أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الجمعة، 7 مايو، 2010

الكتاتني يتحدث عن زيارة الكونجرس والعلاقة مع النظام


سنقوم بالتوسط لحل مشكلة النظام مع الجماعة فى الايام القادمة لأن ذلك فى صالح مصر واذا وافق مبارك سنقوم بطرح مبادراتنا ومقابلة الرئيس ليست أمرا صعبا
لا أتصور أن أوباما سيدعونى لزيارة الكونجرس ولكن اذا دعانى سأذهب لأقول رأيى فى الديمقراطية وحقوق الانسان وهذا من حق المعارضة المصرية
النظام يعقد صفقات مع الاحزاب القديمة حتى يفشل جهودنا لكننا لن ننيأس وسندب روح الحياة فى تحالف قوى الوطنية قريبا
النظام لم يأتى بنا لكنه استفاد من وجودنا فى البرلمان
رهاننا ليس على الامريكان بل على الشعب اللى مش لاقى ياكل
هناك ضغوط أمنية على الفضائيات حتى لا يظهر نشاط نواب الاخوان
الاخوان قدموا استجوابات تقيل حكومة بأكملها ولكن الوطنى لا يعرضها ويختار الاستجوابات الاضعف
حوار : صلاح الدين حسن

هل تتذكر مشهد المرأة التى تتسلق السلم الخشبى لكى تنفذ من نافذة احدى اللجان الانتخابية التي حاصرتها قوات الأمن كي تعطي صوتها لمرشح الاخوان فى جولة الاعادة ؟ كانت ثورة حقا قام بها الشعب المصرى ضد نظام الحزب الوطنى الجاسم على قلب الوطن وشعر المواطن البسيط أنه قادر على أن يطيح حقا بالسلطة القامعة له ورأى مذلة الانكسار فى عيون رجال النظام وأتى بالاخوان عدو النظام الأول و لكن ... ماذا فعل الاخوان لرجل الشارع البسيط وماذا عاد على هذا المواطن من دخولهم البرلمان ؟ ولماذا لم نعد نرى رموز برلمانية يسطرها التاريخ البرلماني بأحرف من نور؟ولم نعد نرى استجوابا يعلق فى اذهان الناس ويفضح الفاسدين حتى لو حمته أغلبية الحزب الوطنى بسيفها ؟ ولماذا عندما أتيحت للاخوان الفرصة فى أن يجروا انتخابات دون تدخل الامن أجروها بدون مرشحين ؟ وعندما طالبهم نواب المستقلين بالتوقيع على مذكرة اسقاط النائب محمد ابراهيم سليمان رفضوا كما رفضوا الدخول ضده وضد رموز الفساد الاخرى فى انتخابات مجلس الشعب الاخيرة ؟ ثم الى متى يظل النظام يضع حاجزا نفسيا بين الاخوان وبين الحوار مع الغرب ومتى يتخلص الاخوان من عقدة الخوف من الاتصال بالامريكان ؟ ثم لماذا لم يفكر نواب الاخوان فى طرح مبادرة على النظام لحل الازمة بينهم وبينه ويرمون الكرة بذلك فى ملعبة ؟ هذه الاسئلة وغيرها طرحناها على الرجل الذى لم يرفض الاجابة لنا على سؤال محمد سعد الكتاتنى زعيم كتلة الاخوان البرلمانية وعضو مكتب الارشاد .. وهذا نص الحوار :
- رفعتم شعارات اسلامية فتوجهت اليكم عواطف الشعب المتدين آملا أن تكونوا المخلص المنتظر من الفقر والفساد والاستبداد وبعد مرور ثلاث سنوات لم يكن الحصاد الا الهشيم ؟
- نحن نعدل هذا السؤال ..الحديث عن حصاد الهشيم كلام مردود عليه ..فنحن كنواب فى الكتلة البرلمانية قدمنا الكثير من أدوات التشريع والرقابة والمضابط تشهد بذلك ولكن الحزب الوطني وحكومته ومكتب مجلس الشعب لا يعرض الا القوانين التي تقدم من الحكومة ويجهض كل القوانين التي تقدم من النواب بما فيهم نواب الحزب الوطني ولكن عندما تحدثني عن الجانب الرقابى فأحدثك : نحن كشفنا حالات فساد كثيرة جداً وتقدمنا بعشرات الاستجوابات على مدى الثلاث سنوات وتقدمنا بمئات طلبات الاحاطة والاسئلة وطلبات المناقشة للحكومة وهذا دوري كنائب ولكن أغلبية الحزب الوطني تأتي لتجهض كل هذا فى النهاية لأن هناك مادة تتيح الانتقال الى جدول الاعمال معنى ذلك أن ينجو الوزير من الاتهام بسيف الاغلبية
- ولكن وجودكم أضر ولم يفيد لأنكم دخلتم التجربة ولم تفعلوا شيئا فكرستم ثقافة اليأس عند المواطن الذي عرض نفسه للمهالك لكي يأتي بكم فلم تنقذوه لامن همه العام ولا من همه الخاص ؟
- نحن مدينين للشعب المصرى بالثقة التي أولاها لنواب الإخوان وهذا شيء نفتخر ونعتز به ولكن ما يحدث في المجتمع من تدني للخدمات مسئول عنه الحكومة وليس المسئول عنه المعارضة ..نحن نطالب الحزب وحكومته بحق المواطن فى بعض الخدمات التعليمية والصحية ونعرض طلبات للمناقشة يستجاب لبعضها ويرفض بعضها ولا تنسى أن دور النائب الحقيقي ليس تقديم خدمات على مستوى الدائرة ولكن هي ثقافة موجودة ونحن أيضا نمارسها لأنها ثقافة موجودة الا أن أجهزة الحكم سواء الوزارات أو المحافظين أو المحليات عندهم نوع من التمييز بين نواب الوطنى ونواب المعارضة عموما حتى يظهروا للرجل الشارع أن نائب الحزب الوطني يستطيع أن يفعل الكثير ونائب المعارضة لا يستطيع أن يفعل ولكن وعي الشعب بهذه الحقائق يحبط هذه الإغراض ونحن منتشرون بين الناس ونعلم أن الشعب يعي هذه الحقيقة والثقة فى نواب الإخوان تزداد ليس هذا كلام للإستهلاك بل بناء على استطلاعات رأي ولو تقدم الاخوان مرة أخرى سيفوزون بأضعاف هذا العدد لأن هناك منظومة فساد يراها المواطن ويرغب بقوة فى التخلص منها
- نجح النظام فى خطته فى المجىء بكم فقد أعطى رسالة للغرب بأنه لا يوجد فى بلادنا الا ديكتاتور متعاون أو اسلامي متطرف..هذا هو الذى كسبناه من مجيئكم؟
- نحن لم يأتي بنا النظام ولكننا أتينا بإرادة شعبية بدليل أن النظام حاول فى المرحلة الثانية والثالثة اقصاء أى عدد من الاخوان ولو كان يريد النظام أن يأتى بالاخوان لرتب الاوضاع غير ذلك ولكن الارادة الشعبية والاشراف القضائي والحرية النسبية في الانتخابات هي التي جعلت الحزب الحاكم فى حجمه الحقيقي حيث لم يحصل الا على 33 % من المقاعد رغم كل التجاوزات الموجودة فمقولة أن النظام أتى بالاخوان غير صحيحةقد يكون استفاد من هذا الوضع بعد ذلك بوجود الاخوان واستطاع بعد ضم المستقلين أن يضمن أغلبية تفوق الثلثين فى المجلس يأخذ بها كل القرارات الحساسة مثل التعديلات الدستورية ولكننا لسنا مسئولين عن ذلك لأننا أدينادورنا
- أنا أسأل عن الجدوى من كل هذا بعد أن أعطيتم شرعية للنظام بدخولكم البرلمان واستخدمكم "كارت" ثم أحرقه
- وهل تطالبني بأن أقاطع الانتخابات البرلمانية مثلا حتى أترك المجال للحزب الوطنى يرتع فيها
- أليس يرتع الآن ؟
- لكن وجود نواب من الاخوان يثري التجربة البرلمانية
- يكفى عشرة نواب من الاخوان سيقومون بهذا الدور بدلا من المحاكمات العسكرية وإهدار ما بنته الجماعة فى سنوات
- وجود هذا العدد يضطر الحزب الوطنى الى وجود ضعفه حتى يضمن الاغلبية فى المجلس ويستطيع أن يمرر ما يريد لو قارنت هذا بالدورة السابقة التي كان لنا فيها 17 نائب رغم أنهم كانوا نواب متميزين لكن فى النهاية كنت تجد أن نواب البرلمان فى القاعة لا يصفون على 40 نائب فإجبرنا الحزب الحاكم أن يتواجد بأعضائه هذا بالاضافة الا أن ال17 نائب كانوا لا يستطيعون تغطية أعمال اللجان كلها الا بجهد كبير جدا
- اذا اعتبرنا أن هذه ايجابية الا أن هناك سلبية أكبر وهى أن النظام أصبح لديه مبررا فى القيام بتعديلات دستورية أعادت الحياة السياسية فى مصر ألف عام الى الوراء .. الم يكن من الافضل تركيز جهدكم فى تقوية المعارضة وتحريك الشارع وحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية ووضع حلول لملفي المرأة والاقباط
- كل هذا نمارسه ونفعله فى آن واحد ووجود نواب فى البرلمان لا يمنع أن نمد ايدينا للمعارضة والقوى الوطنية أو نحرك الشارع ولكن الحكومة تعوق هذه الاشياء ايضا كما أن الاحزاب القديمة تعقد اتفاقات مع النظام حتى تفشل أي اجتماع للمعارضة لكننا لن نيأس ونحن فى خلال الايام القليلة القادمة سندفع روح الحيوية فى تحالف القوى الوطنية الذى كان موجودا عام 2004

- لم تقدموا استجواب يعلق فى أذهان الناس ويؤرخ للحياة البرلمانية ... استجواباتكم ضعيفة وعبارة عن قصاصات صحف كما صرح بذلك سرور من قبل ؟
- هذا البرلمان الموجود يعكس الاداء البرلماني في الحياة السياسية والتوازن للقوة السياسية الموجودة فى الشارع وفى حالة الانسداد السياسي والإقصاء تنطبق فى البرلمان على سبيل المثال نحن قدمنا استجوابات عديدة لتجاوزات الداخلية ولفساد بيع وتسقيع الاراضى بالمستندات لـ13 شخص من كبار القوم استولوا على مئات الآلاف من الأفدنة هذه الاستجوابات لم تعرض ولم ترى النور لأن هناك انتقاء للاستجوابات ليس عجزاً في الحصول على المستندات ولكن هناك انتقاء من جانب مكتب المجلس فهو يختار استجوابات ليست لوزارات سيادية.. بالتأكيد ليست كل الاستجوابات بدرجة واحدة لكن الاستجواب القوي الذي يقيل حكومة بأكملها لا يعرض اصلا
- لم تقدموا أفضل مما قدمه المستقلون لا من الناحية الرقابية ولا من الناحية التشريعة
- نحن والمستقلين ننسق في كثير من القضايا والاطروحات ونلاحظ أن كثير من القضايا بيننا وبين المستقلين فيها اتفاق ليس هناك تميز للاخوان على المستقلين ولا للمستقلين على الاخوان هم معنا ويجلسون بيننا كأنهم أفراد منا الامر يختلف مع المعارضة الرسمية
- لكن فى النهاية ليس لديكم نائب ب100 نائب
- لأننا جزء من المجتمع والممارسة السياسية من أول الجامعة مؤممة وما يستطيع أن يمارس فيه الانسان السياسة كلها محظورات أمنية وما فى الشارع ينعكس علينا وعلى غيرنا
- ولكن المفترض فيكم أنكم جماعة نهضوية اصلاحية تنهضون بالفرد داخلكم لينهض هو بالمجمتع ككل
- نحن على الجانب الاخر نعالج هذا الامر بتدريب النواب على الممارسة البرلمانية والسياسية وهناك تقدم بالفعل لكن البرلمان فى السبيعنات والثمانيات كان يضم أعضاء عاشوا فى فترة حريات وانعكس ذلك على الأداء البرلماني
- هناك قصور في إدراج الأولويات وتورطتم في كثير من الفرعيات ..نائب يقدم طلب احاطة عن هيفاء وهبى وآخر عن روبى وثالث عن الخمر.
- هو ليس تورط أنا لا أستطيع أن أمنع نائب من آداء دورة الرقابى ولكن اذا قورنت هذه الاشياء بكم ما يؤدى من النواب فهى ضئيلة وأنا لست على رأسي بطحة أحسس عليها هذه الاشياء اذا كانت مخالفة للقانون ومخالفة للعرف العام وتشكل اهدار للمال العام فلماذا لا يقوم بها النائب هل لارضاء سين أو صاد واذا لم يفعلها نائب الكتلة البرلمانية يقولها غيره ولكن أرجع الى كم الادوات البرلمانية الموجودة كم تمثل هذه أنا لا أقول للنائب امتنع عن هذا وذاك فللنائب مطلق الحرية فى تقدير المسألة الرقابية اذا كانت فيها مخالفة قانونية أو دستورية أو اهدار للمال العام وهذا أمر مطلوب
- أوباما الديمقراطى أتى ..هل توقعون نوعا من الحراك فى ملف التحاور مع الغرب
- أنا لا أتصور ذلك لأننا لم نكن نتحاور أصلا قبل ذلك مع الجمهوريين لنتحاور مع الديمقراطيين
- قابلتم نواب من الكونجرس ديمقراطيون؟
- لم يكن هذا حوارا لكن كانت هناك لقاءات بروتوكولية ولقاءات برلمانية لم نكن متفردين فيها بوفد من الكونجرس أو غيره يحدثنا ونحدثه وما يجرى الان وما كان يجرى سابقا مع الاعلاميين ومراكز البحوث حول القضايا المثارة ورأي الإخوان في قضايا المرأة والتعددية ونحن نعرض رؤيتنا فى مثل هذه المستويات أما الحوارفله أدبياته ولابد أن يكون الحوار له أصول الندية بين المتحاورين ووضع آليات للحوار ومباديء وهذا مالم يحدث فى تاريخ الاخوان قط
- أنا لا أتحدث عن المعانى المباشرة للمقابلة أنا أتحدث عن الرسائل من وراء ذلك والتى فحواها " يا غرب نحن لسنا متطرفين " ... أليس من حقكم اثبات ذلك ؟
- هذه لا تحتاج الى رسالة فرأي الإخوان في الإرهاب والعنف رأي معلن ومنشور وأصدر الإخوان وثيقة في ذلك وأعلنت
- الغرب لا يؤمن بذلك الغرب يؤمن بأنكم الحركة الأم لكل الجماعات الإسلامية العنيفة في العالم
- الغرب يعلم تماما بأن الاخوان المسلمين بعيدين عن التطرف وعن الارهاب بدليل أن كل الاحداث الارهابية التي تمت على مستوى العالم لم يتهم فيها أحد من الاخوان مجرد اتهام
- مصر فى مأذق فماذا يريد الاخوان من أنفسهم ومنا ..هناك نظام قمعى مستبد يخطط للبقاء أكبر قدر وهناك معارضة هشة خائرة واخوان ليست عندهم القدرة على فعل شىء أكثر من أنهم يضربون طيلة الوقت ..وفى النهاية تقول لي نحن ضد الضغوط الغربية ..اذن فلنمكث 100 عام قادمة حتى يأتي الفرج ؟
- بداية نحن لا نراهن على الغرب فالغرب له مصالحه ..في عام 2004 حينما رأى الغرب أن هذه الانظمة المستبدة صارت عبئا عليه صار مكروها من الشعوب فى منطقة الشرق الاوسط رأى أن يضغط على هذه الانظمة حتى تجرى انتخابات بصورة ديمقراطية حتى اتت هذه الانتخابات بالاخوان فى مصر وبحماس فى فلسطين أو فى غيرها ماذا فعل الغرب ؟ الغرب لا يريد ديمقراطية حقيقية وهو يدعم الانظمة الاستبدادية .. نحن راهننا الحقيقي على الشعوب .. انظر الحركات الاحتجاجية وان كانت لمطالب فئوية أو مادية ولكنها بداية يقظة شامله يسكنها الحزب الوطني بمسكنات ولكن ذلك لن يصمد طويلا وسيجبر النظام على أحد حلين أما أن يجري حزمة إصلاحات تفك حالة الانسداد السياسي وتخفف الضغط عن الناس ويعطي مساحة للمجتمع المدنى وأنا أشك فى ذلك لأنه لو أعطى حزمة من الاصلاحات والناس تحركت بحرية كاملة معنى ذلك أن هذا الحزب فاقد للشرعية وأنه يحكم الشعب بأجهزة الامن والحل الاخر ان تقوى المعارضة وفى القلب منها الاخوان وتضغط وتنزل إلى الشارع ويقوى المجتمع المدنى حين إذن لابد أن يرضخ النظام أو يرحل لابد أن يكون هناك ارادة شعبية قوية يرضخ لها النظام
- اليس هذا تصور مثالي فالنظام لن يهب الحرية لشعب مقموع ولا الشعب قادر على انتزاعها من بين انيابه
- سيتحول هذا الحراك الشعبي بالتأكيد إلى حراك سياسي ولن تستطيع أن تفصل بين من يطالب برغيف الخبز أو بكوب ماء نظيف وبين من يطالب بالحرية السياسية سيقتنع المواطن يوما أن السياسية هى التى تصنع كل هذا
- الناس مش لاقية تاكل يا دكتور؟
- نعم .. هذا هو مربط الفرس .. الناس اللي مش لاقية تاكل هؤلاء الفقراء هم الشعب المصري الذي نراهن عليه لا نراهن على الخارج
- لا على الداخل ولا على الخارج ؟
- الداخل يحتاج إلى وقت
- نشرنا تصريحات لكم قبل ذلك قلت فيها أنكم على استعداد لزيارة الكونجرس اذا دعيتم له وقرأ الامريكان ولم يدعوكم أحد كان هذا فى ادارة بوش الجمهورى المتشدد الآن هل تتوقع أن توجه لكم ادارة أوباما الديمقراطي هذه الدعوة ؟
- لا أتصور ذلك ولكن اذا دعيت سأجيب
- لماذا ستذهب ؟
- اذا دعيت من الكونجرس أو الى أي برلمان على مستوى العالم سأذهب لا أتردد لأقول وجهة نظرى حول الديمقرطية وحقوق الانسان
- الكتاتني السياسي يذهب للكونجرس ولا يعرف ماذا يعني ذلك .. بالتأكيد يعرف .. عندما تذهب إلى الكونجرس ماذا سيعنى ذلك ؟
- أنا لم أذهب بعد
- أنا أفترض افتراضا نظريا " عندما تذهب ماذا ستكون الرسالة الموجه "
- لا تأخذ بهذا المعنى أنا برلماني أحمل فكر وتوجه الإخوان المسلمين أستطيع أن أعبر عنه هناك خلاف في وجهات النظر وبما أن الكونجرس يمثل الشعب الامريكى وهناك فكرة مغلوطة عن الاخوان نحن ايضا نفهم ان الامريكان نظرتهم لنا فى المنطقة وللشعوب المنطقة نظرة أقل مما يجب فلو اتيحت لي أو لغيري أي فرصة لابد أن يوضح هذا من منطق الندية ومن منطق القوة لا من منطق الاستجداء ..رئيس البرلمان الاوربى جاء الى هنا وألقى فى مجلس الشعب خطاب وهو يمثل برلمانات الدول الاوربية ..نحن لنا الحق ان نعبر عن وجهة نظرأخرى كمعارضة .
- انتم تعرفون أن الامريكان يعرفون أنكم القوى الوحيدة التي تمتلك الشارع وتعرفون أيضا أن الامريكان لن يسمحوا لكم الا بعد الاطمئنان أنكم مسالمون وستحمون مصالحهم ولن تحاربوا اسرائيل
- هذا في تصوري وهمٌ لابد أن تتخلص منه هذه الحكومات الضعيفة المنبطحة أمام الامريكان فهي التي تصور وتقنع شعوبها أنه ليس فى الامكان أفضل مما كان هذا هو الذى يرضى عنه الأمريكان إذا رفضت الشعوب نظاما معينا سيضطر الأمريكان أن يتعاملوا مع هذا النظام حفاظا على مصالحهم لكن هذه الانظمة التي تفرط في جزء من السيادة تحت دعاوى تدخل الأمريكان ..ليست شعارات فلا تستطيع أمريكا أن تحارب شعب بأكمله أمريكا انهزمت فى العراق وفى افغانستان لابد أن نتخلص من أسطورة أمريكا
- لا جديد أسفرت عنه انتخابات كتلتكم الرئيس رئيس والنائب نائب والاعضاء أعضاء ..هل نضبت الكتلةعن أن تنجب قيادات جديدة؟
- بالعكس أنا سعيد بانتخابات هذا العام عن سابقيه لأنه بدأت تظهر أفراد من الكتلة ينافسون .. فأنا كرئيس للكتلة فى المرة الماضية أخذت 56 صوتا عدد كبير أم هذه المرة برز صبحى صالح إلى جانبي وبرز حسين إبراهيم فتقاسموا جزء كبير من الاصوات هذه المرة ..وهم برزوا لأن هناك أعضاء رأت أنهم يمكن أن يقوموا بمقام رئيس الكتلة هذا لم يكن موجود قبل ذلك كانت الناس في الماضي ترى الكتاتني والآن يرون بجانبية صبحي صالح وحسين ابراهيم ..يمكن أن يروا المرة القادمة حسين إبراهيم وصبحي صالح أو غيرهم يصلح لقيادة الكتلة وهذه المرة نافس صبحي صالح بشدة على مقعد النائب وأجريت الإعادة بينه وبين حسين ابراهيم ..هذه ايجابية
- من الـ88 نائب للكتلة تدور القيادة بين 10 على الأكثر ..هم الأكثر تفاعلا داخل المجلس ولا يعرف الاعلام ولا الناس غيرهم.. أين الباقى ؟
- عندنا نواب كثير أكفاء ولكن يحتاجون إلى بروز إعلامي حتى تتعامل معهم أجهزة الاعلام
- يعنى المشكلة فيهم أم فى وسائل الاعلام ؟
- المشكلة ليست فيهم هناك تعتيم اعلامي أتصور أن أجهزة الاعلام عندها قائمة بكثير من النواب موجودين في اللجان ويتولون ملفات متخصصه ونحن نحيل عليهم من أجل التعامل معهم اعلاميا لأنهم أكفأ منا
- الخبر المهم يفرض نفسه على وسائل الاعلام والاستجواب الخطير والشخصية الفاعلة والمؤثرة تفرض نفسها فى النهاية
- انظر الى استجوابات هذا العام ستجد أن مقدميها ليست من الشخصيات المعروفة اعلاميا باستثناء استجواب الدكتور حمدب حسن لوزير الداخلية لا يوجد أحد من قيادات الكتلة قدم استجواب بل عشرات الاستجوابات مقدمة من أشخاص يراهم الاعلام عاديون
- لا مرشحون ولا برنامج فى انتخابتكم ..الايدل ذلك على أن ثقافة الديمقراطية ليست سائدة في الإخوان ..ليس عيبا أن أكون مرشحا وليس عيبا أن أنافس ولا ألا أوفق ؟
- هذا أسلوب من أساليب الانتخابات حينما تكون جمعية الناخبين محدودة وهذا ليس بدعاً هذا معمول به فى القضاء وفى الجماعات
- لكنكم ساسة من المفترض أن تقدموا نموذج يراه المجتمع عندما تمارسه على نفسك فأنت تثبت للناس انك تتطبقه على غيرك وهنا تقنع الناس
- نحن على قناعة بما نفعل ونحن لا نعارض أنفسنا ونعتقد أن هذه الطريقة تفرز القيادات المطلوبة
- اذا كانت هذه ايجابية لهذه الطريقة فما هى سلبيتها
- هذه طريقة وهذه طريقة ونحن لسنا لدينا اعتراض أن يرشح أحد نفسه لكننا ككتلة توافقنا على ذلك لكن لسنا ضد الاسلوب الآخر ومن الجائز بعد فترة لو ناقشنا هذا الموضوع واقترحنا تغييره وأقتنعت الاغلبية أن أحد يرشح نفسه سنفعل
- جاءتكم الفرصة أن تقدموا نموذج ديمقراطي كامل تقدمه للناس بدون خوف من الضربات الأمنية فقدمتم نموذج ديمقراطي غير كامل والغريب أنكم تعرفون أن العين عليكم والمصطادون لكم كثر ؟
- نحن نرى أنها هذه ديمقراطية كاملة ولم ينتقص منها شىء طالما أن كل نائب قال رأيه بصراحة وصوت لمن يريد
- لماذا تشكون من التعتيم الاعلامى وانتم لديكم مواقع لا شغل لها الا التغطية على نشاط نوابكم ولا أحد يقترب منها
- ثقافة الانترنت لم تنتشر بشكل كبير فكم بالمائة مثلا يزور هذه المواقع .. الشاشة والفضائيات الاكثر انتشاراً
- ولكن الانترنت أحد مصادر الفضائيات
- ولكن ماهى المساحة المعطاة لنا ... هناك تعليمات للفضائيات بتقليل مساحة ظهورنا ..انظر العام الماضى كله كم من النواب ظهر وأخذ فرصة فى الظهور حتى المداخلات قليلة والغالبية العظمى تتم تليفونيا وهذا بتوجيه من الأمن مع أن القضية يثيرها نواب الاخوان والذى يتحدث فيها فى الاعلام غيرهم
- موقع كتلتكم يتعامل بنفس الاسلوب فلا يرى ألا نواب الكتلة ولا يرى غيرهم ولا يسمح بالردود ولم نرى يوما انتقاداً لنائب ..يعرض انجازات نواب الاخوان وكأن غيرهم بلا انجازات ..اعلام يشبه اعلام الاتحاد الاشتراكى فى الماضى ؟
- أنا لست متابعا جيدا للمواقع لكن اذا كان هذا يحدث فهذا تقصير ويجب على الموقع أن يغير سياسته فهذا موقع برلماني لابد أن يغطي أنشطة البرلمان بشكل أوسع مع أعطاء أولوية لنواب الكتلة المحرومين من الاعلام لكن لابد أن يؤمن بالرأي والرأي الآخر لأننا سنستفيد من الرأي البناء الموضوعي لنا ولأدائنا وعندي الشجاعة الأدبية أن أغير سياساتي إذا رأيت نقضا موضوعيا هذا شيء لفت نظري اليه وسأوجه نظر الاخوة المسئولين عن الموقع له
- رفضتم التوقيع على مذكرة اسقاط النائب محمد ابراهيم سليمان ..انتم تهاجمون كيانات عامة ولا تقتربون من الاشخاص لحساباتكم مع السلطة
- نحن أمامنا أجندة كبيرة ونتعامل مع النظام ككتلة واحدة ولا نريد أن ندخل فى شخصنة المواضيع لأن لستة الأشخاص التي عليهم ملاحظات طويلة جداً ولو بدأنا فى هذا الأمر واحد تلو الاخر لقال الرأي العام وعاتبنا وقال لنا مسكتم فى قضايا الأشخاص وتركتم القضايا الرئيسية
- الغريب أنه اذا قال أحد للاخوان لماذا لا تركزون فى قضية معينة يقولون لا نحن جماعة شاملة تعنى بجميع المسائل اذا كنتم كذلك فلماذا لا تهاجمون الفساد بشكل عام سواء تمثل في الأشخاص أو فى كيانات عامة
- اذا كنت تتحدث عن الاخوان فأنا أقول لك الكتلة استجوبت محمد ابراهيم سليمان وهو وزير وفى عنفوانه واتهمناه بالفساد فى تساقط العمارات وفى أشياء كثيرة جدا ..فنحن ليست لنا مصلحة محمد ابراهيم سليمان أو غيره لكن أنا أؤدي آداء برلماني فهل أنا حينما أوقع على مذكرة كالتي قدمت هل ستسقط عضوية محمد ابراهيم سليمان ؟ لا بالطبع فالذي كان مقدم مجرد مذكرة وسيجهضها الحزب بأغلبيته في أول جلسة من غير حتى ان تعرض للمناقشة ..إضافة إلى أن هذا ليس دور النواب بل أنه دور رئيس المجلس بنص اللائحة التي تقول أن النائب اذا ترك الجلسة وهى منعقدة وخرج لبعض شئونه يخطر رئيس الجلسة ولو تغيب النائب فى الجلسة فلرئيس المجلس بما له من أجهزة معاونة وأمانة عامة يتخذ ضده اجراءات أما دورى أنا هو أن أحاسب رجال الحكومة بما أعطاه لي القانون والدستور من صلاحيات رقابية والسؤال : هل المذكرة ستسقط عضوية محمد ابراهيم سليمان أم لا ؟ هذا هو بيت القصيد .. محمد ابراهيم سليمان ليس في السلطة الآن ..فنفترض أن عضويته قد سقطت ماذا سيحدث ؟ ليس من حقي أن أقدم أداة رقابية لأعضاء مجلس الشعب فهذا دور رئيس المجلس دوري أن أقدم أدواتى الرقابية للحكومة نفسها
- لماذا تستجدون الاغلبية للحصول على مقاعد داخل هيئات مكاتب اللجان ..تطلبون الكوته التي ترفضونها للأقباط والمرأة
- نحن لا نستجدي ولكن هناك من الأعراف البرلمانية المستقرة التي تقضي بأن تشترك المعارضة فى مكاتب اللجان النوعية في المجلس أين كان حجم المعارضة ؟..هذا يجرى في الدنيا كلها لكن نحن ابتلينا بحزب اقصائي لا يرى الا نفسه حتى ولو كان معه معارضة ومستقلين يمثلون ربع البرلمان ونحن نعرض هذا من باب الموائمة السياسية وكل هدفنا أن ينظر العالم الخارجي لنا فيرى أن برلمان مصر وهو من أقدم البرلمانات الموجودة فى المنطقة بدأ يكون فيه للمعارضة دور فى إدارة المجلس لأن المعارضة جزء من النظام
- الحزب يعتبر هذا نوع من فرض الكوته عليه وانتم ضد مبدأ الكوتة للأقباط والمرأة ؟
- مقارنة هذا الموضوع بالمرأة والأقباط هو مقارنة مع الفارق ..الاقباط والمرأة لهم جميع حقوق المواطنة وأى كوته تمييز ضدهم وانتقاص من حقوقهم لو أن النظام حريص على المرأة والأقباط فعلا فليقوي الحياة السياسية ويقوي المجتمع المدني الذي يمكن أن تظهر فيه المرأة بآدائها ويقتنع بها المجتمع وتتغير ثقافته تجاهها
- ماذا فعلتم للمرأة والاقباط ؟
- فعلنا كثير.. أولا بالنسبة للمرأة نحن قدمنا فى انتخابات 2000 وانتخابات 2005 الاستاذة جيهان الحلفاوى والاستاذة مكارم الديرى
- أنا أتحدث عن تغيير ثقافة المجتمع تجاه المرأة والاقباط وعن الحلول العملية لحل مشكلاتهم ..فى خطابه الاخير طرح الرئيس مبارك اقتراح لحل مشكلة تمثيل المرأة ماذا طرحتم أنتم ؟
- أعطاء المرأة حصة ليس حلا للمشكلة الحل أن أتقدم بها فى الانتخابات وأوليها الثقة وأقوم بعمل الدعاية اللازمة لها ..إذا قارنا مجتمعنا بغيرة من المجتمعات التي سبقتنا في هذا المجال نجد مساحة الحرية المعطاة للناس تخلق فرص للكل عموما في أن يظهر ويعطي ويقدم ويبادر ولكن الممارسة فى حد ذاتها وما تفعله الشرطة فى الانتخابات يجعل أي مصري بما له من تقاليد يربأ أن يعرض المرأة لهذه الممارسات التي لا يقوي عليها الرجال
- أنا أتحدث عن طرح حلول ومبادرات لحل مشكلات يعاني منها الأقباط أو المرأة ..الحزب الوطني فكر في أن يجد حلا لقلة تمثيل المرأة فى مجلس الشعب واقترح مبارك زيادة تمثيلها بزيادة عدد المقاعد فى حين أنكم حرمتموهما " المرأة والاقباط" من مجرد الترشح لمنصب الرئاسة فى برنامجكم ؟
- المرأة والأقباط لهم كل الحقوق لكن الاستثناء الوحيد هو منصب الرئاسة نظرا لوجود حكم شرعي في ذلك وكان هذا أحد خيارات الاخوان وهذا يلزم الاخوان به أنفسهم ولا يلزمون به غيرهم اذا غير الاخوان رشح لرئاسة الدولة مرأة أو قبطى فنحن لا نعترض عليه ..
- هل يمكن بصفتكم نواب الشعب أن تكونوا حلقة وصل للصلح بين الجماعة والنظام
- لو أننا نعيش حياة طبيعية ليس فيها فكر أقصاءى لقامت الكتلة بمد الجسور بين النظام والجماعة حيث أننا نلتقي دائما مع رموز النظام ونحن من جانبنا لا نمانع ..أنا على المستوي الشخصى وبعض زملائي بذلنا عدة محاولات للتفاهم أو لفتح باب للتفاهم ..هل ستظل حالة الاحتقان الموجودة بين الاخوان والنظام؟.. هذه الحالة لا تسعدنا
- يعنى فتحتم الملف قبل ذلك ..؟
- محاولات ولكن قوبلنا بالرفض ولم نجد أي استجابة لهذه المحاولات ونحن على استعداد أن نكررها
- مبارك ليس عنده استعداد للحوار؟
- نحن لا نطلب من مبارك شخصيا ولكن نطلب من رجال حول الرئيس بالتأكيد يناقشوا هذا الموضوع معه
- وممكن لا يناقشونها أما لأنهم لا يريدون حل المشكلة لاستفادتهم من الوضع القائم أو لأنهم يعتقدون رفض مبارك المبدأ ذاته
- كنا نناقش رجال حول الرئيس ولم يردوا علينا لابالايجاب ولا بالنفى ..ابدينا رغبة فى اذا كانت هناك أشياء فلماذا لا نجلس ونتحاور فيها لماذا هذا الاقصاء لماذا هذه العصا الأمنية الغليظة لماذا الإعتقالات لماذا لا نتفاهم
- لماذا يحدث هذا بعيدا عن أعين الناس وفى الكواليس ولماذا لا تطرحون مبادرة تضمن حل للمشكلة وتطرح حلول ؟
- بالتأكيد البدايات مهمة فاذا قبل النظام ورموز النظام الحوار سأعد أجندتى لكن حينما يغلق الباب فما الجدوى
- النظام لم يقل لا
- ولم يقل آه.. ذهب ولم يعد
- لماذا لم تقابل الرئيس شخصيا كانت لديك فرصة يوم القاء خطاب افتتاح الدورة البرلمانية لماذا لم تواجه وتتطالبه بحل مشكلتكم بشكل مباشر ..أيعد هذا الامر صعبا ؟
- أنا لم أقم بهذه المحاولة ولا أتصور أنه من الصعوبة مقابلة الرئيس ولكن سنجعل الرئيس مرجعية حينما يفتح باب الحوار ..فللرئيس مشاغله وهي كثيرة و هناك أجهزة حول الرئيس معنية بهذه الملفات لو بدأت حوار جاد لا نطلب شيئا لأنفسنا ولكن لمصر .. نحن نواجه نقطة خطيرة جدا وهى أن رموز النظام عندهم اعتقاد أن الاخوان يطرحون أنفسهم كبديل وهذا غير صحيح وغير واقعى نحن نريد اصلاح ولم نحرص يوما أن نكون بديلا لأحد لكننا موقنين أن مصر تمر بمرحلة حساسة في تاريخها يجب تضافر كل الجهود الموجودة سواء كان الحزب الوطنى أو الاخوان أو المعارضة والمستقلين واساتذة الجامعات يجب أن يكون هناك حوار مجتمعي راقي للخروج من المأزق الحالى هذا ما ننادى به وأنا لو التقيت بالرئيس مبارك سأفتح معه حوار حول ذلك ولكن تصور أن الاخوان يعرضون أنفسهم كبديل يمكن أن يمثل حاجزا فى هذا أتصور أننا سنحاول مرة أخرى فى دور الانعقاد القادم اذا سمحت الفرصة لذلك .

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.