أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الجمعة، 7 مايو، 2010

أبو الفتوح : يطالب بانتخاب قواعد الاخوان للمرشد



حوار صلاح الدين حسن
ذهبنا إليه لنحاول أن نكشف غموضا أو نجلى غيوما لكننا نعترف أننا لم نحقق هدفنا فمازالت سماء الحقيقة تكتنفها الغيوم لكننا لم نعدم دلالة تحتاج من القارىء أن يدقق ليستنتجها ونعترف أننا لم نكن نحصل على تلك النتيجة ( الإشارة والدلالة ) إلا فى الحوار مع شخص كعبدالمنعم أبو الفتوح أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين الموصوفون بالإنفتاح الأمر الذى كان سيغيب بلاشك مع شخص غيره بسبب أن الأمر يتعدى طبائع الإفراد ليشمل طبيعة جماعة تعتبر كتمان مايدور بداخلها مبدئا ضروريا يختلط بالأهداف الربانية فلا تسمح بخروج الا ما تقرر خروجه وليس منها بالطبع خلافاتها الداخلية وصراعاتها الخفية ...
حاولنا أن نفهم من أبو الفتوح حقيقة موقفهم كإنفتاحيين من مرشد الجماعة مهدى عاكف وهل وجوده يحدث توازن بينهم وبين المحافظين وأن فى غياب الرجل ضررا لاشك لاحقا بهم ولماذا بدت قيادات الجماعة مرتبكة بعد تصريح عاكف بالتقاعد خلال العام وكأنها فوجئت به وهومايؤشر على غياب دور المؤسسات فى الجماعة وما تأثير شخص من سيخلف عاكف على مستقبل الجماعة ومستقبل الاصلاحيين ومن يتمنى ذهاب عاكف ومن يتمنى بقاؤه؟ ومن يمتلك القوة للدفع بمرشد جديد ؟ ثم لماذا لا يحاسب عاكف على فترة توليه الإرشاد فى الجماعة ولماذا لا يتم اختيار مرشد جديد بشكل ديمقراطي كامل وسليم كما سألناه عن إشكالية التنظيم الدولى وعن السبب فى عدم الإعلان عن وفاته وغيرها من الاسئلة ..وهذا نص الحوار :-
- ألا يكشف قرار مهدي عاكف التقاعد عن غياب دور المؤسسات في الجماعة أو عدم وجودها أصلا فعاكف اتخذ قراره بشكل فردي ولم يعرضه على الجماعة وبالتالي فلم تناقشه ولم تستعد له حتى بدا أن قيادات الجماعة فوجئت به؟
- هذا قرار شخصي لا علاقة للمؤسسة به أصلا ..لا علاقة بالمؤسسة بشخص ما في منصب ما داخل مؤسسة ما أن يقول أنني لن أعيد ترشيح نفسي وبالتالي لا محل هنا لإثارته في المؤسسة أصلا ..كونه يستطلع رأي بعض المستشارين أو بعض الناس فهذه مسأله تخصه لكن القرار شخصي
- المسألة أعقد من ذلك ..هذا مستقبل تنظيم كبرى الجماعات الاسلامية في العالم وقرار التقاعد له تبعات خطيرة على مستقبل التنظيم فكيف لا تدرس المؤسسة قرار بهذه الخطورة وتعد آليات انتخاب مرشد جديد وتدرس آثار مثل هذا القرار على الجماعة وغيره من الامور ؟
- أنت غير محتاج لشيء من هذا لأن المرشد ستنتهي مدته سنتهتي مدته غدا أو بعد وعندما تنتهي له أن يرشح مع آخرين سيرشحوا وهو لن يكون المرشح الوحيد كون أنه لن يرشح نفسه فهذا قرار شخصى وكون أن المؤسسه تدخل في إثنائه عن قراره الشخصي فمن حقه أن يستمر أو يرفض وهذا حقه لا أحد يترشح بالقوة
- اذا كنت ترى أن هذا قرار شخصي إذن فهو لا يعبر عن حالة حراك وتطور مؤسسي في الجماعة ؟
- التطور ليس في هذا.. العالق في أذهان الباحثين -وللأسف معظمهم لا يدقق- أن المرشد في جماعة الإخوان المسلمين يظل مرشدا إلى أن يموت مستصحبين تاريخ المرشدين السابقين دون تدقيق وهذا صحيح لأن المرشدين الذين ماتوا كانوا يموتون ليس لأن اللائحة تنص على أن المرشد يبقى إلى أن يموت فاللائحة تحدد فترة المرشد بـ 6 سنوات وتحدد مدد الفترات بفترتين فقط وهذا تطور مهم لا يلحظه معظم الباحثين
مرشد تحت الـ55
- لكن ليس هناك تحديد لسن المرشد فيتولاه شخص فوق السبعين ولا يتركه إلى أن يموت التغيير الحقيقي سيكون في النص في اللائحة على تحديد سن للمرشد لكي يمنع هيمنة الحرس القديم الذي يتخيل أن فى مجرد وجوده في القيادة حماية للجماعة
- أنا أتمنى أن يحدث هذا ليس فقط للمرشد أنا أتمنى أن يحدث تطوير في اللائحة وينص فيها على أن من يتولى كافة مستويات المسئولية في الجماعة لا تتجاوز سنه الـ55 لأن هذا سن العطاء والحيوية .. كنت أتمنى أن تكون كل المناصب في الإخوان ما بين سن العشرين إلى الأربعين ولكن هذا لم يأتي أوانه بعد
الإعلام سيجبر عاكف
- هل يصب تقاعد عاكف في مصلحة الجماعة ؟
- نعم يصب في مصلحة الجماعة.. وهذه مسألة تقديرية أنا أتصور أن عاكف يعطي نموذج ومثل وهو أن مسئول الاخوان المسلمين لا يلهث وراء السلطة وهو يعطي نفسه نموذج بأن لديه فرصة ثانية ومع ذلك يترك مكانه للآخرين لاشك أن هذا نموذج جيد وكون أن الجماعة تقدر في وقت الانتخاب أنها تجد أنه من المفيد أن يستمر عاكف أو غيره هذه مسألة متروكه للمؤسسة فتطلب منه أن يستمر فيوافق أو يرفض هذه مسأله أخرى لأن من حقه أن يرفض
- لكن الماكينة الإعلامية وجهت الجماعة بشكل غير مباشر فاستجلبت تصريحا قديما وأحيته ونفخت فيه فوضعت المرشد والجماعة في موقف المحاصر الذي إن تراجع فسيوضع في الموقف الحرج ويجلد بصوت الانتقادات التي ستشبه بموقف قادة النظم وبالتالى فقد فرض الإعلام إعتبارات أصبح على الجماعة الأخذ بها
- أنا أرى هذا وأنا مع هذا التحليل .. هناك من يقف وراء هذه الماكينة الإعلامية لأن الاستاذ عاكف مرشد غير مرغوب فيه لا أمريكيا ولا صهيونيا ولا من النظام المصري هو غير مرغوب فيه من هذه الاوساط -وليس غير مرغوب فيه اخوانيا والا لم يكن يأتى- فهذا الموقف المتصلب للأستاذ عاكف وكلامه ضد المشروع الامريكي الصهيوني فهم يتمنون اليوم الذي يذهب فيه الاستاذ عاكف ليس وحده لكنه ضمن الذين يعادون هذا المشروع
عاكف غير مرغوب فيه
- لم يتجاوز كلام عاكف اطار التصريح والامريكان والصهاينة يعادون من يهدد مصالحهم فعليا وعلى الأرض الواقع لا فى إطار التصريح ..فلماذا يعادون مهدي عاكف ؟
- عاكف كان له موقف داعم لحزب الله الذي هو حزب شيعي شن حربا ضد اسرائيل ..حسن نصر الله نفسه قال أن أكبر موقف داعم لنا كان موقف فضيلة المرشد عاكف وهذا لما يمثله المرشد وليس المرشد لذاته لأن المرشد كشخص مثله مثل باقي خلق الله لكنه يمثل حركة جماهيرية كبيرة ولها امتدادها الثقافي والفكري والدعوي على إمتداد العالم فلا يؤخذ تصريحه على أنه مجرد تصريح ...
- هناك تحليلات ذهبت إلى أن بقاء عاكف يصب في مصلحة تيار الانفتاحيين الذي تمثله والذي لاشك سيتضرر بغياب عاكف لأن من سيخلفه إما متشدد أو يميل إلى المتشددين ....وهناك من يرى أن وجود عاكف يحقق توازن بين أجيال وتيارات وخبرات
- هذا تحليل غير صائب.. ما يحدث توازن في أي جماعة -الاخوان أو غيرهم- هو الادارة المؤسسية للجماعة – ليس الشخص – والاتفاق على آليات لحسم الخلاف ..لابد على الاتفاق لآلية لحسم الخلاف وايضا ما يحدث توزان هو الاتفاق على المرجعية الفكرية
- شخصية المرشد محورية ولها قداسة فى جماعة الإخوان المسلمين....
- دور المرشد متمم وليس منشأ .. ودوره هو أن يحسن إدارة الآليات التب قلتها وأن يحسن تفعيلها لصالح المؤسسة أولا يحسن تفعيها وإدارتها لكن فب غياب هذه الآليات فمهما تكن شخصيته لن يستطيع ان يفعل شبء ..أين هب مرجعية هذا التجمع؟ آليات كيف نحكم خلافتنا؟ كل هذه الاليات عندما تكون موجودة فدور القائد أو الرئيس يكون أنه يفعل هذه الآليات وأن يحسن استخدامها من عدمه
- لو افترضنا نظريا أن هناك شخص يأتب كمرشد يميل للتيار المحافظ لاشك أنه سيحدث تقوقع وانكفاء للتيار الاصلاحي
- أنا لا اريد أن أعيد تخريج المسائل لكن لو قلت لي يؤثر أقول لك نعم يؤثر... لا أستطيع أن أقول لك لا يؤثر لكن أن يحدث عملية انكفاء وردة وتخلف – وكل هذه الاشياء الكبيرة – أقول لك لا.. وأنا ممكن أضرب أمثله لناس كبيرة يمكن أن يعتبرها الاعلام من التيار المحافظ وعندما أتوا إلى مواقع المسئوليةلم ينجحوا فى عمل الإنكفاء ولا الردة ولا التخلف لأنهم لا يريدون هذا ..
إنتخابات الإخوان منقوصة
- انتخابات الجماعة منقوصة وتتم بطريقة الكل منتخب والكل مرشح وهى مايعني عدم وجود برنامج وبالتالي فلا محاسبة ولا شفافية والانتخابات التصعيدية الأخيرة لمكتب الإرشاد لم يعرف حتى الآن كيف جرت ؟
- نعم العملية عندنا في الإخوان عملية منقوصة لأن العملية الانتخابية فى ظل تنظيم محاصر ومطارد أمنيا لا تتم كما يجب أن يكون وليس بالصورة الأمثل لأن العملية الانتخابية فى صورتها المثلى لابد أن يسبقها حالة من إنسياب المعلومات بين الجسد المنتخب كله بحيث أنى كأخوان أعرف سين وصاد وغيره من الاخوان جيدا لكن هذه المسألة دونها القيود الأمنية للأسف الشديد .. أنت تقول منقوصة أنا أقول نعم منقوصة
- طريقة الإنتخابات هذه تعد مبدأ عند الجماعة "ألا يكون هناك مرشح يعلن نفسه" وبالتالى فلا يوجد له برنامج ؟
- هذا ليس صحيحا.. لا يوجد نص عندنا فى اللائحة يمنع أحد من الإعلان عن ترشيح نفسه وجزء من انسياب المعلومات أن يعرف الناس برنامجك وطريقتك فى الإصلاح
- لم يحدث أن أحد من الإخوان رشح نفسه فب إنتخابات داخلية للجماعة من قبل وهذا تناقض لأنكم ترفضون قبول مبدأ الترشح خارج إطار الجماعة فى حين تقبلونه وتطالبون به غيركم والمباديء لا تتجزء
- لم يحدث داخل الجماعة هذه مسألة أخرى بسبب دوافع نفسيه وأخلاقية أن الأخ لا يريد أن يتولى المسئولية لكن إن أحد أعلن عن ترشيحه فلا مانع لن يكون أفضل من سيدنا يوسف الذب قال إجعلنبي على خزائن الأرض
- أين النموذج الذي يثبت لى أنكم كإخوان ديمقراطيون تمارسون الديمقراطية على أنفسكم وهذا يعطى نموذج على حكمكم فى المستقبل
- تحدث عن الجانب الاخر كان يتدافع سيدنا عمر لمن يؤم الناس في الصلاة الذي يفعل ذلك يجوز والذي يفعل ذلك يجوز لا تستطيع أن تقول لأيهما أنت خطأ
- لا يوجد هناك تعميم لثقافة الديمقراطية لدى الإخوان كما أن هذا ليس موجودا على أجندة القادة التربويين فيها ...هناك عقليات جامدة تتحكم في الجماعة وتهيمن عليها ... أعضاء الإخوان في الأسر لا يدرسون لأشخاص مجهولين وبعض الكتب لسيد قطب ومصطفى مشهور أين كتب محمد عمارة وسليم العوا والقرضاوي
- ألا يكفى القرآن والسنة نفسها القرآن والسنة يربي على الشورى والديمقراطية ؟
- استشهد بها لأنه كتب لمفكرين إسلاميين المفترض أنهم لا يبعدون فكريا عن الجماعة ومنبعهم ومرجعيتهم واحدة .. التربويين لا يدرسون كتب غيرهم حتى فى السياسة تدرس كتب فتحى شهاب الدين وهو ليس معروف بالفكر السياسي ويدرس لمجرد أنه إخوان
- شهاب تدرس كتبه؟ جيد فهو شخصية متفتحة أنا أعرف هذه التفاصيل لأول مرة
الأزهريون الإخوان متخلفون
- ألا ينتج عن هذا إفراز عقليات إخوانية جامدة ومستنسخة ولا تقبل الآخر
- العبرة بالمضمون .. هل يربى الأخ على ألا يقرأ لأحد؟على العكس .. هناك جزء من البرنامج التربوى هو القراءات الحرة وهو عبارة عن فقرة ثابتة لكل أخ يقرأ ما يشاء ويأتى ليوجز أهم المعاني التي استفادها من الإخوان كتب العوا أو غيره الذي من خارج مقرر الاخوان التربوي وأيضا لكي أكون أمينا معك لا يوجد حظر على الأشخاص الذين يضعون البرامج لا يقال لهم أئتوا بكتب فلان أوكتب علان والبرامج التربوية الثقافية هي وضع الأشخاص الذين وضعوها.. أنت تسميها هيمنة هي ليست هيمنة الأشخاص هؤلاء الذين يضعونها معظمهم أزهريين وطبيعة التربية الازهرية متخلفة والأزهر تخلف بما فيه حتى الملتزمين فيه قلما تجد خريجى أزهرى متفتح أين هو الازهري المتفتح.. حالات استثنائية .. إذهب لترى فتاوى الازهر ستجدها "شىء يكسف" إذهب لترى فتاوى التعامل مع الأقباط والمرأة ماذا تقول ؟ عندما تقرأ كتب الإخوان وكتب علماء الأزهر التي ليس لها علاقة بالإخوان ستقول أن هناك فرق شاسع بين هذا وذاك
- الآن فرص الإصلاحيين قليلة بعد الإنتخابات الجزئية لمكتب الارشاد التي لم تكن فى صالح الدكتور عبدالمنعم لأنها جاءت بأشخاص تميل للتيار المحافظ في الجماعة


- مكتب الارشاد ليس له علاقة بالمرشد يمكن أن يكون أي أخ من الإخوان لا يوجد شرط أن المرشح يكون من مكتب الارشاد ولا من مجلس الشورى المرشح يكون أكثر من 30 عاما وأن يكون عضو فى الجماعة أكثر من 10 سنوات
- هذا كلام غير عملي والمرشد يختار بالتوافق بين الـ5 الكبار فى النهاية
- الواقع ليس كذلك .. قصدي أقول أن هذا هو الشرط الذي في اللائحة لكن اذا شخص قال أنا أرشح فلان الفلاني فليس من الشروط أن يكون عضو في مكتب الإرشاد ولا في الشورى ولو أحد رشح نفسه فلن يقول له أحد ممنوع لا أحد في اللائحة يمنع لو قام الدكتور محمد حبيب وقال أنا أرشح نفسي يا جماعة سيكتب اسم وهذا اسم وتعقد انتخابات هب أن أحد لم يرشح نفسه إلا واحد سيكون واحد ويعمل انتخاب ولازم يحوز على الأغلبية
الهيمنة فكرية لا تنظيمية
- أعلم أنكم كقيادات توصف بالانفتاحية لا تحبون أن تظهروا إعلاميا بأنكم تيار مهيمن عليه من قبل المحافظين .. ترى أن النظام يغذي هذا المعنى ؟
- لاشك أن هذا يخدم النظام .. الفكر الاصلاحي مهيمن على الجماعة بمعنى أنه هو الفكر السائد -الفكر الاصلاحي هو الفكر السائد- دعك من المناصب الإدارية التأثير هو التأثير على العقل وعلى الفكر وهو الأهم من التأثير على الادارة ..من الذي يشكل عقل الناس في الإخوان المسلمين؟ الذي يتولى مسئولية ولا يستطيع أن يشكل عقل الناس؟أم الذى يشكل عقل الناس وأفكارهم وآراءهم ؟ أيهما أكثر تأثيرا الهيمنة الفكرية أم التنظيمية ؟المهيمن تنظيميا كل سلطانة على الناس هو السلطان التنظيمي
- كل مرشد كان يأتي لا يذهب إلا بالوفاة الآن عاكف يريد أن يذهب قبل أن يموت فلماذا لا تتم محاسبته وأن يحدث تقييم لفترة المرشد
- لماذا لا يحدث ؟ أجيبك بأن هذا قصور لكن هذه فكرة واقتراح جيد يجب أن نكتبه ونسطره ويكون هناك تقييم للايجابيات والسلبيات لفترة المرشد حتى يستفاد من هذا ويتلافى السلبيات ...هذا اقتراح جيد
- ولماذا لا يأتى بأجندة معينة يحاسب عليها
- المفروض أن من يأتى لتولى منصب إداري في الجماعة أن تكون له أجندة واضحة.. هذا لا يحدث وهذا قصور

الإخوان يحتاجون مفكر
- لما لا تأتون بمرشد مفكر أو سياسي بدلا من المرشديين التنظيميين تتشابهون مع النظام فى هذا أيضا النظام يأتى بعسكري وأنتم تأتون بتنظيمي ؟
- جماعة الإخوان المسلمين تحتاج إلى زعيم مفكر وسياسي
- لكنه ليس موجودا
- أنا لا أريد أن أقول موجودا أم لا لكن هذا الشخص لا أعرفه
- ولم لا تكون أنت مرشدا ؟
- ليس عندى طاقة صحية وهذا منصب كبير يحتاج الى جهد كبير أنا لا أصلح لهذا انا أدرى الناس بنفسي
جمهور الإخوان ينتخب
- لكن عندما تتخلى عنه سيأخذه راديكالى لا تتطلبه ظروف المرحلة .. ثم لماذا لا تترك حرية الإختيار للرأي العام فى الجماعة ؟
- أنا أتمنى أن يحدث تعديل في اللائحة بحيث يكون انتخاب المرشد من جمهور الاخوان في مصر جميعا ويشاركون في انتخابات المرشد لأن منصب المرشد كبير ومؤثر نحن لا نريد أن ينتخب المرشد الهيئة التأسيسية ومن السهل حدوث هذا عن طريق النت ويكون هناك "باص وورد" لكل أخ من الاخوان العاملين ويمكن يصوت لانتخاب المرشد 200 ألف مثلا وهذا يعطى قوة للمرشد ويعطى حسن إختيار أدعوا إلى عمل تعديل فى اللائحة
- ألا تخاف من طرح مثل هذه الافكار ..الكثير يخافون من طرح مثل هذا على مستوى الجماعة خوفا على مستقبلهم
- ومن الذى يخاف ؟أنا أطرحه لأول مرة لأن هذه الفكرة أتتنى منذ أيام فقط وأنا أقول لك هذا وانشره
- لماذا لا يطرح المرشد القادم أهداف معينة يكون مسئول عن تحقيقها خلال الـ 6 سنوات من فترته حتى المستوى الفكري
- هذه وظيفة البرنامج الذي يقدمه المرشد إلى مكتب الإرشاد الذي يقوم بدوره بعرضه على الشورى وهذا يحتاج إلى أن مجلس الشورى يجتمع لمدة 3 أيام على الأقل في هدوء يناقش هذا وهذا أصبح الآن شبه مستحيل بسبب الأمن .. فلا يستطع الشورى أن يجتمع فى مكان لمدة 3 أيام بسبب الخوف من الإعتقال ويمكن أن يكرر الأمن هذا كما حدث معنا فى عام 95
- هذه الواقع تأخذ كمبرر يسوقه الإخوان في مواجهة المطالبة بإجراء عملية انتخابية كاملة مع أنها كانت حالة استثنائية ولم تكرر وليس أدل على صحة ما أقول هي إنتخابات مكتب الإرشاد الأخيرة التي مرت بسلام دون قلق أمني
- لكن النظام كررها لما أجتمع العريان فى منزل نبيل مقبل كان بهدف التعارف قبل انتخابات مكتب الإرشاد وانتخابات الإرشاد الجزئية جرت بدون إجتماع .."بالتمرير"..وأنت تقول برنامج وليس منطقي أن يناقش برنامج بالتمرير .. هناك فرق بين العقل الجمعي والعقل الفردي ..هناك فرق بين أن تعرض شيء للناس ليقولوا نعم أو لا وبين اجتماع يجب أن يتم للمناقشة
- مكتب المرشد يجتمع كل يوم والمكاتب الإدارية موجودة في كل المحافظات تمارس مهامها
- الأمن يمكن أن يرصد 50 إجتماع ويتركهم ولكن يأتي على الاجتماع الـ51 ويستهدفه ..نحن نعمل مئات الإجتماعات لكن ليس إجتماع لمجلس شورى والأمن نفسه قال ذلك ذات مرة

إعلان وفاة التنظيم الدولى
- جدد تصريح عاكف أيضا قصة التنظيم الدولى للإخوان الذي نفيت وجوده أصلا بينما اعترفت قيادات أخرى داخل الجماعة بوجوده ...قد يكون هى المرة الأولى في التاريخ الذي يختلف فيها أعضاء تنظيم على وجوده من عدمه ...أليس غريبا ؟
- هل تتحدث عن الوجود الفعلي ؟ فلا يوجد وجود فعلي للتنظيم الدولي هل تريد أن تقول أن هناك وجود نظري للتنظيم الدولي في صورة تنسيق وعلاقات ولقاءات وهكذا؟ أقول لك نعم .. لكن كلمة تنظيم دولي عندما تقال في الحركة الإسلامية تعني إصدار قرارات هرقلية هرمية من القمة إلى القاعدة وهذا لا يحدث في جماعة الإخوان إلا على مستوى كل قطر على حدة مكتب الارشاد في مصر لا يصدر تعليمات لإخوان الأردن لكن يتبادلوا النصائح
- فلماذا لا يعلن تصفيته أو يعلن عن عدم وجوده
- أنا أقول لك أنه غير موجود والموجود تنسيق دولي وسجل ما أقوله لك دليلا على صحةما أقوله: إخوان العراق شاركوا في مجلس الحكم وإخوان سوريا شاركوا في مجلس الخلاص وإخوان الجزائر بينهم خلافات ولا يوجد سلطان لإخوان مصر على كل هؤلاء فلماذا الإصرار على "التتنظيم الدولي.. التنظيم الدولي"
- الجماعة التي تصر على ذلك ولست أنا وأنا أؤكد لك ذلك : عند وفاة حسن هويدي نعت الجماعة على موقعها الرسمس الرجل ووصفته بأنه نائب المرشد وهو سورس مقيم فس الأردن ..ألا يعنى ذلك أن الجماعة مصرة على التمسك بالتنظيم الدولي
- هناك خلط بين المنصب الروحس والمنصب السياسس والتنظيمس بابا الفاتيكان منصب روحس ومرشد إخوان مصر مسئول عن إخوان مصر تنظيميا وسياسيا وليس مسئول سياسيا وتنظيميا عن أس إخوان في اية بقعة غير مصر مرشد الإخوان في مصر له نوع من الإرتباط الروحي والفكري لكل الملتزمين بالمدرسة الإخوانية الخلط يأتي بسبب الخلط بين الالتزام الروحي والفكري الموجود لدى إخوان العالم كله بالإلتزام التنظيمي لكن الموجود إلتزام فكري وأبوي وروحي ليس أكثر من هذا والأجهزة في الدنيا كلها تعرف هذا وكل إجتماعات الإخوان تحت سمع وبصر الأجهزة
- لكنه وجد ليبقى ؟
- حينما بدأ كان المطلوب أن يقوى عن هذا الوضع لكنه لم يستطع لأنه هذه الفكرة ضد واقع المسائل الدولة الحديثة دولة عفية ولا يمكن إختراق حدودها بأي حال من الإحوال ولا يقبل إنسان عاقل يعيش في مصر ويأخذ تعليمات من الأردن أو يعيش في الأردن ويأخذ تعليمات من تونس هذا كله عبث
- إذن فلماذا لاتوفق الأوضاع ويعلن عن تمصير الجماعة
- الجماعة مصرية مائة في المائة لا تحتاج إعلان هل أنت تريد أن تتحدث عن الواقع أم عن الأوهام؟
- إذن لماذا لا يقال الجماعة مصرية ولا يوجد لها ارتباطات بالخارج ؟
- لا.. نحن لنا ارتباطات بالخارج.. ارتباطنا بالمدرسة الإخوانية في العالم كله إذا كانت الشيوعية مرتبطة على مستوى العالم كله والماسونيين والروتاريين ... لماذا تصر على أن تجعل من هذه المسألة مشكلة ؟..كل مرة تفجر هذه المسألة عند إختيار مرشد جديد ..الاعلام يخرج يتسائل : المرشد سيكون من مصر أم من الخارج ؟
- تثار هذه النقطة بسبب اللائحة التي تؤكد وجود تنظيم دولي فهناك لائحة عامة لإخوان العالم وهناك مكتب إرشاد عام يضم 4 أربعة من خارج مصر وهناك مجلس شورى عالمي يضم إخوان من الخارج
- هل تعرف قانون الجمعيات في مصر؟ قانون مصري والجمعيات التي في مصر جميعات مصرية لا إمريكية مثل الجمعية الطبية المصرية والجمعية الكيمياء هذا القانون يسمح بوجود عدد منهم فى مجالس الادارة غير مصريين لكن بشرط لا يتجاوز الـ30 فى المائة
- المسألة أبعد من ذلك ..هذا تنظيم سياسى و يمكن أن يأتي مرشد من خارج مصر
- لا يمكن أن يكون من خارج مصر
- اللائحة لا تمنع حدوث هذا
- لكن من الذي سينتخبه ؟
- اذا كانت اللائحة غير عملية فلماذا لا تعدل ويعلن عن وافاة التنظيم فعليا ونظريا وتحل الإشكاليات الناتجة عن وجوده نظريا وعن وجود لائحته وتبعث رسالة للنظام الذي لاشك يغضبه فكرة وجود تنظيم عابر للقارات على أرضه وخارج نطاق سيادته وخاصة اذا كان يعتبر الجماعة غير مشروعة
- أنت تتحدث عن تصفية شىء ليس له وجود
- نظريا موجود فلماذا لا يعلن عن وفاته
- هذا شىء موجود في التاريخ مثل من يقول صفوا النظام الخاص ليس هناك نظام خاص هذا شىء فى التاريخ
عاكف قبل الرحيل
- هل ترى أن هناك شيء يجب أن يفعله عاكف قبل أن يرحل
- ليس فى ذهني الآن أنا الآن مرهق
- أنا أذكرك مثلا أن ينجح فى إيجاد صيغة بمقتضاها يتم الفصل بين العمل الدعوي والسياسي
- أنا ضد الفصل بين العمل الدعوي عن السياسي لكن أنا مع فصل الدعوي عن الحزبي
- كثير من الاسلاميين الذين ينتمون إلى المدرسة الإخوانية قفذوا على هذه الاشكاليات فى حين أنكم مازلتم تعانون من جمود فكري
- عاكف لا يستطيع أن يأخذ قرار في هذا منفردا لا هو ولا غيره
- لماذا لا ينهي عاكف قصة حزب الإخوان قبل رحيله وخاصة مشكلة النص فيه على عدم السماح بتولي المرأة والأقباط رئاسة الدولة
- وضع هذا المسألة في البرنامج خطأ الأصل أنها لا توضع لأنه يحوله إلى برنامج فئوي من حق الحزب الشيوعي ألا يرشح إلا أمرأة هذه مسألة تخصهم ومن حق الحزب الإخوانى ألا يرشح إلا رجل مسلم هذا شأنه لكن هل أنت تريد أن تسعى لتغيير الدستور لوضع نص فيه أن يكون المرشح رجلا لأنه يلزمك ويلزم الآخرين لا نحن لن نفعل ذلك لأن هذا يتنافى مع برنامج الإخوان الذي ينص على مبدأ المواطنة فالنص فى البرنامج نفسه كان غير رشيد لأن ما يكتب في البرنامج هو ما نسعى لتحقيقه للمجتمع كله وهذا يحوله إلى حزب فئوي وهذا ضد مفهوم الحزب

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.