أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الجمعة، 7 مايو، 2010

محود عزت وحوار عن التربية في جماعة الاخوان المسلمين

* لا يمكن أن تتحول الجماعة إلى تنظيم سري
*لا تعارض بين أن أكون صاحب رأي وبين أن أسمع وأطيع في معروف
* اعضاء مكتب الارشاد جاءوا جميعا وفق اللائحة
* أنا لا أشعر أن هناك حمائم وصقور
* لو كتبت مقال ينتقد المرشد سينشره الموقع الرسمي للجماعة ولكن عليك اأن تلتزم بالموضوعية في نقدك وبآداب الإسلام
* نحن لا نخطع لرقابة القيادات نحن نخضع لآداب الإسلام وليس عندنا أحد يفتش وراء أحد ولكننا نقول هذا هو الشرع وهذه هي الآداب
* السلطان المركزي هو الذي يعيق مشروعاتنا نحن لا نستطيع ان نؤجر مسرح أو نعمل قناة والاستبداد يقتل كل المواهب .

حوار صلاح الدين حسن
في الواحدة والنصف ظهرا بالضبط كانت سبابتي تضغط على جرس مكتب الإرشاد.. فى برهه فتح الباب ونزعت حذائي و جلست في الاستقبال ..دورة العمل تجرى أمامي وبعض أعضاء المكتب يغدون ويروحون.. وضع أمامي طبق العنب البارد فالتقطت حبات علها ترطب من حرارات الجو القاسية نظرت أمامي فوجدت مقصدي الذي من أجله أتيت إنه " الصقر" محمود عزت كاتم أسرار الجماعة وأحد أضلاعها البارزين ومسئول الدعوة والتربية داخلها "وهذا شأن لو تعلمون داخل الجماعة عظيم "..ظللت أرنو لعزت .. سمات وجهه النورانية وصوته الهاديء ونظرات عينية اليقينية الحذرة .. حاورت عزت لمدة ساعتين سجلهم مكتب الإرشاد جميعها وسجلت أنا منهم ساعة وربع تقريبا .. ساعة وربع مع عزت كافيين جدا لفهم الكثير عن جماعة الإخوان المسلمين فمن شخصية عزت ذات العزم والقوة واليقين والثبات على ما تؤمن به ستعلم لماذا ظلت جماعة اإخوان قوية إلى الآن ؟ .. ساعة وربع كافيين جدا لتعلم حقيقة ما يقال عن وجود حمائم وصقور أو حرس قديم وحرس جديد ولكننا رأينا أن هذا يمكن فهمه اذا توجهنا بناصية الحوار إلى الجانب التربوي والدعوى داخل الجماعة لا الجانب السياسي وحسب .. وهذا نص الحوار :
*تاريخ طويل من العمل السياسي والدعوي شهدت فيه الجماعة فترات مد وجذر فترات تهدئه مع السلطة وفترات صدام معها ... ماذا حصدت الجماعة وماذا استفاد الوطن من تجربتها وأين تقف الآن ؟
** لا تستطيع الإجابة عن هذا السؤال إلا إذا عرفت كيف كان الواقع بالأمس وكيف أصبح اليوم .. من 80 سنة ماذا كان العالم في هذا الوقت وكيف تطورت الأوضاع على المستوى العالمي وعلى المستوى المحلي حتى الوقت الذي نعيش فيه لو عرفت حالة العالم الاسلامي.. كان وقتها عالم ممزق .. اغلب دول العالم الإسلامي في حالة من الضعف الشديد.. الاحتلال يجسم على صدور أغلب هذه البلدان ..كان بحاله من الضعف الشديد والانهزام أمام العلمانية والحضارة الغربية حتى عادات وأعراف الناس وتقاليدها وأنت لو نظرت على الأفلام التي ظهرت في هذا الفترة ستجدها استهزاء بالدين واستهزاء بالقضاة الشرعيين نتج عن ذلك إلغاء المحاكم الشرعية .. أما العلاقة بين العالم الإسلامي فساءت كثيرا.. ونشأت في هذه الأوقات حركات وطنية وحركات قومية وهذه تفاوتت في أسسها وفي الأسس التي قامت عليها فبعضها كان حركات قومية تعبر عن الأمة وبعضهم كان أناس مخلصين والبعض الآخر كان أناس مغرضين يريدون أن يسيطرون في النهاية وكانوا بعيدين عن الدين وقام بعضهم بدعم اليهود بل بعضهم كان يهود مثل هنري كوريل وأثره على الحركة القومية على المستوى العالم العربي ككل ثابت ... كل مافعلته هذه الحركات كان جهل كبير جدا بالإسلام فالإسلام كان منحصر في أقصى حدود وكانت معرفة الناس به لاتتجاوز أن يقول الشخص يكفي أن يكون قلبي طيب وبعد ذلك إذا صليت يكون جيد أما علاقة الدين بالحياة فلم يكن له وجود إلا بقية من فطرة الناس الذين بقوا بعيدين عن مجال التأثير لكن هؤلاء كان بهم مشكلة أخرى وهي الجهل الشديد والخرافات التي كانت تحكم عقول الناس...كل هذا كان يواجه الإخوان المسلمين ومن كان على شاكلتهم من المصلحين ....؟
* عمليا ما الفارق ؟ عندما جاء الإخوان كانت هناك هيمنة صهيونية وغربية وكان هناك تخلف واستبداد .. وبعد 80 سنة هناك أيضا تخلف واستبداد وهيمنة صهيونية وامريكية ازدادت وطأتها ... إذن ماذا حقق الإخوان ؟
** الجديد أن هناك صحوة إسلامية عالمية على المستوى العالم كله وليس على مستوى المنطقة .
* صحوة إسلامية ؟ ... هل ترى أنه ما زال هناك صحوة إسلامية ؟
** طبعاً وما توحدت أوروبا وما لجأوا لعمالة أوروبا الشرقية إلا بعد شعور أن الإسلام ينتشر في أوروبا وأنهم يريدون أن يستغنوا عن العمالة التي كانت تجيء من العالم الإسلامي .. أوروبا كانت تشيخ ..عدد المواليد أقل من عدد الوفيات ولذلك فإنهم اختاروا أن يلجأوا لأوروبا الشرقية ويضموها إلى هناك لأن عدد الذين يسلمون في أوروبا وعدد الذين يتجهون إلى الاسلام انتشر في أوروبا ..
* اذن هذا ما فعلته الجماعة أنها أزكت روح التدين في المجتمع ؟
نعم ..الإخوان وتيارات أخرى بالطبع لكن أن يكون السعي البشري والإصلاح في هذا العالم أن يكون على أساس الإسلام فهذا الأمر أصبح مستقرا لدرجة أن أمريكا تعتبر أنه ليس أمامها من حضارة تقاطعها إلا الحضارة الإسلامية ولذلك بدأت الحرب الشرسة التي يواجهها العالم الإسلامي..
* هل هذا هو ما تحقق فقط من المشروع الاسلامى ؟
** نعم ما تحقق منه هوإحياء هذه الأمة...
* ( مقاطعا) الأمة مشرذمة ومشتتة وانت تتحدث عن شعور ... كان هناك مشروع للجماعة منذ 80 عاما ولم يتحقق شيء في تركيا مثلا حققت التجربة الإسلامية شيء أيا كان تقييمه لكن أنتم بعد التعديلات الدستورية ظهر أن النظام قادر بإشارة من إصبعه أن يعيدكم إلى نقطة الصفر .. مما يشكك في جدوى استراتيجيتكم القاضية بالتغيير السلمي عن طريق المشاركة في مؤسسات الدولة ؟.
** المشروع السياسي مبني على أن الأمة لابد أن تصل إلى درجة من الوعي ومن السلوك لتواجه المهمة الكبرى التي تعد لها .. وأنا لا أقيس نجاحي فقط بمسألة الوصول للسلطة .. لا شك أن السلطة لها أثر كبير جدا في عملية الإصلاح لكن في تاريخ الأمم وفي التغييرات التي يهدف إليها الإسلام لإسعاد البشرية جميعا هناك مرحلة هي أن تحمل الأمة رسالتها مرة أخرى وهذا الدين سيصادفه عقبات وسيقف عداء عالمي لهذه الأمة نتيجة مصالح لهذه الدول التي تريد أن تبقى هذه الأمة على حالة من الضعف والتأخر سيوجد من داخل الأمة نفسها من أبناءها أنفسهم من ستتعارض مصالحهم مع مصالح الأمة وستتعارض مناصبهم مع مصالح الأمة ..أنا استشعر على مستوى الأمة أن هناك خطوات متقدمه جدا وليس معنى أن الإخوان ينجحوا بـ 88 مقعد في البرلمان ثم بعد ذلك لا يأخذون أي مقعد أنني عدت إلى نقطة الصفر مرة أخرى .. الأمة انحازت إلي في انتخابات الشورى وكانت تعلم أنها ستزور ووقفت أمام هذا البطش الذي منع الناس حتى من مجرد التصويت في الانتخابات .
* هذا لأن المجتمع متدين بطبعه وبالتالي فهو أميل لجماعتكم وسيقف بالطبع ضد النظام الحاكم المتسلط ... ولكن هذا ليس دليل على قوة الجماعة أو أنها قادرة على قيادة البلد ... هناك إشكاليات وعقبات تواجه الأمة وتواجه الجماعة ...لا تقول لي أنكم تنجحون في الانتخابات إذن انتم تسيرون في الاتجاه الصحيح ؟
** دعنا فقط نجيب على هذا السؤال ثم نكمل .. ما أريد قوله أن نجاح الإخوان يقاس بأثرها في الأمة أنت ترى أن نجاح الإخوان يقاس بعدد المقاعد أن أقول لا ليس فقط بعدد المقاعد ... يمكن بانقلاب عسكري تقضى على كل شيء ولا مقاعد ولا غيره .. بالبطش البوليسى تغير الدستور ... طيب أين الأمة ؟ الناس الايجابيين دائما معي حتى لو كان عددهم قليل دائما من يقود وحركة الإصلاح عدد قليل من الناس لكن الإخوان شعروا أنهم ليسوا بمفردهم هناك2 مليون صوت أعطيت للإخوان لقد حصلنا على عدد أصوات أكبر من الذي أعطيت للحزب الوطني ....
* هذا مؤشر لنجاح المشروع ؟ دليل على مد الاخوان ؟
** نعم طبعا .. دليل على حياة الأمة هناك أعداد ضخمة مخدرة تستيقظ ..جماعة الإخوان أحيت وأيقظت قطاع كبير من الأمة أصبحوا الآن يعتبرون أن الإسلام هو قضيته الإساسية وأن الإصلاح لا بد أن يكون على أساس الإسلام وأن الإسلام هذا أتى للدنيا كلها وليس لنا هنا فقط .. ونحن موقنين أن الحضارة العالمية هذه ستكون حضارة تسعد البشر كلهم على أساس الإسلام .. هذه الفئة تكبر وتستمر وتقاوم ...
* النجاح فى الانتخابات وتعاطف الناس وشعور الناس بان الاسلام هو القادر على تحقيق نهضة كل هذا لا يعنى أن مشروع الاخوان الان قادر على النجاح وقيادة الدولة ... هذا لا يعنى هذا ؟
** أنا أحدد رسالتي في إحياء الأمة وليس تحقيق السلطة .....
* سؤالى هو : هل انتم قادرون على قيادة الامة؟... المشروع الاخوانى مبنى على نهضة الامة وليست نهضة الامة بالشعور بان الاسلام هو الحل .
** وبالحركة أيضا
* هناك إشكاليات ضخمة تواجه الأمة .. فكيف تنجح المشروع عمليا وكيف تفك الإشكاليات ؟
** أنت لا تعمل في الساحة بمفردك أنت أمام قوى عالمية وأوضاع داخلية أنت تواجه كل هذا لهذا أنا أقول أن هناك ما يتعلق بإحياء الأمة .. استشعر أن هناك دلائل قوية جدا على أن فئة غير قليلة من الأمة تحمل هذه الرسالة وتصر عليها حتى لو زوروا الانتخابات هي مصرة على أن هذا هو الطريق نحن لم نرجع إلى نقطة الصفر الأمة مؤمنة ..الأمة مستمرة الأمة صابرة الأمة تتحرك حركة فعلية داخل هذا المجتمع حتى يستمر الإسلام هو الحل .. هل يضعوا قوانين دعهم يضعوا.. ماذا فعلوا ؟ هذه القوانين يريدون أن يكبلوا بها المجتمع وعندما وجدوا أن هذا لا يجدي غيروا في مواد الدستور نفسه لماذا ؟ من أجل أن تترك الأمة هذا المشروع .لا .. لن تتركه ضع قوانين ضع الناس في السجون زوروا الإنتخابات أنهم خلقوا حالة من اليأس يراد لهذه الأمة أن تتدخلها ومن فضل الله تعالى لن تدخلها الأمة لم تيأس ولن تيأس من هذا النهج السلمي .. لأنه شيء من اثنين إما أن تموت هذه الامة ولا يكون لها دور في الحياة وإما أنها ستموت وتنتهي بالإنتحار بأن تلجأ إلى العنف لكن بقاء هذه الأمة مؤمنة بأن الإسلام قادر على أن يقود الحياة كلها وليس أنه يشكل حكومة فقط ..بقاء الناس على هذا ومواجهته لهذه الألعاب الضخمة جدا فهذا في حد ذاته نجاح لاشك فيه ..
* قضيتي هي الإخوان ..الآن ما يقرب من الـ80 سنة تخللها فترات صعود وهبوط صدام وتهدئه .. ولم تقف إلى الآن وتسألوا أنفسكم سؤالا ... لماذا لم نحقق شيئا في حين أن الآخرين حققوا ... لماذا لا تراجعون أنفسكم ؟
** هناك فرق ..عندما تقول لي أنا أريد أن أبني أمة وبين أن تقول أنا أريد أن احقق مشروع لجيل من الأجيال ..بمعنى أن إحياء الأمة لا يقاس بعمر الأفراد وهذا هو الذي قال عليه ربنا سبحانه وتعالى للنبي (ص) " فإما نذهبن بك فإنا منهم منتقمون " " أونرينك الذي وعدناهم فإنا عليهم مقتدرون " ربنا سبحانه وتعالى قادر على أن يهدم أمريكا في لحظة كما دمر الاتحاد السوفيتي لكنها سنن من سنن الله ..حتى يقول الرسول (ص) والذين آمنوا معه متى نصر الله ؟..ستمر على الأمة وقت تسأل هذا السؤال فقياس هذا المشروع ليس بعمر فرد .. لا ..
* إذن أنت ترى أنكم حققت جزء كبير من المشروع على المستوى الدعوي والاجتماعي ........؟
* لاشك
** ولكن الشخصية الإخوانية تبتعد عن الجانب الروحاني بسبب طغيان الجانب السياسي عليها على عكس الجماعات السلفية التي بدأت تتمدد في المجتمع على حسابكم .. اذن انتم في الجانب السياسي تسيرون داخل طوق وتخسرون الجانب التديني والروحاني ؟
* السياسة جزء من الدعوة يعني الإخوان ليست جماعة سياسية ذات خلفية إسلامية ولكنها جماعة إسلامية السياسة جزء منها فهناك فرق كبير فلا يمكن أن تقولي إنك تربيت تربية صحيحة إلا إذا تربيت تربية سياسية لأن السياسة جزء من الدين ..افتح المصحف وانظر في تجده يتحدث عن العلاقات الدولية على المستوى الدولي وكيف يكون المسلم وكيف يبني هذا السلم العالمي وتحدث عن الأحكام التفصيلية في أمور الحكم والاقتصاد والتشريعات سواء كان هذا التشريع جنائي أو مدني .. افتح المصحف ستجد الآيات واضحة ولا يمكن الفصل إن لم أمارس السياسة بأخلاق لن تكون سياسة ولن يكون دين .. فأنا أمارس السياسة على أساس أنها ضرورة من ضرورات نهضة هذه الأمة .
* أنا لا اقصد عدم الاهتمام بالشأن العام أنا اقصد أن هناك تغليب جانب على جانب السياسي على حساب الدعوي والروحي .. وواضح أن النظام يقصيكم عن الحياة السياسية .. فهل يمكن أن تنتهز الجماعة الفرصة وتركز على الجوانب الدعوية والتربوية عند الأفراد؟
** وجهة نظر الإخوان هي أننا نعتبر أن العمل السياسي هو الاختبار العملي للتربية إنما في وسط الناس فهم يستخدمون كل هذه الأساليب من استخدام المال وعدم التقيد بأي أخلاق فكون أني أمارس السياسة بأخلاق فانا اعتبر أن هذا هو النجاح التربوي الحقيقي .. صحيح أن هناك أوقات يأخذ فيها النشاط السياسي جزء كبير من طاقتي لكن الاسلام يحقق لك هذا .. ربنا سبحانه وتعالى قال " علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله .. " يعني لاشك أن الذي يسعى على الرزق والذي يحتك مع الناس لا يمتلك وقت كبير فى أن يقيم الليل كله أو نصفه أو ثلثه لكن لا يمكن أن يهجر القرآن لابد أن يكون له قدر وزاد مستمر إذا أخلصت النية وهو يعمل ..
* هل أنت راض عن المستوى الثقافي عند القاعدة العريضة من الإخوان ....؟
** الحقيقة أن المشكلة في الأمة وفي أجهزة الإعلام والعملية التعليمية ودور الأسرة ....؟
* ولكن الجماعة جاءت لكي تحقق نهضة فعندما تقول لي أن السبب في ضعف الثقافة عند القاعدة هو ظروف المجتمع .. إذن اين انتم طوال الـ80 عاما من المجتمع الذي يؤثر فيكم ولا تؤثرون فيه ...؟
** أنا لا أقول ذلك ..أنا أقول أن المهمة المطلوبة في هذه المسألة أكثر بكثير من غير ذي قبل بمعنى : أن المستوى الثقافي للأجيال السابقة كان أقوى .. ففي الماضي كانت المدرسة مؤسسة ضخمة جدا فالصحافة التي كانت تعلق على الحائط في المدرسة كانت شيء عظيم وكان لمئات الطلبة فرصة في أن يخرج للطابور ليلقوا الخطب الفصيحة .. ثم إن المدرسين كانوا على مستوى راق من التعلم والثقافة إذا قيسوا باليوم هذا كان يسهل مهمة الإخوان فيقومون فقط بتكملة الأجزاء الأخرى .
* كان هذا في الماضي إذن نحن الآن في انحدار .. أنا قلت أننا في انحدار وأنت قلت أننا لسنا كذلك وكلامك هذا يدل على اننا في انحدار ؟
** لا .. جماعة الإخوان حاليا تقول للشباب أنه لابد أن تبذل جزء أكبر لتحصل على هذه الثقافة ولذلك إحنا نوصي شبابنا بأن الإحاطة بالثقافة العامة هذه مسألة أساسية جدا بمعنى أن شبابنا لابد ان يكون لهم علاقة بشبكة المعلومات لابد أن ينظموا وقتهم في التعامل مع أجهزة الإعلام بالقدر المفيد..لاشك أن الجهود التي تبذلها الإخوان كبيرة في هذا الشأن .
* أين أنتم الآن كان لديكم في الماضي مفكرين وفقهاء ومثقفين وكتاب ؟
** أنت تعرف جهودك عندما تقارنها بالواقع ..
** قلت أننا في الصعود أين هذا الصعود ..؟
* نحن نصعد وما زلنا في صعود .. صحيح اأن المستوى الثقافي ليس بالمستوى المنشود الذي كان ينشده الإخوان لكن أنت عندما تقارن المستوى الثقافي للشباب الذي في دائرة الإخوان ستجد أن المستوى الثقافي للإخوان أعلى بكثير .. أنا أستاذ في الجامعة أظل أتابع المدرج لفترات طويلة وأرى الشباب المتدين والشباب الآخر الذي يلبس سلسلة وماذا يسمع وبماذا يتكلم وأوازن بين الاثنين لاشك أن الشباب المتدين ثقافته عالية واهتماماته أكبر بكثير جدا والشباب الآخر ينحسر بدليل أن الظواهر السلبية التي تنتنشر في أساط الشباب للإخوان اثر كبير جدا في تحجيمها ... ولولا هذا المستوى لكان انتشار الفاحشة والمخدرات .. والمواقع الإباحية على الإنترنت يقابلها شباب مهتمين ينتجون أشياء مفيدة ..
** ماذا أحدثتم في مجال الفنون كان عندكم مسارح في الثلاثينيات والأربعينات وكان يشارك فيه النساء ماذا قدمتم في مجال الفن غير الأناشيد التي لم تحقق إلا انتشاراً محدودا ؟
* * لم يكن هناك مسارح إسلامية في الثلاثينات ولم يكن هناك اهتمام بهذه المسائل
* كان هناك مسارح للإخوان ومسرح عبدالرحمن البنا كان يطوف محافظات مصر .. اين بصمتكم في مجال الفنون .. ألم يغير الفن شعوبا ؟
** الإهتمام بهذه المسائل واجب وهذه مسالة ليس فيها كلام ... في بعض الكليات عندما تكون هناك فرصة لعمل أسرة أحاول فيها تنمية قدرات الشباب دائما ما يظهر من يهدمها بمعنى أن هناك من يمنع هذا النشاط.. مثلا عندما نريد أن نحث الشباب على الاهتمام برياضة حقيقية فينظموا دوري في أي بلد أو قرية ولكن تاتى قوات الأمن لتغرق الأرض مياة لكي تمنع نشاط شبابي عادى .. أنا واجب عليا أن أبذل الجهد لكن في نفس الوقت هناك من يهدم .
* شماعة الأمن ليست مبرر .. من المعروف أن عصور الانحطاط تصنع فن جيد ومواهب خلاقة ...؟
** الاستبداد يقتل كل المواهب ..
* حالة الانسداد السياسي تؤدي إلى انتعاش وانفتاح في هذه المجالات مثل مجال الفن والفكر وغيرهما ..؟
*ممكن أحكي لك داخل السجن كم الأناشيد والمسرحيات والأعمال التي أنتجت كان كم ضخم جدا ..
** أنا أتحدث عن النهضة التي قامت الجماعة من أجل تحقيقها .. أنا أتحدث عن مشروع واستراتيجية ..؟
*السلطان المركزي هو الذي يمنع كل هذه المشروعات نحن لا نستطيع أن نؤجر مسرح لا تستطيع أن تطلق قناة فضائية ..
* إذن هذا هو المبرر ...؟
** لا ليس مبرر .. ولكن بصراحة أن أبذل جهد ..صحيح لم أصل به إلى ما أرجو وأنا أحسب أن الإخوان يبذلون جهد في هذا ولكننا محتاجون إلى مزيد من الجهد ..
* صحافتكم أشبه بصحافة الاتحاد الاشتراكي إعلام موجه يخضع لرقابة القيادات ولا مكان فيه للرأي والرأي الآخر .. مجرد متحدث رسمي .؟
** حتى الموجه هذا لم يتركوه لنا ...
* أنا بصدد تقييم نموذج .....
* *حتى هذا النموذج لم يسمح له بالبقاء ...
**عندما تمتلك صحيفة أو موقع ثم تخضعها لرقابة وسلطة القيادات فإنه يترتب على هذا الجو عدم إفراز صحافة قوية وهذا أيضا سينطبق على الفن والأدب لو خلق في هذه البيئة سيموت ...؟
** نحن لا نخضع لرقابة القيادات ولكن نخضع لآداب الإسلام لا يوجد عندنا احد يفتش وراء أحد... ولكننا نقول هذا هو الشرع وهذه هي الآداب وعليك أن تسلك هذا ...
* انا اتحدث عن البيئة ..؟
* * البيئة؟...هل تريدني أعمل موقع للإخوان ثم يوضع عليه أخلاق غير إسلامية ...؟
*لا اقصد هذا ....
** "أومال أنت عايز أيه "؟ ادعوا للعلمانية وللإسلام في وقت واحد ؟
* إذن لا تلوم الصحف الأخرى التي لا تعطى مساحة للإخوان يعبروا فيها عن آراءهم .....
** هل تريد أن تساويني أنا بمؤسسات الدولة ؟ لا توجد عندي صحف أصلا لكي أعطى فيها مساحة لرأي غيري "هو أنا عندي صحف أصلا" ....؟
* عندما تمتلك صحافة ورقية أو الكترونية حتى لو كانت محدودة ثم لا أجد فيها مكان للرأي الآخر فأنا سأحكم على نموذجكم الصحفي والإعلامي كإخوان وسأقول أنكم كالنظام لا يقبل التعددية .. فهل لو كتبت مقال ينتقد المرشد سينشره موقعكم الرسمي ؟
** ستنشر .. ولكن عليك أن تلتزم بالموضوعية في نقدك وبآداب الإسلام ..لايوجد أحد لا ينتقد كل البشر ينتقدون إلا المعصوم (ص) وحتى أصحابه كانوا يقولون له "أنت عملت كده ليه "؟ وهو نفسه كان يشاور ورحم الله امريء أهدى إلي عيوبي .. لماذا ؟ لأني لا أريد أن أدخل النارماذا يعنيني في الحياة ؟
* تصفون داخل مكتب الارشاد بالحمائم والصقور ..
** ماذا تقصد أولا بالحمائم والصقور
* أقصد أن هناك تيار متشدد وهناك تيار منفتح هناك تيار يحبذ العمل المفتوح وتيار يحبذ العمل الداخلي المغلق ...
** الحقيقة أنني أجد في هذه المسألة مبالغة شديدة "أنا مش حاسس بالمسألة دى "وأنا عشت في الجماعة من أيام ما كنت شبل صغير ثم دخلت السجن وعملت فى كل مراحل العمل الدعوي "أنا محستش أبدا بالمسألة دي" ..؟
* هل كل القرارات داخل مكتب الإرشاد تتخذ بشكل ديمقراطي وشوروي ؟
** بالقطع ...
** هل هناك مركزية داخل المكتب ...؟
** ماذا تعني بالمركزية ؟
* يعني أن معظم الملفات تصب في أيدي بعض الأشخاص وبالتالي يهيمنون على الجماعة ويقصون أطراف أخرى توصف بالمنفتحة ؟
**الحقيقة أن الأعباء التي على دعوة الإخوان أعباء كبيرة جدا والإخوان في المكتب حريصين على مشاركة الجميع .. نحن الآن ندعوا عدد من الإخوان من غير أعضاء المكتب لحضور لقاءات مكتب الإرشاد لأننا شاعرين أن الجماعة تحتاج إلى جهود كثيرة جدا .. فمسألة أن هناك روح إقصاء أو تركيز أتصور ان هذا شيء ابعد ما يكون عن واقع الإخوان بل على العكس .
*متى يرى الشعب المصري مرشد سابق ؟
** هذه مسألة لا شك أنها خاضعة للظرف التي تعيشه الجماعة حتى الآن لا يسمح لها بأن تمارس أشياء كثرة .. نحن عندما أردنا أن نجري انتخابات في 95 بعدها مباشرة كانت المحاكمات العسكرية التي سجن فيها نصف أعضاء المكتب ..
* هل النظام قصد هذا حتى لا توصف الجماعةبالديمقراطية ..؟
** لا .. الشورى عندنا دين وخلق ولا يستطيع النظام أن يمنعنا من التشاور هذه طبيعة أصلية في نفس المسلم مهما بلغت الظروف والاستبداد حولنا .. نحن كنا نجري انتخابات داخل السجن وعندما كانوا يعرفون كانوا يأتوا لكي يأخذوا من انتخبناه ليعزلوه عنا ..كنا نجري انتخابات ونحن في أقصى الظروف ..
* أى قيادة في الإخوان لا شرعية له إلا من أتت به الإنتخابات .... هل أنت مع في ذلك؟
** هناك اوقات يفرض الظرف فيها نفسه فكنا قلت لك كنا عندما ننتخب مسئول داخل السجن كانوا يقومون بترحيله فكنا نتحايل على هذه المسألة بأننا لا نظهر عملية الإنتخابات ...
* يعني هل أعضاء مكتب الإرشاد حميعهم جاءوا بطريقة ديمقراطية ؟
** نعم وفق اللائحة .. وفق لائحة الإخوان التي تعطي صلاحيات لمجالس في أوقات فلائحة الإخوان تنص مثلا على : أنه في حالة تعذر انعقاد مجلس الشورى يقوم مكتب الإرشاد بمهمة المجلس لحين أول جلسة لمجلس الشورى..
* هل القاعدة في الإخوان تشارك على مستوى القرارات العليا ... مثل قرار دخول الشورى من عدمه ؟
** أرى أن النجاح الذي يحققه الإخوان نتيجة أن الفرد يشارك في اتخاذ القرار فيتحمل مسئوليته فأنت عندما تأخذ قرار دخول الشورى لابد أن تقول للناس هل تريدون دخول الشورى أم لا؟ "ماهمه الناس دول اللي هينضربوا وهيتسجنوا " وتوسعة قاعدة الشورى في صالح الجماعة لأن كل القرارات التي تتخذها الجماعة تصبح تكاليف على الجماعة فلابد للناس الذين يتخذون القرار أن يشاروا لأنهم هم الذين سيدفعون التكاليف ...
* لماذا يعتبر الاخوان الخلاف من قبل اعضاءها مشين ومعيب ؟
** إذا كان هناك أدب للخلاف ..هناك آداب للخلاف والجماعة ترحب بالخلاف والقضية الخلافية لابد أن يكون لها ضابط وضابطها هي الآداب .
* هل هناك آلية معينة للاختلاف ؟
** نعم طبعا .. من حقي أن اقول رأيي ومن حقي أتابع ما حدث لكن في النهاية عندما تنتهي عملية الشورى يصل القرار إلى الصورة الصحيحة علي بعد ذلك أن التزم بآداب الإسلام ولا أقول بعد ذلك لا أصل أنا كان رأيي في هذه القضية قبل ذلك كذا وكذا ... بعد أن تنتهي من عملية الشورى لا يصلح أن تقول : لا أصل انالم أكن أوافق على هذا الموضوع ...
* الاشخاص الذين تركوا الجماعة هل تركوها بإرادتهم بإرادتهم أم أقصتهم الجماعة حتى ولو كان هذا إقصاء سلبي ؟
** "كل واحد يختار الوضع اللي يريحه" يمكن أن يأتي أحد الأشخاص يقول والله يا جماعة أنا "شايف "انكم تسيرون في الطريق الخطأ أو أنا غير موافق على هذا الموضوع ولا أريد أن أستمر.."فكل واحد بيحط نفسه تحت تصرفاته" ..؟
* هل ترى أن مبدأ السمع والطاعة ومبدأ الثقة في القيادة تخلق شخصية أخ ديمقراطي ؟
** لاطاعة فى معروف هذه قاعدة فلا تعارض أبدا بين أن أكون إنسان صاحب رأي وأن أكون في ذات الوقت إنسان جاد وملتزم ؟
*هل هناك اتجاهين داخل الجماعة أحدهما يميل للانفتاح على المجتمع والانخراط في مؤسساته والآخر يؤمن بالعمل السري والانغلاق .. إلى مدى يؤثر ذلك في حركة الجماعة وهل المشكلة في وجودهما معا أم فى نزوع أحدهما لإقصاء الآخر ؟
** جماعة الإخوان تمتاز بأنها لا تتخذ شكل للحركة سواء كان هذا الشكل الذي يسميه الناس منفتح أو غيره إلا بناء على أصول .. لايمكن أن تكون الجماعة تنظيم سري في أي وقت من الأوقات الجماعة لها هدف مع الأمة لا يمكن أن يكون تنظيم سرى فلا يمكن أن يكون هناك تيار ينزع إلى العمل السري وتيار انفتاحي الجماعة كلها مجمعة على أن دورها مع الأمة فكيف تتحول الجماعة إلى تنظيم سري ..
* ما صحة ما تردد عن وجود خلافات في الجماعة حول برنامج حزب الإخوان فيما يتعلق بالموقف من الأقباط والمرأة وفوائد البنوك ؟
*لا توجد خلافات و رأي الجماعة في مسائل التعددية الحزبية والمرأة والأقباط محسوم ومعلن منذ وقت طويل جدا ووثائق الجماعة هب التي تحدد هذه المسائل ..أما موقف الأقباط ومشاركتهم في الولاية العظمى فنحن "ناس" تلتزم بشرع الله عز وجل "واللى هيقوله شرع ربنا سنلتزم به" اذا الشرع أجاز لغير المسلم أن يتولى الولاية العظمى سنلتزم بذلك.. أنا سأقولك اكثر من هذا انظر ماذا يقول القرآن " قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين " يعني لو أن الله سبحانه وتعالى قال أن له ولد فأنا أول من سيعبده أنا رجل ملتزم بشرع ربنا سبحانه وتعالى لو أن الشرع يقول أن المرأة لها أن تكون في الولاية العظمى سأقول فأنا رجل يتبع شرع ربنا سبحانه وتعالى لكن إذا قال غير ذلك فأنا ملتزم بشرع الله
* ولكن هناك تباين للآراء الفقهية في هذا الصدد وأن هناك من الفقهاء المجددين المعاصرين من تبنى آراء مثل جواز إعطاء الحق للأقباط في الترشح للإمامة العظمى ومنهم الدكتور محمد سليم العوا
**القضايا التي نحكي فيها ليست من القضايا الفرعية التي يمكن لأحد أن يقول فيها كلام هذا الكلام كلام موجود ومعمم باستفاضة كون أن لي رأى أخالف به رأي الجمهور فلك أن يكون لك رأيك ولكننا نحن الإخوان نتبع في اجتهاداتنا الفقهيه ما استقر عليه جمهور المسلمين ... والله لو أن ناك حكم شرعي في المسألة سنلتزم به ..


ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.