أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الأحد، 9 مايو، 2010

تحقيق : الاخوان والديمقراطية


الاخوان المسلمون بين ثقافة الديمقراطية وثقافة السمع والطاعة
كتب صلاح الدين حسن
هل الاخوان ديمقراطيون ؟ هم يرون أنفسهم كذلك " شورويون" ولكن هل تسمح شوريويتهم فى تغيير أركان قياداتهم من الاساس واستبدالهم بقيادات جديدة أم ان الاخوان كالنظام يمارسون الديمقراطية فى الحدود التى تسمح باستمرار الوضع كما هو عليه هل نتيجة الانتخابات الجزئية فى مكتب الارشاد عبرت عن ارادة حقيقية لقواعد الجماعة ؟ أم أن هذه القواعد تربت على مبدأ السمع والطاعة الذى تغلب على روح الديمقراطية داخل الجماعة ؟
ونحن نتسائل: هل الاخوان يؤمنون بالمرجعية الديمقراطية ؟ أم أنهم لا يعرفون الا المرجعية الدينية بشقيها الدينى والسياسى ؟ وهل انقسم الاخوان فعلا الى تيار اصلاحى ديمقراطى والا تيار رجعى ومحافظ ؟ وهل تفرز العقلية الاخوانية الغامضة فكريا وسياسيا فكرا ديمقراطيا سليما أم أن هذه العقلية لا تستطيع أن تفرز ذلك بسبب اصرارها وتمسكها بالمرجعية الدينية المتسمة بالجمود والانعزالية والمواقف الدينية التى ولى زمانها وباتت تشكل عقبه أم تطوير خطابها الدينى ؟ توجهنا بهذه الاسئلة الى بعض الخبراء فى شئون الجماعة وبعض القيادات المتصفة بالجمود والاخرى بالتمرد.

الشوبكى :ديمقراطية السمع والطاعة
الاخوان المسلمون منذ تأسيسها تحكمها ثقافتين ثقافة الطاعة والولاء التنظيمى من المستويات الادنى للاعلى يوازيها ثقافة ديمقراطية بدأت منذ مطلع الثمانينات هكذا يرى عمرو الشوبكى الخبير فى شئون الجماعات الاسلامية وأوضح الشوبكى أن الاخوان جماعة ليست مستوردة من الخارج وهى جزء من الشعب المصرى تنتقل اليه أمراض ومشكلات واقعه ويؤكد على أن الطاعة عند الاخوان لها بعد دينى ودعوى وهذا جزء من تربية الاخوان على مسألة طاعة أولى الامر ولكن هذا لا ينكر كما يرى الشوبكى أن الاخوان أخذوا ببعض الاليات الديمقراطية التى يسمونها الشورى وقامت الجماعة بإجراء انتخابات على كافة المستويات القاعدية وجزء من المستويات القيادية فكرست كما يرى الشوبكى لثقافة ديمقراطية حدت نوعا ما من هيمنة الدعويين داخل الجماعة ويكمل الشوبكى قائلا: أنت هنا أمام جزعى شجرة الجزع الاول ثقافة الدعوة والجزع الثانى ثقافة الانتخابات التى جرت داخل مستويات الجماعة ويعتقد الشوبكى أنه لولا القيود الامنية لتقدمت الثقافة الانتخاب على ثقافة الطاعة والولاء .
ومع أن الشوبكى أرجع عدم التقدم الديمقراطى الاخوانى الى النظام الا أنه لم يلغى فكرة أن الاخوان كانوا فى تكوينهم وأدبياتهم منذ 1928 تقوم على السمع والطاعة ..وعن رأيه فى الانتخابات الجزئية الاخيرة لمكتب الارشاد وهل كانت انتخابات حقا أم هو شىء أقرب للتعيين أجاب الشوبكى : كانت أقرب للتمرير فلم يتم جمع الاعضاء ال 100 فى مكان واحد وبالتالى كانت هناك توجهات لقيادات داخل مكتب الارشاد كانت لها العامل الاكبر فى تمرير أشخاص بعينهم وحول تبرير بعض قيادات الجماعة اجراء انتخابات فى العلن خوفا من الضربات الامنية وهل يعد ذلك محاولة منهم فى ابقاء الوضع داخل المكتب كما هو عليه أجاب الشوبكى : الاثنين معا فهناك رغبة من الاتجاة المحافظ فى أن يستمر فى سيطرته على الجماعة وفى نفس الوقت هناك خوف حقيقى من الضربات الامنية .
نوح "أنا مليش دعوة"

رفض نوح فى البداية التصريح بشىء يتعلق بالقضية قائلا " أنا مليش دعوة " ذلك لأن نوح يعتبر حديثه فى هذا الموضوع يصب فى خانة " الحاق الضرر بالجماعة التى تمر بأزمة حاليا " -على حد قوله- ولكنا حاولنا اقناع نوح بأن الحقيقة دوما لا تضر طالما كان هدفها توعية الجماهير فأزعن ولكنه أصر على ان يقول ما يريد لا ما نريد فتحدث عن أن شئون الجماعة ليست شأنا داخليا وعلل ذلك بأنها جماعة إصلاحية تهدف الى إقامة نظام إجتماعى وسياسى سليم وكل دعوة أو جماعة اصلاحية يحق للجميع مراقبة تطبيقها للوائحها الداخلية ومن واجبها اعلان ذلك لأن الاعلان عن الاستهداف الاصلاحى ينشأ للجمهور حقا لمراقبة الامور الداخلي للجماعة الاصلاحية وهذه قواعد عامة ...وأكد نوح على أن موتور الاخوان يتطلب تغيير ترس هذا الترس لابد أن تأتى به صناعه متخصصة وهو الترس الاستراتيجى فى الحركة فلابد من الاستعانة بالمتخصصين من داخل وخارج الاخوان لان الاستراتيجيات توضع بطريقة علمية بغض النظر عن الولاء والانتماء ويرى نوح ان المشاكل الفكرية والتنظيمية داخل الجماعة ليست هى المشاكل لأن الترس الاستراتيجى يمكن أن ينصحهم بتغيير بعض الامور وقد ينصحهم بتغيير آلية الديمقراطية داخل الجماعة .. الترس الاستراتيجى سيصحح أمور كثيرة وأضاف أن مشكلة الاخوان أنهم لا يتحركون كرجال دولة بل كتنظيم مضطهد وهناك فارق كبير جدا كما يرى نوح فالتنظيم المضطهد يصنع رجلا تقيا خفيا أما رجل الدولة فرجل شعب يقود أمة ويشدد نوح على أن الاخوان يجب أن يتحرروا من المفهوم الاول وهو مفهوم التنظيم المضطهد ويعدوا رجال دولة بكل ما فيهم من انفتاح شعبى وقدرة على قيادة الجماهير وتحرك علمى وسياسى وعلاقات متزنة بالاخر والدفاع عن بقية فصائل المعارضة والتعايش معها لا الاتفاق معها فقط وينصح نوح الاخوان بأنهم لابد أن يذهبوا الى طبيب حاذق لكن أن يجعل الانسان من نفسه طبيبا حينذاك يكون قد نزع الاختصاص من الاخرين ووصف الدواء الخطأ والسياسة ليست أقل من الطب أهمية

حشمت : القرار فى النهاية يأتى من فوق "والموجود يمشى الى ان تنفرج الامور"

محمد جمال حشمت من الكوادر الاخوانية التى لا تبطن رأيها ولا تأخذ بالتقية الاخوانية وربما يكون هذا ما جلب له الابعاد من جنة الارشاد بل وربما من مجلس شورى الجماعة.. حشمت تحدث بوضوح عن الديمقراطية داخل الجماعة فأكد على أن هناك " مساحة من الحرية فى الاخوان" وهناك قدر كبير من الرأى والرأى الاخر ولكن حشمت استطرد قائلا : ربما تكون بعض الاستجابات ضعيفة أو ليست على المستوى المطلوب إنما هناك فرصة للاخوان للحديث وهناك مساحة فى الشورى .
فواجهنا حشمت بسؤال : إذا كان الامر كذلك فلما استبعدت من انتخابات مكتب الارشاد الجزئية الاخيرة ؟
فأجاب :حتى الان لم يصدر من الجماعة بيان ما حدث ويجب أن نحترم هذا الموقف ولكن لابد أن نأخذ فى الاعتبار انه لا يوجد فى الانتخابات مرشحون وبالتالى فإن نظرية الاستبعاد غير واردة لأن مكتب شورى الجماعة هو الذى يحدد المرشح .أعترف حشمت بأن هناك متغيرات بالفعل داخل الاخوان ولكنها لم تصل الى الشكل الذى يصوره الاعلام ويضخمه فهناك بالفعل عملية تجديد وإحلال للدماء ولكنها تلتزم بالضوابط فى الوقت الذى يقوم فيه الاعلام بتضخيم المسألة ووضعها فى حجم لا يتناسب مع حجمها الطبيعى .
كما أعترف بوجود تيارين داخل الجماعة أحداهما اصلاحى وآخر محافظ أرجع له حشمت تحجيم الجماعة فى ممارسة الديمقراطية بدعوى تربص النظام المصرى وجهازه الامنى بها مما يجعلها باستمرار فى حالة الدفاع عن النفس والدفاع عن قراراتها بدعوى حماية التنظيم لأن التنظيم مهدد فى هذه الحالة ... وأضاف هذا نتاج المناخ الاستبدادى الذى يحكم مصر منذ عشرات السنين قد أثر بالسلب على أداء كل الكيانات المؤيدة منها والمعارضة حيث تفشت ثقافة الاستبداد وعكف النظام على تعقب كل القوى الوطنية حصارا ومطاردة وتشويها وسجنا وتعذيبا وكان النصيب الأكبر من حظ جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها الحركة الأقدم والأصلب. وشدد حشمت على أن استبداد النظام قد ضيق على الإخوان حركتهم وحدد طموحهم ومنع امتدادهم الطبيعى فى جو من الحرية والسلام ، وهنا صار هدف الحفاظ على التنظيم الذى هو خادم للفكرة والدعوة الإسلامية له مكانته لدى كثير من الإخوان خاصة الأوائل الذين دفعوا من حياتهم وأعمارهم وراحتهم وحريتهم الكثير من أجل الحفاظ على نقاء المنهج وأصول الجماعة لتصل إلى جموع جديدة من الشباب تؤمن بأن الإسلام هو الحل.
وفى النهاية أشار حشمت الى أن الاخوان يتشاورون لكن القرار فى النهاية يأتى من جهة نظر المحافظين والحريصين على بقاء التنظيم " والموجود يمشى الى حين تنفرج الامور " على حد تعبيره "



عزت : حديثى معك مسجل ويمكن أن يعرضنا الى محاكمة عسكرية

" فإن أرادا فصالا وتراض منهما وتشاور ..." بهذه الاية القرآنية بدأ محمود عزت مسئول الدعوة والتربية داخل الاخوان حديثه معنا عزت المتهم بالاستبداد والسيطرة داخل الجماعة استخدم هذه الاية للتدليل على ان الشورى خلق للمسلم قبل أن تكون وسيلة للوصول للسلطة كما هى عند الاحزاب والتنظيمات السياسية كما يرى عزت ان الديقراطية عند الاخوان تعنى الشورى والشورى افضل من الديمقراطية فالتشاور مسألة أصيلة فى النفس ونحن نتعامل بها فى كل شئون حياتك والمسلم يتعبد لله بها ويكمل عزت قائلا : العلمانيين يعتبرون ذللك نوعا من السذاجة ويعتبرون أن الاعيب السياسة من تربيطات والخدع نوعا من السياسة ومن الفطنة فنحن لا يمكن ان نخون أمانة أو نفشى سرا .. قطعت على عزت حديثه قائلا : انتم صنعتم تربيطات داخل الجماعة لكى تمرروا اشخاص محسوبون على معسكركم فأجاب : الذى أدلى بهذا الحديث أنا أعذره لأنه لا يتخيل الدوافع النفسية عند الاخوان الذى لدى الاخوان أن كل عمل هو أمانة سيحاسب بين يدى الله سبحانه تعالى عنها هذه مناصب تؤدى الى جاه هذه الموجود فى كل الاحزاب السياسية والذى يقول ذلك يعتقد ان الامر فى الاخوان كما فى الاحزاب فيسمون هؤلاء صقورا وهؤلاء حمائم .. ويكمل :أنا لا اريد أن أزكى الاخوان لكننى أؤكد لك ان هذا مقصد الاخوان من اجراء الانتخابات الذى يدخل مكتب الارشد بيأخذ 7 سنين وخارجه يأخذ 3 سنين نحن نتعبد الى الله بإقامة العدل والشورى ونحن نقيم ذلك فى انفسنا .. سألنا عزت الديمقراطية ليست لها علاقة بما تقول المؤسسات فى النهاية تحكمها معايير فأجاب : نحن يحكمنا عرف وتحكمنا معايير ولوائح فقاطعته : ولماذا لم تعلنوا بشكل شفاف عن ما حدث فى الانتخابات الاخيرة فاحتقن صوت عزت وقال بانفعال : نعلن ماذا ؟ العشرات حوكموا فى محاكم عسكرية عام 95 والتهمة : تنظيم اجرى انتخابات واختيرت القيادة بناء على هذه الانتخابات وحديثك معى مسجل الان يعنى ممكن نحاكم عسكريا انت لو قلت لى أنت الامين العام اقول لك لا لست الامين العام انا واخد فيها 5 سنين أقول لا المحاكمة العسكرية هى التى قالت ذلك ... نحن كنا نمارس الديمقراطية داخل السجون
سألنا الكتاتنى هل صعدت الى مكتب الارشاد بشكل ديمقراطى فقال : أتصور ذلك !

محمد سعد الكتاتنى القيادى الصعيدى من المحسوبين على عصبة الرجل الاقوى داخل المكتب محمد حبيب ومن احد الخمسة الذين صعدوا مؤخرا الى مكتب الارشاد وهو لا يدرى فالكتاتنى أوضح فى حديث لنا ان انتخابات الاخوان ليس فيها مرشحين فالكل مرشح والكل منتخب ومع ان الكتاتنى رفض أن يحدد كيف أجريت الانتخابات وبأى طريقة الا أنه جزم بأنها لم تجرى بشكل تقليدى ولم يجتمع أعضاء الشورى فى مكان واحد وأشار الى أنها أجريت عن طريق التكنولوجيا الحديثه فالكتاتنى يرى أن هناك ديمقراطية داخل الجماعة ولكن الضغوط الامنية أخرت تنفيذ الانتخابات على مستوى القيادة واحيانا لا تجرى على الطريقة المثلى فتتم فى وقت محدود وضيق بسبب الملاحقة الامنية وممكن أن تتأخر بسبب ذلك ولكن الكتاتنى أشار الى أن الامن لم يحول دون ممارستها بشكل كامل وكشف الكتاتنى عن ان الجماعة طلبت من السلطة أجراء انتخابات مجلس الشورى والارشاد فى مكان عام أو فى فندق ولكن النظام رفض واستطرد : الامن كلما اشتم رائحة انتخابات فى المستويات العليا يشن حملة اعتقالات وكشف النقاب عن الاجتماع الذى تم فى بيت نبيل مقبل والذى داهمته قوات الامن كان منعقدا لاعضاء مجلس شورى فى الجماعة بهدف التعارف والترتيب للانتخابات فالمتابعة الامنية عطلت باقى الانتخابات فى بقية القطاعات وأوضح أن الانتخابات على مستوى القاعدة ليست مشكلة لأنها تتم فى دائرة ضيقة ولكنها تكون اصعب على مستوى الجمورية لأنها ستتطلب حشد يأتى من كافة الاقاليم
وفجر الكتاتنى قنبلة من العيار الثقيل حينما كشف عن أن الافطار الجماعى الذى كانت تعده الجماعة فى رمضان الماضى كان بهدف اجراء انتخابات لمجلس شورى الجماعة ولاعضاء مكتب الارشاد وربما للمرشد نفسه ولكن الامن لغى الافطار تحسبا لذلك ... وسألنا الكتاتنى : هل صعدتم الى المكتب بشكل ديمقراطى فأجاب أتصور ذلك فالانتخابات تمت بتصويت جميع أعضاء مكتب الشورى فأعترضناه: ولكن هناك أعضاء بالشورى نفوا علمهم بحدوث الانتخابات أصلا فأجاب : هذا كلام غير صحيح وهذا كلام اعلامى مردود عليه ومن قال ذلك يمكن أن يكون من غير أعضاء مجلس الشورى اصلا .. وشدد الكتاتنى على أن الجماعة من حقها أن تحافظ على كوادرها فالاخوان لا يأمنون على اجتماعاتهم التنظيمية بشكل عام ناهيك على اجتماع بمستوى القيادة .. وليس عند الكتاتنى مانع من أن تجرى الانتخابات القادمة لمكتب الارشاد أو للمرشد بطريقة تكنولوجية كالتى تمت عليه هذه الانتخابات وأضاف : بعد نجاح هذه العملية الاخيرة ستعبر هذه الوسيلة فى الانتخابات آلية وبالتالى فلن يكون هناك مشكلة فيما بعد ونفى الكتاتنى أن يكون مبرر الخوف الامنى حجة يستخدمها التيار المستبد داخل الجماعة وقال : أنها ظروف أمنية فعلا وهذا نوع من الاتهام فى النوايا لا يجوز
خليل عنانى : حراس المعبد يحمون الجماعة من شرور ابناءها

يرى خليل عنانى الباحث السياسى أن انتخابات الاخوان كانت أقرب للتعيين فعنانى يفترض ان مجلس شورى الجماعة وفقا للائحة الداخلية للجماعة مسئولا عن الاداء السياسى التنظيمى للجماعة ولا يعتقد عنانى أن أحدا داخل الصف الاخوانى أو خارجه لديه شك فى مدى الفشل الذى لقيته الجماعة فى جميع الازمات التى واجهتها بدءأ من أزم حادثة الازهر وحتى الانتخابات المحلية الاخيرة التى كشفت عن مدى التخبط الذى يهيمن على عملية صنع القرار داخل الجماعة واستهجن عنانى عدم اتخاذ الاخوان قرار بحل مجلسهم على غرار ما فعل إخوان الاردن بعد آدائهم السىء فى انتخابات 2007 وأضاف عنانى : كان حريا بالجماعة ككل أن تبدأ بعملية نقد ذاتى جريئة تعترف فيها بالاخطاء التى وقعت فيها القيادات طيلة العامين الماضيين وأن تقوم بتعديل اللائحة الداخلية لكى تكون أكثر انفتاحا وديناميكة وتسمح بوجود ممارسة ديمقراطية حقيقية ويرى عنانى أن هذه الانتخابات لا تعكس الرغبة الحقيقية للقواعد الاخوانية ولا يمكن لأحد أن يقتنع بأن هذه الانتخابات تمت بشكل سليم وديمقراطى لأن عنانى يرى أن هذه الانتخابات كان من المفترض أن تتم من خلال التصويت الفردى المباشر لجميع القواعد الاخوانية ويشير عنانى الى ان اسماء الفائزين بعضوية مكتب الارشاد جميعهم ينتمون الى التيار المحافظ داخل الجماعة أو على الاقل المحسوبين على جناحه مما يؤكد استمرار المحافظين على إدارة المطبخ الاخوانى .

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.