله في الخلية والسكن إلى محطة قطار باب الحديد وركبه قطار الثامنة والنصف المتوجه إلى الإسكندرية وهذا شاهد قال لي ذلك وأنا عندي تسجيل معه بذلك هذا كان يوم 26 أكتوبر يوم الحادث ولم يخبر محمود عبداللطيف سعد حجاج بأنه ينوي اغتيال عبدالناصر لماذا ؟ لأن الموضوع كان سري بينه وبين هنداوي دوير بالإضافة إلى أن شخصية هنداوي دوير تتسم بالعصبية والاندفاع وكان حالما واهما وربما كان يريد أن يقدم مفاجأة للإخوان بقتل جمال عبدالناصر وهو كان مسئول الجهاز السري بإمبابه .
* د محمود جامع روى أن عبدالناصر ذهب إلى محمد نجيب في هذا اليوم في منزله وأصر على أن يأخذه معه إلى المنشية ولكن نجيب رفض حتى ان عبدالناصر دفعه وقال له انت حر انشالله عنك مارحت ؟
** أنا ذكرت هذه الرواية في كتاب سراديب الشيطان ورواها حلمي عبدالمجيد والذي لايعرفه الكثيرون أن محمد نجيب كان يكره الاخوان جدا على العكس من عبدالناصر في البداية وكان نجيب يشرب الخمر فلما سأل عن سبب كراهيته للإخوان قال "أنتم عايزين الإخوان ييجم يمنعوا الخمر ويقولوا لنا قال الله وقال الرسول" ولكن التاريخ للأسف يؤخذ بالأهواء وهو لا بد أن يؤخذ مجرد هناك حقيقة أن محمود عبداللطيف ركب القطر الساعة الثامنة والنصف واختفى في الإسكندرية كما عرفنا أنه ذهب إلى لوكاندة السعادة وبدل ملابسة واستراح وفي تمام الساعة السادسة نزل للمنشية لكس يضرب جمال عبدالناصر .. لما علم يوسف طلعت يوم 26 أخذ قرارا بالغاء العلميةو قام بالاتصال بابراهيم الطيب وقام ابراهيم بالاتصال بهنداوس دوير وابلاغه بالقرار فقال له هنداوى أنالا استطيع إيقاف العملية "واللي حصل حصل "وكانت الاتصالات في هذا الزمن صعبة
* ولكن أسلوب التنفيذ لم يكن أسلوب الاخوان فأساليب الاخوان كانت تتسم بالدقة كان ذلك واضحا في عمليتي اغتيال النقراشي والخازندار ؟
** وهذا هو أحد العوامل التي جعلت الكثير من أهل التاريخ يقولون أنها كانت مزيفة لسذاجتها وبساطتها
* ولكن ماتعليلك لسذاجة تنفيذ العملية ؟
** واحد غرد خارج السرب قال أعمل العملية وهي سهلة ولم تكن هناك حراسة جيدة على عبدالناصر وهم يعرفونه ويقتربون منه ويستطيعوا ضربه وهم كانوا سيقتلونه قبل حادث المنشية بشهرين فس مؤتمر للموظفين ولكن صدر قرار بإلغاء مثل هذه العمليات وكان سعد حجاج ينوي ضرب جمال عبدالناصر بالرصاص وهو الذي قال لي ذلك وكان زميل محمود عبداللطيف في الخلية ويرأسهم هنداوي دوير وفي هذه الفترة كانت الدنيا "هوجة" وكان جمهور جمال عبدالناصر من الاخوان ولم يكن عنده جمهور غير الاخوان وهم الذين يستقبلوه ويقومون بعمل الدعاية اللازمة له
* لو أن شخص عادي جدا وليس في تنظيم سري ومدرب لم يكن ليقدم على ضرب عبدالناصر من المنشية الا اذا تأكد له أنه سيتمكن منه أما وأن هذا شخص في تنظيم سري ويطلق النار من مسدس بكل هذه السذاجة ولم يكن معه من يساعده ويحمي ظهره هذا كله يدعوا إلى التشكيك ؟
** كان هذا من الأسباب التي جعلت الكثير يقول أنها تمثيلية ولكنه ثبت أن هنداوي دوير أمر محمود عبداللطيف بالذهاب إلى المنشية واصطياد جمال عبدالناصر وقتله وتم هذا بشكل مضحك فكان هناك جريدة اسمها الشعب أو القاهرة ذكرت أن جمال عبدالناصر سيخطب غدا فى المنشية فذهب محمود عبداللطيف لهنداوي وقال له هذا الخبر فقال له هذه فرصتك اذهب وتخلص منه ولم يكن هناك أحد يغطيه ولا يساعده وهو ماجعل البعض يتشكك ولكن الكل حتى الذين اعترضوا عليها قالوا :نحن ذهبنا لعبدالقادر عودة وقالوا له فخبط على المكتب وكسر القزاز وقال : "إزاى أن حاجة زى دى تحصل "وهذا يعطى انطباع أن فيه أمر من واحد لواحد لتنفيذ عملية الاغتيال
* لكن ان تقول أن قيادات من الاخوان علمت بعملية الاغتيال يوم الحادث ؟
** كان عندهم علم يوم 26 أكتوبر ان هناك عملية لاغتيال عبدالناصر ولكن لم يعطي أحد من الاخوان أوامر بتنفيذ هذه العملية ولكنهم فوجئوا بأن هناك علمية اغتيال ستتم واستنكرها جدا عبدالقادر عودة ومحمد فرغلي ويوسف طلعت قال : "خلاص هنعمل ايه آدى الله وآدى حكمته خلاص نسيبه "
* على أي أساس حكمت المحكمة بالإعدام على قيادات الإخوان الهضيبي وطلعت وفرغلي وعودة ..على أساس أنهم اعطوا أوامر بالتنفيذ أم على أساس أنهم علموا ولم يبلغوا ؟
** مرة من المرات تحدث جمال عبدالناصر مع القضاة وقال لهم نحن ندعم استقلال القضاء فقالوا له : ومحكمة الشعب والثورة فقال : "لا هذا موضوع تانى دي محكمة سياسية برة القضاء واحنا مجبناش حد منكم احنا سياسيا عايزين كده وعايزين أحكام بعينها وهذا موضوع منتهى ليس لكم علاقة به"
* ما رأيك فى الرواية التى قالت أن هنداوى دوير صرخ عندما سيق لينفذ فيه حكم الاعدام وقال :"لا فين جمال عبدالناصر احنا متفقناش على كده"
** فى التحقيقات – وأنا حقق معي من قبل – أول كلمة يقولها المحقق هو أننا سنجعلك شاهد ملك ولكن أحكي لنا كل شيء بالتفصيل "وهنطلعك من القضية زى الشعرة من العجين بس قل لنا التفاصيل " وهم كانوا يريدون أن يعرفوا هل هناك من هو أعلى من هنداوي دوير أمر بعملية الاغتيال أم لا ؟ ولكن هنداوي دوير لم يستطع أن يقول أن هناك من أمره بذلك والشخص الوحيد الذي اتهمه كان ابراهيم الطيب ولكن الطيب نفى ذلك وقال نحن تكلمنا كثيرا في عملية اغتيال عبدالناصر ولكن لم يحدث أنى أعطيت هنداوي دوير أمر بقتله هذا موجود في محاكم الشعب التي طبعته الحكومة المصرية ونشرته والهضيبي كان يرى أن الحادث قد تم وكلنا نرى أنه قد تم ومن يظن أنها لم تتم "غلطان" لأنه تم
* قيل أن عبدالناصر عرف بأن هنداوي دوير يخطط لإغتياله فقبض عليه وعذبه وأمره باستمرار العملية وقيل أيضا أن الرصاص كان فشنك .....؟
** عبدالناصر ليس بهذه الشجاعة بأن يأتي بشخص يضرب عليه نار ثم أن هناك شخص بجانب عبدالناصر أصيب وهو ميرغنى حمزة وعبدالناصر زاره في المستشفى
* اذا كان الحادث حقيقي فإذا عبدالناصر شجاع لأنه لم يهرب ووقف وصرخ في الجماهير قائلا خلقت فيكم العزة وخلقت فيكم الكرامة ؟
** هذه هى ردة فعل المضروب .. ردة فعل عصبي تقع من أى مضروب
* لكنه لم يهرب...؟
** "يهرب يروح فين" ؟ أنا رأيت المكان الذي كان يقف فيه عبدالناصر في المنشية مكان لا يسمح بجري أحد وهو وقف قال كلمتين ثم أرغموه على الإنبطاح تحت المنصة .. وهذه وجهة نظري أنه لم يكن بهذه الشجاعة وحوادث التاريخ تقول أنه ليس بهذه الشجاعة ولها شواهد كثيرة ..ليس شجاعا لدرجة أن يأتي بشخص ليضرب عليه رصاص فهو لا يمتلك هذه الشجاعة لا هو ولا غيره
* لكن الرجل قاد انقلابا على النظام الملكى وكان من الممكن أن تتطاح برأسه جراء ذلك ؟
** أنا لا أجرده من الشجاعة تماما ولكن ليس بهذا القدر العظيم من الشجاعة
* قيل أن الهضيبى كان يعلم واقعة الاغتيال وطرحت أمامه ؟
** الرجل قال لي أن الجماعة ليست مدانه من الناحية القانونية اثنين من الاخوان قاموا بالمحاولة دون أن يصدر أمر بذلك فما ذنب الجماعة كلها
* ولكن الموضوع طرح على الهضيبى ؟
** نعم طرح أمامه ألف مرة قبل الحادث وكانت هناك أفكار مطروحة على الساحة
* لكن من الناحية الفلسفية .. جماعة لم تكن لديها مانع في القتل من ناحية المبدأ وواضح أن أعضاءها تربوا على أن ذلك وسيلة تبرر من أجل الغاية
** كانت ذلك ثقافة العصر
* ولكن هذه جماعة اسلامية ومن المفترض أن تمرر قراراتها على الشرع .. أم على أي أساس كان يقتل الاشخاص هل أساس تكفيري
* * لا لم يكن التكفير قد ظهر بعد ولكن على أساس أنهم عملاء وخونة والذي قتل النقراشي قتله على أساس أنه خائن وعميل ولم أسمع بأنه قتله على أساس أنه كان كافرا
* وهل كان يحل قتل هؤلاء من الناحية الشرعية على أساس اتهام لم يقم عليه دليل ؟
** وجدوا من يقول ذلك أن حلال قتلهم من الناحية الشرعية والشيخ سيد سابق أفتى بقتل الخازندار والنقراشى على أساس أنهم يحاربون الدعوة والجماعة ويحاربون الاسلام والمسلمين فيجوز قتلهم وليس على أساس أنهم كفار ولا يجب أن نفصل ذلك عن ثقافة العصر
* أريد أن أعرف ماهي فلسفة وجود هذا النظام الخاص مع الأخذ في الاعتبار أنه قام بقتل مصريين رآهم الاخوان أعداءا للدعوة يجب أن يحال بينهم وبينها هل كان هناك سبب لانشاء النظام وهو إزالة دولة وإقامة دولة اسلامية في المستقبل القريب ؟
** أنشأ النظام لمحاربة اليهود والاستعمار في كل أنحاء العالم كل هذه الاهداف كانت موجودة وأنا لي رأي فى هذه القصة بعد الاضطلاع والبحث وهو أن حسن البنا كان مشروعه الأساسى الانقلاب العسكري فى مصر وتحويل مصر من ملكية إلى جمهورية وهذا كان رقم واحد عنده ولذلك عمل أكثر من تنظيم سري واحد في الجيش بقيادة الصاغ محمود لبيب والثانى في الشرطة بقيادة صلاح شادى وآخر مدني يرأسه عبدالرحمن السندي
* فلماذا نبرأ الرجل من كل عملية كان يقوم بها الاخوان ويرددون دائما "البنا لم يكن يعلم بها" لكنك تقول أن الرجل أقام النظام من أجل ذلك في الأساس ؟
** هو أنشأ النظام لمحاربة اليهود والاستعمار وأيضا لعمل انقلاب في مصر وكان يرى أنه يجب أن تتحول الجماعة كلها إلى نظام خاص وكان يسير في هذا الاتجاه فالرجل كانت سنه صغيره وشاب كانت خبراته السياسية ليست كبيرة جدا وخبراته في التاريخ ليست كبيرة جدا وكان لا يعلم أن انشاء مثل هذه الانظمة السرية من شانها أن تتمرد عليه وتتصرف وحدها فعبدالرحمن السندي كان يرى نفسه معادل للمرشد العام الذي هو حسن البنا وذلك لأن السندي كان يمثل القوة التي تحمي الجماعة ..القوة التي لا يعرف عنها شيء ومخازن الأسلحة الضخمة والذخيرة الكبيرة التي جمعت بعد الحرب العالمية والتي تركها الألمان والإنجليز في الصحراء الغربية وعندما تطورت الأمور وحدث قتل الخازندار والنقراشى ظهرت شخصية النظام الذى بدا أن له وجهة نظر وتصور ورؤية أخرى مخالفة للسياسة العامة للجماعة ممثله فى حسن البنا فالسندي مثلا كان يبحث عن أى تلكيكه لقتل الخازندار وعندما قام حسن البنا بعمل تحقيق قال له السندى انت قلت لو كان ربنا يريحنا منه فقال : هل هذه كلمة يقتل بها رجل قاض ؟
* ولماذا لم يفصل السندي ؟
** لم يكن يستطيع فالأحداث كانت قد تلاحقت مقتل الخازندار ثم قضية السيارة الجيب وقبض على عبدالرحمن وهو يحاسب لحساب الاخوان هل كانوا يفصلونه وهو يحاكم ؟ وأعتقد أن البنا كان يرتب لتصفية الجهاز السري ولكن الهضيبي عندما جاء كان أول شيء وضعه في أولوياته هو تصفية الجهاز السري
* ولكن الهضيبي هو أيضا عمل نظام خاص اسماه التنظيم السري ؟
** النظام الخاص جيش سرى لا تتم تصفيته الا باستيعابه عن طريق تغيير رئيسه وأركان حربه والمتحكمين عليه ويأتي بمتحكمين عليه من عنده يعتقدون في رأيه وبالتالي يحصرون الأسلحة والأشخاص وبالتالي فممكن القضاء عليهم وهذه هي الافكار التي كانت معروضة ولكن لم تكن عملية

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.