أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الجمعة، 7 مايو، 2010

سعد الكتاتني يطالب بالحوار مع الدولة ويقول إذا دعاني الامريكان لزيارتهم سأذهب

* دعونا للحوار مع النظام ولم يتجب لنا وأنا أجدد هذه الدعوة خلال هذا الحوار فليتحاور مع النظام اذا شاء
* لوطرحت على أجندة اللقاء مع وفد الكونجرس ملف الاصلاحى السياسى لكنا تحدثنا فيها لكنها لم تتطرح ونحن احترمنا ذلك
* الضغوط الخارجية كانت لها عامل فى قضية الاصلاح السياسى لأن النظام ضعيف وهو الذى اعطى المبرر للغرب أن يمس السيادة المصرية
* نحن نرفض الضغوط الغربية حتى لوكانت فى صالح المصرى
* نحن لا نطرح أنفسنا كبديل ولكننا نتعرض لحملة تشوية وعملية خلط شديدة بين الاسلام الوسطى المعتدل وبين الحركات الرايدكالية والنظام يريدنا أن نظل راديكاليين فى عيون الغرب
* النظام يقلق من الحوار مع الامريكان لأنه صديق لها ويرعى ملفات معينة فى المنطقة وهو يريد أن يتحدث الى الخارج بمفرده ولا يعطى لغيره أى فرصة
* مشكلة النظام أنه يتعامل معنا كملف أمنى لا كملف سياسى
* لماذا لا أذهب الى الكونجرس .. هم برلمانيون وأنا برلمانى وزى ما اتوا الينا أنا يمكن أن أذهب اليهم
* شيزوفرينيا النظام بعينها هى ان يدعونا الرجل الثانى فى النظام للوفد وفى النفس الوقت تهاجمنا مؤسسة الرئاسة
* من الذى قال لك ان رد فعلنا لا يرضى قواعدنا .. هذا كلام ليس عليه دليل ونحن سنأخذ رد الفعل المناسب فى الوقت المناسب
* نحن لا نريد ان نقوم بمظاهرات فى ظل وجود بؤر توتر فى البلد واضرابات عمالية ونحن أحرص ما يكون على استقرار البلد
* أخذنا وسائل غير التظاهر أدت نجاح ونحن اقدر الناس على تقدير ذلك
* هم يريدون أن يضربوا مشروعنا ولكنهم لن يستطيعوا
* حزب الاخوان سيطرح بعد انتخابات الشورى مباشرة
* الشعب المصرى ظلم من النظام فليس كثيرا عليه أن نضح من اجله
* نحن نسعى لتدريب كوادرنا من خلال دخولهم الشورى فنحن نكسب كادر اجتماعى وفترة الانتخابات فترة خصبة لتحرك رموز الاخوان فى دوائرهم
* التعديلات الدستورية وقانون مباشرة الحقوق السياسية صنع من أجلنا فكان لابد ان ندخل الشورى لنوفق أوضاعنا مع الوضع الجديد
* الحزب الوطنى يضعف جميع الاحزاب ويضطهد الاخوان كى يصب ذلك فى مصلحته
* الامن القومى مهدد اصلا بمارسات الحكومة التى جعلت الدور المصرى يتراجع فى المنطقة وليس عقد فى البرلمان
* لا يستطيع أحد ان يزايد على وطنية الاخوان لأنهم احرص اما يكونوا على وطنية مصر واستقلالها
*كيف يكونوا الاخوان خطر على امن مصر وهم مارسوا أقصى درجات ضبط النفس بعد اسنفزازات الحكومة وتحويل الاخوان الى محاكمات عسكرية


حوار صلاح الدين حسن

بعد تجاوزهم الدوائر الحمراء التى رسمها النظام لهم بفوزهم ب88 مقعد شكل البرلمانيين الاخوان غصة حقيقية فى حلق النظام وجهازه الامني فأعضاء " الجماعة المحظوره " أصبحوا نواب عن الشعب المصرى كله وشكلوا 20% من البرلمان المصرى وبفضلهم وصلت الجماعة الى قمة الشرعية الواقعية وعندما وجهت الأجهزة الامنية ضرباتها الموسمية للجماعة قد أكتشفت هذه المرةأن الجماعة أمتصت ضرباتها سريعا بفضل العصب الجديد للجماعة الذى صلب عودها وهم البرلمانيين الاخوان الذى انتشروا فى جميع أنحاء البلاد ووبسطوا بمكانتهم وحصانتهم مظلة عمل اعضاء الجماعة فى ظلالها فضيقت عليهم الاجهزة الامنية لدرجة وصلت الى اعتقال نائبين من نوابهم وقرأ الاخوان الرسالة بوضوح لكن يبدوا ان الجماعة قد أرسلت رسائلها هى الاخرى ولكن هل فعلا وجهت الجماعة رسالتها باتجاه الخارج وارسلت رسالتها الى الامريكان من خلال مقابلتة زعيم الكتلة الكتاتنى لوفد الكونجرس الامريكى مرتين خلال شهرين؟ ..... الدستور ألتقت بزعيم الكتلة البرلمانية للاخوان محمد سعد الكتاتنى الرجل الذى برز اعلاميا بعد انتخابات 2005 بوصفه رئيسا لكتلة الاخوان فى مجلس الشعب ولكن الكتاتنى الاستاذ الجامعى والسوهاجى الاصل المنياوى الاقامة لم يقفذ فجأة هكذا على السلم القيادة الاخوانية بل كان قيادة قديمة للاخوان فى الصعيد.. الكتاتنى الذى اذا صح أن جماعة الاخوان المسلمين تضم معسكرين آخر للصقور وآخرللحمائم فهو مما لاشك فيه من معسكر الحمائم.. الكتاتنى قيادة تتصف بالوضوح والصراحة والاتزان جلسنا معه فى مقر الكتلة البرلمانية للاخوان بجسر السويس فلم يرفض لنا سؤالا سألناه فانتهزنا بدرونا الفرصة وقمنا بمناقشته فى المغزى الحقيقى من تصريحات السفير سليمان عواد وعن حرب الرسائل والاشارات بينهم وبين النظام وعن ايمانهم بدور الضغوط الغربية فى الاصلاح وعن محاولتهم كسر الحاجز النفسى الذى نجح النظام فى خلقه بينهم وبين الاتصال بالاخر الغربى وعن رد فعلهم الضعيف على ضربات النظام والذى لا يرضى قواعدهم ..... وهذا نص الحوار :


* المتحدث الرسمى باسم الرئاسة سليمان عواد قد انتقد اتصال الامريكان بكم .... فما ردكم ؟
**تصريح السفير سليمان عواد جانبه الصواب فهو يتهم الادارة الامريكية بازدواجية المعايير اذ انها لا تتعامل مع حماس اصلا لا مقاومة ولا سلطة بينما حين تتعامل مع الاخوان فى مصر تقول انها تتعامل مع نواب الاخوان فقط لا مع الجماعة وبقول أن هذا نوع من ازدواج المعايير.. فكان يجب على السفير عواد ان يعى أن دور القيادة المصرية أن تحث الادارة الامريكية على التعامل مع حكومة الوحدة الفلسطينية لانها منتخبة من الشعب الفلسطينى لا أن يزكى هذا. فبتصريحاته كأنه كان يزكى امتناع الادارة الامريكية عن التعامل مع حكومة شرعية .. فكيف يحدث هذا من متحدث باسم أكبر مؤسسة فى البلد وهى مؤسسة الرئاسة .. وكيف يتسنى له أن يقول ان الادارة الامريكية لا تتعامل مع حكومة منتخبة ويعتبر هذا شىء جيد .... بل إن ازدواجية المعايير تمارسه الحكومة المصرية فى ملف حماس ففى الوقت الذى تستقبل فيه رئيس السلطة ابو مازن ويستقبل فيه اخرين ليسوا بدرجة وزراء استقبلات على اعلى مستوى فهى لا تستقبل بهذا القدر اللائق بل احيانا لا تستقبل رئيس الوزراء المنتخب اسماعيل هنية ولا تستقبل وزراء من حماس فالحكومة المصرية تتعامل بنفس القدر مع الملف الفلسطينى .. لكن الاهم فى تصريحات السفير عواد من وجهة نظرى هو تدخله السافر فى شئون السلطة التشريعية فالوفد أتى ليزور مجلس الشعب أحد السلطات الثلاث ويتمتع دستوريا بالاستقلالية الكاملة والسفير سليمان عواد ينطق باسم السلطة التنفيذية فكيف يتدخل فى شئون السلطة التشريعية وتشكيلها للوفد .. الدكتور سرور وجه لى الدعوة وهو رئيس السلطة التشريعية وهو رئيس السلطة التشريعية ووجه لى الدعوة ولغيرى وحينما وجه لى الدعوة ليجرى موائمة بين الاتجاهات السياسية الموجودة وهو بذلك يطبق لائحة المجلس وأنا أمثل اتجاه سياسى وثانى أكبر كتلة بعد الحزب الوطنى فى المجلس فتدخل السفير عواد يعتبر تدخله اسائه لمجلس الشعب غير مقبولة وتدخل فى شئونه وهذا التدخل مرفوض ....

* السفير عواد اتهمكم بأنكم خطر على الامن القومى وتصريحه حمل فى طياته العزم على ضرب جماعتكم حتى لو أرادت الولايات المتحدة عكس ذلك وقال" ان الولايات المتحدة لها أن تفعل ما تشاء ولكننا نحن لنا أن نفعل ما نشاء حماية للامن القومى الوطنى المصرى .. الامن القومى هو تشجيع مبادىء المواطنة ولا غلط السياسة بالدين " .. فما ردكم ؟
** أنا حقيقة استغرب واستهجن هذا التصريح لأنه ليس بمجرد لقاء فى مجلس الشعب يتم وبرئاسة رئيس مجلس الشعب وفى مكتبه يهدد الامن القومى المصرى يعنى الموضوع يحتاج الى ايضاح هل مجرد لقاء فى مجلس الشعب المصرى .وبرئاسة رئيسه وهو الذى اختار الوفد هل هذا يهدد الامن القومى المصرى ... هو اصلا مهدد بممارسات الحكومة المصرية التى جعلت الدور المصرى يتراجع فى المنطقة وفى الملفات المحيطة مثل القضية الفلسطينية ولبنان وغيرها هذا هو التهديد الحقيقى للامن القومى بسبب ممارسات الحكومة وليست ممارسات التى تحدث فى البرلمان وفى مقر السلطلة التشريعية .


*أعتقد ان السفيرعواد قصد الجماعة ككل ؟

** الجماعة لم تتحاور مع الامريكان ولا يستطيع أحد أن يزايد على وطنية الاخوان المسلمين والاخوان المسلمين وكتلتها البرلمانية أحرص ما يكونون على أمن مصر واستقرارها ولو لم يكن الاخوان المسلمين أحرص على أمن مصر واستقرارها فإن لديهم من الوسائل ومن الامكانات ولكن يتعرضون للاعتقالات والمحاكم العسكرية ولكنهم يتحلون بأقصى درجات ضبط النفس مع الاستفزاز الدائم ووصفهم بالجماعة المحظورة وهم موجودون فى الجامعات والنقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدنى و20% من البرلمان ورغم ذلك تصفهم الصحف المسماة بالقومية والناطقة بلسان النظام بالمحظورة .......

*ماذا يقلق النظام ؟.... أريد تحليلكم لتصريح السفير عواد ؟
** أتصور أن النظام صديق للادارة الامريكية ويرعى ملفات معينة فى المنطقة ونتيجة الحراك السياسى فى مصر وهى مقبلة على مرحلة من مراحل التغيير للنظام شئنا او أبينا فالنظام يخشى أن تستمع الادارة الامريكية وهى حليفة للنظام الى اى وجهة نظر أخرى للشعب المصرى فضلا عن الاخوان المسلمين ... ليس الاخوان فقط النظام يخشى من المعارضة كلها وبالتالى فالنظام يريد أن يتحدث الى الخارج بمفرده ولا يعطى لا لمؤسسات المجتمع المدنى ولا لاحزاب المعارضة ولا للاخوان ولا لغيرهم اى فرصة فهو يحرم الجميع رغم أن الحديث كان حول عن برامج وعن سياسات وعن وجهات نظر تعكس بالاساس وجهات نظر الشعب فالحزب الوطنى لم يحز الا على 30 % من الشعب المصرى فى الانتخابات الاخيرة فهو لا يمثل الشعب المصرى بقية اعضاء مجلس الشعب المنتخبين على اختلاف انتماءاتهم سواء مستقلين أو معارضة حزبية أو إخوان لهم أن يعبروا فى مجلس الشعب أو غيره عن وجهة نظرهم وهذا ليس خروج على الشرعية ولا استعلاء على النظام الحاكم لكن الان العالم مفتوح تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك والا هل الوفود البرلمانية التى تأتى وتذهب فى كل مكان تأتى للنزهه والفسحة أم تأتى لتبادل الاراء ووجهات النظر مع نظرائهم مع اختلاف انتماءاتهم .. هل حينما يذهب وفد من برلمان مصر الى برلمان الاتحاد الاوروبى او لاميركا او لغيرها هل هذا يعد تدخل فى شئونها ما يحدث نوع منن الدبلوماسية الشعبية الدبلوماسية الشعبية غير الدبلوماسية الرسمية فالرسمية تستطيع أن تتخذ قرارات فالدبلوماسيين الرسميين عبر وزارة الخارجية يعقدوا اتفاقيات ويبرموا معاهدات وينقلوا وجهات نظر رسمية اما الدبلوماسية الشعبية فتعكس وجهات نظر شعبية بمختلف أطيافها ....

* ولكن هذا اللقاء لا يخلو من لغة الرموز والاشارات رسالتكم للامريكان تقول نحن يمكن لنا أن نتحاور معكم لا تقلقوا منا وصولنا للسلطة لن يضر بمصالحكم نحن لسنا متشددين .. نحن يمكن أن نكون بديلا ؟
** نحن بداية لم نطرح أنفسنا بديلا لأحد ولكننا نتعرض لحملة تشويه اعلامية وعملية خلط شديدة بين الاسلام الوسطى المعتدل وبين ما تسمى بالحركات الرايدكالية يعنى على سبيل المثال مؤسسة زغبى الامريكية أجرت استطلاع رأى نهاية عام 2006 على الشعب الامريكى حول معرفته بالاخوان المسلمين 50 % قالوا لا نعرف شىء عن الاخوان والباقى خلط بينهم وبين القاعدة .. أليس من حق الاخوان عبر وسائل الاعلام وغيرها وكلما اتيحت الفرصة أن يعبروا عن منهجهم السلمى وقبولهم بالدولة المدنية الحديثة وآليات الديمقراطية وغيرها ....

* إذن هذا الذى يثير قلق النظام ؟
** وما الذى يثير قلق النظام؟... هل يريد النظام أن نظل راديكاليين فى عيون الغرب .
* لقاءاتكم هذه قد تدمر مبررات النظام التى يسوقها للامريكان بأن البديل القادم فى حالة تطبيق ديمقراطية حقيقية هم الاخوان أعداء الغرب وأعداء مصالحكم ... وأنتم تريدون أن تفسدوا على النظام مخططه وتثبتوا للامريكان أنكم لستم راديكاليين ولم لا تكونوا البديل ؟
** نحن لم نسعى للامريكان ولا لغيرهم الجماعة لم تسعى للامريكان ولم تخاطبهم ولا نواب الجماعة سعوا الى الامريكان الامريكان هم اللذين يأتون عبر المؤسسة الرسمية ومجلس الشعب المصرى وهو الذى يشكل الوفود ويختارنا فيه بصفتنا نواب فى البرلمان فلابد أن نتحدث ونعكس وجهة نظرنا وما نؤمن به نحن لم نسعى الى لقاء الامريكان بأنفسنا لا نواب ولا جماعة ولكن هم اللذين يأتون الى مصر ويجلسون مع مختلف الاتجاهات فى البرلمان ونحن منهم .. العامل الاخر نحن اتينا للبرلمان بإرادة شعبية ولم نأت بإرادة النظام ولا بإرادة الامريكان ولا نراهن فى قضية الاصلاح على الامريكان ولا على غيرهم الاصلاح فى مصر لابد أن يكون بأجندة مصرية خالصة ... نحن غير سعداء بحالة الاستقطاب الحالية الموجودة فى الشارع بين الحزب الوطنى والاخوان نحن نرغب فى ملأ المسافة الخالية الموجودة بين الحزب الوطنى وبين الاخوان حينما تقوى الحياة السياسية الشعب سيختار حكامه الحقيقيين وسيجد فرصة اكبر للاختيار لكن حالة الاستقطاب الموجوة حاليا يصنعها الحزب الوطنى خصيصا لصالحه فهو يضعف جميع الاحزاب ولا يوافق على انشاء احزاب ويضطهد الاخوان لكى تصب كلها فى مصلحته وهذه سياسة فاشلة والحزب الوطنى اذا كان عنده من الاسلحة القوية فلينزل الى الشارع .. اذا لماذا ينزعج النظام من مجرد لقاء فى البرلمان ؟ اذا كانت له قاعدة جماهيرية عريضة تسانده فلماذا ينزعج هويقول علينا جماعة محظورة وقلة وليس لنا وزن فلماذا ينزعج ؟ نحن لم نعرض انفسنا كبديل ونحن عندما يحين الوقت لكى نعرض انفسنا سنعرض انفسنا على الشعب المصرى وليس على الامريكان فى الوقت المناسب سنعرض انفسنا على الشعب المصرى وليس على الامريكان ولا غيرهم .....

* هل انت مؤمن أن الاصلاح سيأتى من الداخل ؟
** بالتأكيد .. مصر مختلفة عن أى بلد آخر ..
* ولكن الضغوط الخارجية كانت عاملا اساسيا فى حالة الحراك التى شهدتها مصر ؟
** هذا لان النظام ضعيف وأعطى فرصة للتصريحات الخارجية التى تمس السيادة المصرية فنسمع تصريحات غربية وامريكية تطالب بالاسراع فى عمليات الاصلاح السياسى فى مصر والاصلاح الدستورى ولو كان النظام اصلا كانت عنده النية الجادة فى عملية الاصلاح السياسى والدستورى وفق أجندة معينة لما سمح للخارج وللغرب عموما بأن يتحدث فى حياتنا الداخلية الصورة الداخلية والديكتاتورية والممارسات غير الديمقراطية مع وجود الفضائيات والاعلام أعطى الصورة للغرب عما يعانيه المجتمع المصرى من القهر والاستبداد وظلم وسوء مستوى المعيشة والتعليم والصحة وتردى فى المرافق والخدمات كل هذه الاشياء جعل الخارج سواء مؤسسات مجتمع مدنى او غيرها تطلب تغيير الحال الذى أوجد هذا ليس نحن الذى أوجد هذه الحالة لو كان النظام يسعى لبرامج اصلاح حقيقية وانما نظام الحزب الوطنى يريد أن يستبد بالسلطة ....

* هل انتم ضد الضغوط الخارجية عموما حتى لو كانت فى صالح المجتمع المصرى ؟
** حتى لو كانت فى صالح المجتمع المصرى .
* ولماذا ؟ الضغوط الغربية يمكن ان تصدر من غير المؤسسات الرسمية ؟ فلماذا تكون مغرضه بالضرورة؟
** الضغوط لابد أن تكون مغرضه بالضرورة حتى لو صدرت من مؤسسات مدنية ... كل الضغوط التى تأتى من الخارج بالتأكيد ورائها مصلحة لمن يصدر هذا الضغوط والشعب المصرى قادر فى حالة الحراك السياسى عام 2005 والتى قمعها النظام بعد ذلك ليس معنى حالة الحراك التى كانت موجودة فى 2005 غير ظاهرة للعيان على السطح أنها أختفت من الوجود هى موجودة فى الحقيقة فى الوقت المناسب الشعب المصرى يتحرك للتغير ان لم يحدث تغيير ..


* هل تريدون كسر الحاجز الذى فرضه النظام عليكم تدريجيا ؟


** عن أى حاجز تتحدث الاخوان مع مبدأ الحوار عامة ولكن انت تتحدث فى بداية الحديث عن قضية محدودة وهى لقاء وفد الكونجرس اما اذا كنا نتحدث عن قضية الحوار عموما فالاخوان يطرحون برامجهم ويلتقون مع مؤسسات المجتمع المدنى المحلية والعالمية ومراكز البحث والصحف والاعلام ... اليس هذا انتشار ؟ عن أى حواجز تتحدث ؟


اذا كان مبدأ الحوار مع الشعوب الغربية غير مرفوض فلماذا تبدون انكم قبل أن تأخذون الخطوة تحسبون لها ألف حساب .. لماذا لا تذهبون الى الكونجرس.. واضح ان النظام نجح فى حصاركم نفسيا ؟


** نحن تحاورنا مع أعضاء الكونجرس مرتين خلال شهرين من خلال مجلس الشعب المصرى ولم توج اى دعوة لنا ولووجهت لنا دعوة سندرسها .


وهل نواب الكونجرس الذين اتو الى مجلس الشعب المصرى كانت قد وجهت لهم دعوة؟

** وفد الكونجرس اتى فى زيارة بروتوكولية مخطر بها الحكومة قبل ذلك

اذن ما المشكلة ؟ انتم زرتم اندونيسيا قبل ذلك وقمت بإخطار المجلس ويمكن ان يتكرر هذا عند اى زيارة لدولة اخرى ؟
** اندونيسيا موضوع مختلف كان منتدى للبرلمانيين بدعوة من البرلمانيين بدعوة من البرلمان الاندونيسى يعنى لم نذهب من تلقاء أنفسنا .. حينما أذهب لمكان يدعونى .


حد علمى أنكم يمكن أن تذهبوا بدون دعوة بمجرد أخطار البرلمان هنا وهناك ؟
** هذا الامر قد يحتاج الى ترتيبات .
* اذن ما قلته كان صحيحا كان صحيحا فى ان النظام نجح فى وضع حواجز بينكم وبين الغرب .. وانتم تخشون كسر هذا الحاجز ؟ ولذا فانتم تحاولون جس النبط فهو يفتح عليكم ابواقه التى تبدوا أنها تخيفكم ؟


** نحن لا نتراجع امام ضغوط النظام ولكن خطتنا فى التحرك خطة محسوبة ونحن امامنا الان من الملفات الداخلية الكم الذى يشغلنا عن الكثير من الملفات الاخرى ولكن مبدأ الحوار مع الاخر مقرر لكن اؤكد أن الجماعة فى هذا الملف بالذات اذا كان متعلق بالامريكان فالجماعة كجماعة ما زالت تؤكد حتى اليوم انها لن تتحاور مع الامريكان الا بإخطار الخارجية المصرية لكننا نمارس دورنا البرلمانى كنواب فى مجلس الشعب ...


قلتم ان اللقاء مع وفد الكونجرس الامريكى الى ملف الاصلاح السياسى فى مصر ... فلماذا لم يتطرق ومتى يتطرق ؟
** لست أنا الذى يضع أجندة اللقاء فأجندة اللقاء فأجندة الموضوعات أجندة معدة وليس عندنا ما نخفيه لو كان فى الاجندة فتح لملف الاصلاح السياسى لتحدثنا فيها لكن كانت الاجندة المعدة فى حديث المجلس كانت الحديث فى السياسة الامريكية فى المنطقة ونحن نحترم ذلك لان اللقاء كان الى حد ما بروتوكولى كان فيه تبادل الكلمات الترحيب وتبادل الهدايا ..هدية من الكونجرس لرئيس المجلس وهدية وكتاب المجلس للكونجرس ...


* يعنى ممكن الرئاسة المصرية غضبت من موضوع الهدية التى حصلت عليها ؟

** الهدية تكون قاصرة على الضيوف حتى الهدية التى يؤخذها رئيس المجلس توضع فى المجلس .


ما هى ضوابكم تحديدا فى الاتصال بالامريكان ..

** أنت تسأل عن الاخوان أم عن نواب الاخوان ؟


* عن نواب الاخوان ؟

** نواب الاخوان يتصلون بالامريكان فى الاطار البرلمانى يعنى لا يوجد عندنا مانع من لقاء نظراءنا فى الكونجرس سواء بدعوة منا أو بدعوة منهم أما غير ذلك فنحن نمارس الدبلوماسية الشعبية فقط

لو وجهة لك دعوة الى زيارة الكونجرس تزوره أم لا ؟
** نعم .. ولما لا ؟ أنا برلمانى وهم برلمانيين وزى ماهم أتوا الينا أنا مستعد أن اذهب اليهم ..


هل لهذا المقابلة علاقة بالضربات الامنية للجماعة ولكم كبرلمانيين أخوان تحديدا بمعنى أنها كانت رد فعل من الجماعة على النظام الذى ضيق عليها وعلى نوابها فأنتم الان ترسلون لها رسالة بأن لديكم اوراق يمكن أن تضغطون بها على عصبه " هل هى رسائل خفية بينكم وبين النظام "
** يا سيدى أكدت قبل ذلك اننا دعينا الى اللقاء ولم نفتعل المقابلة فكان بإمكان رئيس مجلس الشعب الا يدعونا وهو لم يدعونا الى لقاء وفود برلمانية كثيرة جدا هناك وفود برلمانية حضرت الى المجلس ولم يدعونا فحينما ولا اتصور أن هناك ارتباط بين توقيت هذا اللقاء وحضورنا فيه والملاحقة والضربات الامنية التى يتعرض لها الاخوان هذه الايام جراء دخول الاخوان الشورى عندنا الان أكثر من 123 معتقل فى غضون اسبوع لان مثل هذه اللقاءات ومثل هذه الوفود اتصور ان برنامجها يعد من فترة واتصور ان هناك ربط بين ما يتعرض له الاخوان وبين هذا اللقاء ولا علاقة بين دعوتى للحضور وبين كل هذا ولكن كان لقاء بروتوكولى جدا فى تقديرى حينما طلبوا من المجلس الشعب المصرى طلبوا تمثيل الاتجاهات فى الوفد ليسمعوا جميع الاتجاهات فى المجلس ..



الدكتور سروريدعوكم الى الحضور وهومن هو فى النظام ثم ينتقد السفير عواد ... ما تعليقكم؟
** هذه هى شيزوفرينيا النظام بعينها الرجل الثانى فى النظام يدعونا ومؤسسة الرئاسة تهاجم هذه الدعوة .
الا ترى شىء وراء هذا الموضوع... أنا لا أفهم شىء .
** ولا أنا إذا عرفت حاجة قولى ..
* لماذا يبدو رد فعلكم ضعيف بعد الضربات التى وجهها النظام لجماعتكم عموما ولكم انتم كبرلمانيين تحديدا .. ردكم فعلكم هذا لا يرضى قواعدكم .. هل لسياسة رد الفعل عندكم فلسفة معينة لا نعرفها ؟

** من الذى قال لك أن رد فعلنا لا يرضى قواعدنا هذا كلام ليس عليه دليل الاخوان يتخذون رد الفعل المناسب فى الوقت المناسب ولعلك تلمح واستشعر فى كلامك أن الاخوان تعرضوا لضربات ومحاكمات عسكرية ولماذا لم ينزلوا الى الشارع وهم نزلوا فى امور أقل من ذلك تريد أن تسأل هذا .. فلكل وقت ظروفه ولكل وقت تستخدم الاخوان رد الفعل المناسب يعنى قد تؤدى ادراء قويا وفعالا ومسموعا وليس شرطا ان تنزل الى الشارع .. انت تعلم ان الاخوان نزلوا الى الشارع بعشرات الالاف فى عام 2005 عقب تعديل المادة 76 من الدستور الوقت فى حينه عام 2005 كان الحراك سياسى هو موجود وكان الجو العام المصرى فى الشارع يعنى هذه التظاهرات فى حينها وسيلة مناسبة أما الان وفى ظل وجود بؤر توتر فى المجتمع واضرابات عمالية هنا وهناك والوضع غير مستقر فالاخوان حريصون على الاستقرار وعدم الاثارة وعدم البلبلة يعبرون بوسائل اخرى كالوقفات الاحتجاجية المحدودة فى بعض الاماكن الامس كان هناك وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين من أجل المحاكمات العسكرية .هناك اشياء كثيرة نعبر بها مؤتمرات وندوات واعلام

لم يقل أحد للاخوان انهم يخرجوا لاثارة قلق وبلبلة ولكن هل قيامكم بمظاهرة فى وقت الاضرابات العمالية يحدث قلق واضطراب فى الدولة ؟ ولماذا المظاهرات تفعل ذلك فى مصر بالذات ؟ المظاهرات والاضطرابات حق كفله الدستور بالاساس .؟
** النظام لا يفهم ذلك اذا كان النظام رغم أن التظاهرات سلمية مسموح بها ولكن النظام يستخدم حالة الطوارىء ويستخدم قمع كل المعارضة والتظاهرات ليس معنى ذلك اننا نرفض اسلوب التظاهر ولكن لكل حادث حديث حينما ندرك ان الوقت يحتاج الى مظاهرة سننفذها .

يعنى الاحداث التى مرت فى الاشهر الماضية كلها لم تكن تستاهل مظاهرة ؟

** فى تقديرنا أنه كانت هناك وسائل اخرى غير التظاهر وفى تقديرنا أن هذه الوسائل أدت الى نجاحها ونحن اصحاب الشأن ونحن أقدر الناس فى تقدير ذلك ..

* ونحن من حقنا كشعب أن نعرف ما هى الاجراءات التى أخذتوها وعلى اى اساس اتخذت وما هى فلسفتها ؟
** عملنا عشرات المؤتمرات وعشرات الوقفات وخاطبنا مؤسسات المجتمع المدنى .
* وماذا فعل كل هذا ؟
** بالتأكيد فعل كثير
* ولكن الضربات مستمرة ؟
* حتى لو كانت هناك مظاهرات لم تجنى منها الا مزيد من الاعقتالات .
* اذن انتم شايفين أن سياستكم هذه هى أصلح سياسة فى مواجهة النظام فى الوقت الحالى ؟
**على الاقل فى الوقت الحالى ومن حقنا أن نقدر موقفنا ونقدر التحرك الذى يتناسب معنا ومع ظروف المجتمع هذه خصوصية لنا نقدرها نحن .

* ومن حقنا أن نفهم على اى اساس تتخذون قراراتكم .؟
** أنا قلت أنه فى تقديرنا أنه حرصا على استقرار المجتمع وحرصنا على ذلك يجعلنا نغير حساباتنا ويجعلنا نختار الوسيلة المناسبة فكان فى تقديرنا ان الوسائل المناسبةفى هذا الرد ...

* لكن واضح أنكم فى مناسبات معينة تكون عندكم استعداد للتضحية بكثير من أعضاءكم وكوادركم مثل دخول قراركم دخول الشورى وفى مناسبة أخرى لا يكون عندكم استعداد للتضحية مثل التعديلات الدستورية والقبض على قيادات الجماعة وتحويلهم الى محاكمات عسكرية ... لماذا هذا التناقض ؟
** االشورى نحن لم نفعل شيئا كل ما فعلناه أننا تقدمنا الى الترشيح
* ولكنكم تعلمون التداعيات جيدا ؟
** خيار دخول الشورى خيار استراتيجى بالنسبة لنا وخيار المشاركة خيار استراتيجى
* ما هى الاسباب التى دعت النظام الى توجيه بعض ضرباته لكم تحديدا كبرلمانيين إخوان ... هل ستقول لى أنه دوركم فى البرلمان ؟
** بالتأكيد .. لو انت تراقب دور الاخوان فى مجلس الشعب فى كشف الفساد وكم الاستجوابات .. ليس شرطا أن الاستجوابات ووسائل الرقابية التى قدمت للمجلس ليست العبرة بالنتيجة نحن نعلم النتيجة مسبقا بأن الحزب الوطنى لن يقيل وزير ولن يسحب ثقة من حكومة ولكن المستندات الدامغة على الفساد وسوء الادارة الحكومي هذا أمر ايضا آداء الاخوان كشف الحزب الوطنى وكشف آدء نوابه فوجه هذه الضربات كرسالة لنواب الاخوان ورسالة ايضا للجماعة انت تعلم ان مقرات النواب المنتشرة على مستوى القطر ايام النواب شغالين ايام اجازة البرلمان شغالين فى الدوائر فأتصور أن هذا أمر مقصود التضييق على النواب .....

* البعض زعم ان الاجهزة الامنية عندما وجهة لكم ضرباته هذه المرة اكتشفت ان الجماعة امتصت ضرباتها بسرعة شديدة بفضل نوابها البرلمانيين الذين شكلوا عصبا جديدا لها واصبحوا يشكلون مظلة يعمل اعضاء الجماعة تحت ظلالها لتنفيذ المشروع الاخوانى الكبير ... هل تتفقون مع هذا الرأى ؟
** أنا اشرت لجزء من هذا وقلت أنه ربما تكون هذه رسالة للاخوان حينما رفعت الحصانة عن نائبين من الاخوان أنا قلت فى تصريحات لوسائل الاعلام أن النظام وجه لنا رسالة بأعتقال مساعدى النواب فى مرحلة أولى والتضييق على أنشطتهم فلما تصور أننا لم نفهم هذه الرسالة صعد من الامر فقبض علة النواب ورفع الحصانة عنهم .. أنا قلت هذا وأعيه .

*انتم أشرتم الى فحوى الرسالة ولكن لماذا أخذت؟ .. هل لدوركم البرلمانى فقط أم لأنكم اصبحتم عامل مهما وخطيرا بالنسبة للنظام فى تحقيق المشروع الاخوانى ؟

** النظام لا يريد لأى أحد أن يمارس نشاطا لأن مثل هذه الانشطة تفضحه وتسبب له إحراجا شديدا أنشطة النواب فى الدوائر تسبب له احراجا كبيرا .. حاجة بسيطة جدا بيعملها كل النواب القوافل الطبية النظام سخر امكانيات وزارة الصحة وعمل قوافل طبية بديله وكتب عليها الحزب الوطنى باموال الحكومة التى من المفروض أن يستفيد منها الجميع يحرم منها نواب الاخوان النظام الان يحاول عرقلة عمل الاخوان ويعمل أى حاجة نحن حاولنا أن نعمل ايام أزمة أكياس الدم الملوثة حملات تبرع بالدم فمنعنا ويتصور الحزب الوطنى أنه يمكن ان يعمل بها عمل شعبى كل ما نحاول أن نعمل عمل شعبى وخدمى والنظام لن يستطيع ان يحاربنا فى ذلك لأننا عندنا خبرة تراكمية فى ذلك وحولنا دوائر من الاخوان والخبراء بيعملوا معنا النظام يستخدم يسوقه للنوابه يستخدم المحافظين وأجهزة الحكم المحلى ويستخدم جهازالدولة لمساعدة نوابه ليس جهدا شعبيا ولكن يستخدم أمكانات الدولة ..

*لماذا لا تطرحون مبادرة مباشرة للنظام لتحل قضيتكم تراجعون فيها أنفسكم لماذا دائما تنظرون الى أنفسكم على أعتبار أن الخطأ دائما فى الجانب الاخر وليس لديكم ثمة تقصير ... فهل نسمع قريبا عن مبادرة بينكم وبين النظام بمقتضاها تسوون وضعكم القانونى فى مقابل الكشف عن أعضاءكم وعن وضعكم المالى وغيرها من ملفات شائكة .. هناك من يرى أن هذا الوضع الحالى تحبذه الجماعة ؟

** هذا كلام غير صحيح .. نحن سياسيون اولا : وجهة نظرنا فى قضايا الاصلاح طرحت فى مبادرة للاصلاح عام 2004 .. أعرف أنك لا تتحدث عن هذا نحن حاولنا وطرقنا أبواب النظام النظام يغلق جميع الابواب أمام الاخوان يعنى يعاملنا كملف أمنى وليس كملف سياسى نحن سياسيون فمن المفروض عليه وأمامه جماعة لها جمهور مثل الاخوان أن يجرى مع الجماعة حوار حول أجندة أى أجندة بالتأكيد سيكون فيه نقاط اتفاق ونقاط اختلاف ؟؟ نقاط الاتفاق نتفق عليها تحل بالتدريج ويصل اليها اى انسان عاقل لكن النظام دأب على الغطرسة والكبر وسياسة الاقصاء فالسياسة التى يستخدمها النظام الان هى اقصاء الاخوان وهذه سياسة فاشلة لا تزيد الاخوان الا قوة فى الشارع نحن بنطلب خلال هذا اللقاء ونمد ايدنيا للجميع فليتحاور معنا النظام اذا شاء النظام بكبر وغطرسه يقول أن هذه جماعة محظورة ولا نتعامل مع جماعة محظورة كما يزعم وفى نفس الوقت هذه الجماعة المحظورة كما يزعم موجودة ملأ العين والبصر فى كل مكان فى مصر تجد الاخوان المسلمين ....


* ولماذا لا تطرحون مبادرة مباشرة مع النظام تضعون فيها حلا لقضيتكم مباشرة وتقولون هذه مبادرتنا لكم وتفضل ... حتى وان رفضها هو بعد ذلك يتحمل هو المسئولية أمام الشعب وأمام التاريخ ؟
** دعونا لمرات مختلفة لحوا رمع النظام ولم يستجب لنا وما زلنا نجدد هذه الدعوة ولكن النظام يتعامل معنا كملف أمنى وليس كملف سياسى بالعكس نحن نرحب بالحوا ليس بيننا وبين النظام فقط ولكن بين النظام وجميع القوى السياسية الموجودة فى الشارع ..

ما هو هدفكم الحقيقى من دخول الشورى ؟ هل هو مبدأ المشاركة وفقط ؟ أم أنه مجرد خطوة فى تحقيق المشروع الاخوانى الكبير .
** دخول الشورى يتحقق معه عدة أهداف الاول هو مبدأ المشاركة لا المغالبة الذى ندخل به كل انتخابات والشورى الغرفة الثانية فى البرلمان فلابد أن نشارك فيها بغض النظر عن النتائج ولا نتخلى عن دورنا فيها هذا الامر هو الهدف الاستراتيجى .. الهدف الثانى أن تأتى هذه الانتخابات عقب قانون مباشرة الحقوق السياسية مباشرة والتعديلات الدستورية فلابد أن نخوض مثل هذه الانتخابات لكى نرى تطبيق هذا القانون كيف سيتم والتعديلات الدستورية وقانون مباشرة الحقوق السياسية وحظر النشاط الحزبى أو السياسى على أساس دينى ومنها الدعاية نحن المعنيين بكل هذه الاشياء فكيف سنرى تطبيقها إن لم نمارس فكان هذا هون هدفنا من الدخول للشورى لكى نرى ما هى القضية ؟ ونتمشى مع القوانين الجديدة لتوفيق الاوضاع لكى نوفق أوضاعنا مع القوانين الجديدة والسياسة الجديدة إضافة الى أننا نسعى الى تدريب كوادرنا يعنى بالتركيز فى الكوادر التى تدخل الانتخابات حتى لو النظام زور ضدها ولم يتجح فأنت تكسب كادر اجتماعى يمر على الناس فترة الدعاية وتكسب رمز رمز اجتماعى تظهره فى الوقت المناسب فترة الانتخابات فترة خصبه لتحرك رموز الاخوان داخل الدوائر فنحن نمارس حقنا الدستورى والقانونى وبنحقق عدة فوائد ابراز رموزنا وتدريبهم وإرساء مبدأ المشاركة لا المغالبة نحن عندما ترشحنا ب20 عضو فقط كان فيه رسالة واضحة اننا لا نريد نتخطى رقم ال25 الذى يمكن ان نمرر به مرشح لرئاسة الجمهورية ورغم ذلك ورغم هذه الرسالة الواضحة التى عبرنا صراحة الا أن النظام يلاحقنا بالاعقتالات وبالضربات ولكن هذه هى ضريبة المشاركة السياسية ...

يعنى الاخوان بيستفيده على كل المحاور ؟
الشعب المصرى يستحق ألتضحية من أجله الشعب المصرى ظلم من هذا النظام ومن الحكومات المتعاقبة فليس كثيرا على الشعب أن يجد منا تضحيات وحينما نخاطب الشعب المصرى نخاطبه بإخلاص وبعاطفه حقيقية وحينما نقول للشعب المصرى الكلمات التى كتبها الامام البنا فى الثلاثينيات يمكن أن نفدى الشعب المصرى بأرواحنا إذ كان فيه الفداء نحن نشعر بصدق هذه المقوله حينما نقولها لان الشعب المصرى آن له أن يحيا حياة كريمة ولا يمكن أن يتحقق ذلكح بدون تضحيات ونحن أول \فصيل فى مصر مستعد للتضحيات ....

جهاز امن الدولة يشبه جماعتكم بالسلحفاة فى اشارة الى أن لديكم مشروع يمشى ببطأ ولكنه مستمر .. وهو بضربكم يحاول أن يوقف هذا الزحف ويوقف المشروع ؟

** هم يحاولون أن يضربوا المشروع ولن يستطيعوا .. الاخوان متجذرين فى كل مكان وأنا عندما أقول هذا النظام هذا النظام الحالى امتداد للنظام منذ 23 يوليو الاخوان تعرضوا لضربات فى 54 و65 وضربهم السادات فى 81 وبعد كل ضربه يخرجوا منها أقةى من سابقها ومحاكمات عسكرية 95 و97 وسنة 2000 و2007 الاخوان بيدفعوا الضريبة وهذا لا يزيد الصف الا ترابط وثقة فى القيادة والصف الاخوانى يزداد انتشارا أفقى ورأسى ولعلك أحد الصحفيين المراقبين .. الااذا كنت ترى غير ذلك ؟

* متى تعلنون الحزب؟ البعض يرى أنه محض خيال ؟
** سيعلن برنامج الحزب قريبا بعد انتخابات الشورى
كلام أكيد
** أكيد أن شاء الله



ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.