أرشيف المدونة الإلكترونية

من أنا

صورتي
القاهرة
كاتب صحفي متخصص في الجماعات والحركات الاسلامية في مصر والعالم رقم هاتفي 0020109899843 salaheldeen1979@hotmail.com

Most Popular

الجمعة، 7 مايو، 2010

مهدى عاكف يتحدث عن التنظيم الدولي وعن تجربة الإخوان البرلمانية

حاوره صلاح الدين حسن
هل تتذكر مشهد المرأة التى تتسلق السلم الخشبى لكى تنفذ من نافذة احدى اللجان الانتخابية التى حاصرتها قوات الأمن كى تعطى صوتها لمرشح الاخوان فى جولة الاعادة ؟ كانت ثورة حقا قام بها الشعب المصرى ضد نظام الحزب الوطنى الجاسم على قلب الوطن وشعر المواطن البسيط أنه قادر على أن يطيح حقا بالسلطة القامعة له ورأى مذلة الانكسار فى عيون رجال النظام وأتى بالاخوان عدو النظام الاول و لكن ... ماذا فعل الاخوان لرجل الشارع البسيط وماذا عاد على هذا المواطن من دخولهم البرلمان ؟ ولماذا لم نعد نرى رموز برلمانية يسطرها التاريخ البرلمانى بأحرف من نور؟ولم نعد نرى استجوابا يعلق فى اذهان الناس ويفضح الفاسدين حتى لو حمته أغلبية الحزب الوطنى بسيفها ؟ ذهبنا لمرشد جماعة الاخوان المسلمين ونحن فى أجندتنا أسئلة تتعلق بتقييم التجربة البرلمانية لهم وماذا هم فاعلون فى الانتخابات القادمة هل يستفيدون من أخطاء الماضى أم سينصب لهم النظام الفخاخ للمرة الثانية ولكننا فوجئنا بمرشد الجماعة يرفض الرد على أى أسئلة تتعلق بالبرلمان على أساس أنها ليست من اختصاصه لكننا نجحنا نسبيا فى أن تتنزع منه الاجابات على بعض اسئلتنا والى نص الحوار :-

أتيت لأسألك عن حصاد تجربتكم البرلمانية ورصد ايجابياتها وسلبياتها وعن خططكم المستقبلية فيما هو آت
التجربة البرلمانيةعندى هنا ( يخرج عدة كتب ويضعها أمامه ) هذا هو حصاد هذه الدورة ..سأعطيهالك
أنا لا أريد ورق الناس لا تشعر بوجودكم بعد ما رفعتم شعارات اسلامية فتوجهت اليكم عواطفهم آملا أن تكونوا المخلص المنتظر من الفقر والفساد والاستبداد وبعد مرور اربع سنوات وبعد ما أوشك المجلس على الانفضاض لم يلمس الناس شىء قدمتوه لهم؟
حينما نتحدث عن موضوع نتحدث عن جذوره.. فى سنة 2005 كانت هناك موجه عالمية تدعو الى الديمقراطية أصابت النظام المصرى كعادته واستجاب لكل توجهات الغرب فكان اتجاه واشنطن فى ذلك الوقت يدعو للديمقراطية فظن حكامنا أن الامر جاد ولذلك فسحة من الديمقراطية وكان حديث الرئيس عن الديمقراطية وفعلا شعر الشعب بشىء من الحرية وتحرك وتنفس بناء على هذه الحرية ودخل الاخوان الانتخابات وهم لايعرفون أن الراعى الامريكى هو الذى ضغط ظنوا أن النظام عاد لعقله ولرشده وأعطى الشعب شىء من حقوقه ودخل الاخوان الانتخابات وكان ما رأيت من التفاف الشعب حولهم مع أنهم لم يرشحوا الا 160 من 465 لا لشىء الا أننا نتعامل بحذر شديد فخطو خطوات محسوبة ونعلم أن النظام الذى ظل مستبدا كل هذه السنوات لا يقبل شريكا قويا ودخلنا ونحن ضعفاء هذا القدر القليل من المرشحين وجدنا تجاوب الشعب معنا تجاوب ما كنا نتوقعه وفى المرحلة الاولى والثانية كما رأيت نجح عدد كبير وفى المرحلة الثالثة أوكما قال هيكل أن شارون وبوش اتصلا بحسنى مبارك وقال له : ايه الحكاية ؟ الاخوان فى المرحلة الثالثة لم ينجح منهم الا القليل مع أن المرحلة الثانية والثالثة كان فيها أقوى محافظات مصر فكان هذا الاجرام الذى لا مثيل له فى تزوير الانتخابات والقتل الى آخره ..اذا النظام يأخذ توجهاته من من أسياده
النظام لعب معكم لعبة السياسة فنصب لكم الفخ وعرف كيف يحول الظرف الدولى لمصلحته ففتح لكم الباب فدخلتم مهرولين حتى رموز المعارضة اسقطتموها فبدا أنكم تحتلون واجهة الكادر كله فأظهر للغرب أنكم فقط الموجودون على الساحة ..ولا خيار أما الاخوان وأما الديكتاتورية وبلعتم الطعم
اسقط رموز النظام اسقط يوسف والى وغيره رموز النظام سقطت نحن لم نرشح الا فى عدد دوائر قليل جدا .. النظام لم يكن جادا ولم يعلب لعبة النظام لم يلعب ولم يستطع أن يلعب الا بعد ما غير الدستور حتى يقنن للاستبداد والفساد الاخوان المسلمين والحمد لله لهم خطا مستقيما وعظيما فى خدمة هذا الوطن ولخدمة هذا الشعب
ولماذا سمح لكم النظام ثم لماذا أغلق الباب مرة ثانية الا اذا كان يلعب
لم يسمح ان رغما عنه القضاء هو الذى سمح والواقع هو الذى سمح
ومن أخرج القانون القاضى بالاشراف القضائى الكامل من الثلاجة المجمد فيهامن 17 عام الا ارادة النظام ؟
الضغط الخارجى
لو قرأ الاخوان المشهد الداخلى والخارجى جيدا لم يكن يقعوا فى هذا الشرك أنا أسأل عن الجدوى من كل هذا بعد أن أعطيتم شرعية للنظام بدخولكم البرلمان واستخدمكم "كارت" ثم أحرقه
يا سلام على العبقرية .. هل هذه عبقرية ؟ أولا الاخوان كما قلت لك دخلوا بعدد قليل لرؤيتهم الصحيحة ان هذا النظام الفاسد والمستبد لا يحتمل معه شريك ثانيا نحن لم نجنى شيئا من وراء المعارضة نحن رشحنا ل160 على 80 من250 دائرة اذا المعارضة أمامها مساحة كبيرة للترشح فيها بل العكس نحن قلنا أن أى رموز نحن معها لم يكن هناك غير خالد محيى الدين وخالد كان وقع من الناحية الصحية قلنا لا لن نتركها للحزب الوطنى بل نأخذها نحن ..الرجل رئيس الوزراء قال الاخوان كان لهم 40 عضو أيضا لكننا لم نسمح بأكثر من ذلك
المشكلة ليست فى كم العدد أو الدوائر ما أتحدث عنه هو الانطباع الذى ساد بأنكم مسيطرون ولا يوجد غيركم الامر الذى جعل الغرب يتخوف أكثر وجعل النظام يفعل أكثر من فكرة الفذاعة
خلينا فى الواقع .. انت كرجل فى الشارع هل ترى أحد غير الاخوان ؟ هل هذه مشكلة الاخوان ؟ هل هذا عيب فى حق الاخوان
4 سنوات مرت لم يفعل أحد من نوابكم شىء ....أخبرنى عن شىء فعلتموه
لا أحد يستطيع أن يفعل شىء .. حتى لو كانت المعارضة 200 نائب وليست 100 لن تستطيع إنك أمام حزب فقد كل مقومات الديمقراطية وفقد كل مقومات الانسانية وقنن الاستبداد والفساد ..النظام بأغلبيته الفاسده هو الذى فعل ذلك والاخوان قاموا بدورهم وأمامى الانشطة التى قام بها الاخوان فى البرلمان ..شىء مذهل وعظيم بالنسبة لهذه المجموعة
لم تقدموا استجواب يعلق فى أذهان الناس ويؤرخ للحياة البرلمانية
لأنكم نايمين يا صحفيين لأن الصحافة نايمه ولأن الاعلام الفاسد مسيطر الاخوان يقدموا استجوابات
... استجواباتكم ضعيفة وعبارة عن قصاصات صحف كما صرح بذلك سرور من قبل وهو محق ؟
ليس محقا أنت تعتبره محقا أنا لا أعتبره غير محق فتحى سرور كرئيس برلمان وجهة نظرى فيه أنه رئيس برلمان منحاز للاغلبية الفاسدة ..وأنا مليش دعوة اذا كنت عايز تقيم البرلمان وأعمال البرلمان روح أسأل الكتلة وهى تقول لك على المخازى والفضائح أنا رجل أراقب الامر من بعيد
أنا أسألك عن الاستجاوبات التى تفضح الحكومة أمام الرأى العام حتى لو أسقتطها الاغلبية
بقلك أيه ؟ لا تسألنى أنا أسألهم هم وقولهم أين استجواباتكم لا تسألنى أنا أسألنى فى الامور العامة فى الاستبداد العام أسألنى لماذا يزورون الانتخابات ..الشورى والمحليات والطلاب ..لماذا زوروها ؟ هل هذه المسألة ليست لها قدر عندكم يا صحفيين أنكم تقولوا هذا شىء غير مقبول ومرفوض
كل شىء يقال
مش حتة يقال حتة أنك تقف وراء السبب فى هذا الامر .. السبب فى هذا الامر لا يستجيب لشعب ولا يعمل لمصلحة شعب ولا الشعب عنده له قيمة بدليل أنه غير الدستور لكى يقنن الاستبداد عندما وجد القانون العادى لن يعينه على الفساد فغير الدستور ومع ذلك ماذا ترى من الاخوان هم متواجدون فى الشارع ويعملوا ليل نهار لخدمة هذا المجتمع رغم أنف هذا الاستبداد عدد المعتقلين الذين اعتقلوا فى مناسبات وطنية كان يجب أن يشكروا عليها لأنها ترفع قدر مصر ومكانة مصر أنهم يضيعوهم فى السجون ومازالوا فى السجون عندنا أكثر من 70 شخص محاكم عسكرية كل هذا الظلم وتسألنى ؟ روح اسأل أحمد عز روح أسأل حسنى مبارك روح أسأل صفوت الشريف روح أسأل هؤلاء والذين يملكون الامر والنهى فى مصر إنما نحن مع الحق الذى نراه ولن نحيد عنه بأى حال من الاحوال هذا الشعب العظيم نحن معه وسنبقى معه رغم أنف الاجندة الصهيونية
ولكننا من حقنا أن ننقدكم حتى لو كنتم قوى تناهضون الديكتاتورية والاستبداد
ياريت تنقدنى وهل انت تنقدنى ؟ يارب حد يأتى ليقول لى انت تصريحك هذا غلط أو أسلوبك هذا خطأ وتقييمك للموقف هذا غلط لكن حد يقول لى البرلمان عمل طب روح للبرلمانيين ..لماذا تسألنى عن هذه الامور ...أسأل البرلمانيين .. الاخوان المسلمين مؤسسة
من ال88 نائب للكتلة تدور القيادة بين 10 على الاكثر هم الاكثر تفاعلا داخل المجلس ولا يعرف الاعلام ولا الناس غيرهم.. أين الباقى ؟ ولماذا لم تفرزوا نائب ب100 نائب.. نواب من عينة ممتاز نصار
لا حول ولا قوة الا بالله والله الذى لا اله الا هو لو أن هناك مجال مثل ايام مختار نصار لبرز من الاخوان البرلمانيين من هو أعظم من ممتاز نصار يا أخى الكريم الامن يذهب ليقتحم مقرات النوب ويقبضوا على الناس التى تذهب للمقرات نحن فى ظرف لم يمر على مصر مثيله
وهذه الظروف هى التى تفرز القيادات وتصنع الرجال ... هل يمنع الامن الاخوان أن يفرزوا قيادات برلمانية ؟
لا لا .. يفرز .. يكفى مع كل هذا والاخوان المسلمين موجودين فى الشارع وثابتون على ماهم عليه وثابتون على رؤيتهم الواضحة فى كل القضايا والاعمال ..يا أخى أرجو الله سبحانه وتعالى أن يهدى قومنا وأن يعرفوا أين هم ؟ القضية باختصار شديد جدا أن هناك أجندة صهيونية أمريكية لا تريد لمصر نهضة ولا للامة العربية والاسلامية أنا أقول لحكامنا أما آن لكم أن تكون لكم أجندة أخرى تغاير هذه الاجندة الفاسدة الظالمة وأن تجتمعوا لتقفوا وراء احندتكم ..هم أجندتين أجندة أمريكية صهوينة أوربية وأجندة عربية اسلامية ترفض الظلم والبغى والافساد أين أنت منها ؟ الاخوان المسلمون يحملون الاجندة الاخيرة ويدعون الله أقول لرؤسائنا وملوكنا أن يتمسكوا بأجندتنا التى تحقق الامن لنا ولشعوبنا والحرية والعدل لشعوبها
لماذا نهرب من مشاكلنا ونعلق اخطائنا على شماعة المؤامرة الصهونية الامريكية الاوربية ..مصائبنا ذاتية من عند أنفسنا
مشاكلنا الذاتية بتاعت الشعب قليلة واصلاحها سهل عندما يستنشق الشعب الحرية ستزول كثير من مشاكلنا سواء مشاكل الفقر والجهل كل هذا سببه الاستبداد الذى أفقد الناس الثقة حتى فى أنفسهم ..يابنى لما يكون أمن الدولة يحكم البلد وفى الجامعة تجده وفى الاقتصاد تجده وفى الشارع تجده الا الامن لا شأن له به والوزراء لا قيمة لهم بيحكمهم ظابط أو عسكرى القضاة لم ترى أنهم يعرضون فى النيابة خيرة شباب هذه الامة من غير تهمة ثم يجدده لهم خمسة عشر يوم ثم خمسة عشر يوما ثم يطلقونهم ثم يقبضوا عليهم مرة ثانية نحن دولة عابثة ونحن مع ذلك نتعامل معها بحكمه بالغة وصبر جميل لا لشىء الا من أجل هذا الشعب لاننا نعلم أنهم لن يعدلوا بوصلتهم ..عندما يعدل النظام البوصلة ويكون له كيان بوصلة ضد القوى المتجبرة لمصر حينها أقول نعم ..أنا أدعوهم وأدعو كل الملوك والرؤساء لأن الوقت لا ينتظر أحد ..أدعوهم بكل صدق وكل أمانة أن يجتمعوا على أجندة واحدة تحقق العدل والحرية لشعوبهم لو أجتمعوا لن تقف قوة عالمية فى وجههم أبدا ..يا أخى الكريم الصهاينة وهم من تعرف الذين لم يلتزموا بقرار ولا قانون منذ 48 وحتى اليوم وأجتمعت سبعين دولة لمؤتمر أعمار غزة لم ينطق واحد من السبعين ويقول أن الصهاينة يحتلون أرضا ليست لهم لكن شاطرين فى أنهم يجتمعوا لكى يمنعوا الانفاق لكى يمنعوا السلاح عن حماس ..أخى آن لنا أن نحترم عقولنا ونحترم شعوبنا ومواقعنا ولا نلف وندور أنت عمال تلف وتدور وتقول الاخوان فى البرلمان هذه القضية لا تمثل فى واقع الامة شىء وإنما واقع الامة هو الذى يجب أن نهتم به ..يجب ان نهتم بهذا الفقر والاستبداد نهتم بهذا الاستسلام لأجندة مهمتها الاولى إنهاء أى حضارة لهذا الشعب ..أنا سألت أحد أعضاء لجنة السياسات الذى ملأ الدنيا كتابة فى لماذا أنا عضو فى الحزب الوطنى وهو رجل مشهور جدا اتصلت به لأنه أحيانا يكتب كلام طيب وعقلانى قلت له يا فلان انت تكتب كذا وكذا وهذا حقك لكن أريد أن أسألك سؤال وأجبنى عليه فى مقال قادم اذا كان الحزب الوطنى يملك 3 مليون عضو حقا ويدعى ان الشارع المصرى معه فلماذا يزور الانتخابات أرجو أن تكتب لى ردا على هذا السؤال قال أنا سأجاوبك عليه الان ماذا قال : قال هناك تلميذ نجيب وذكى ومذاكر لكن دائما يحب أن يغش فكان ردى :من غشنا فليس منا سلام عليكم ..كل الذى أريده من الصحافة أن تهتم بعظائم الامور وليس بتوافهها
ولكنى مشاكلنا العظيمة هى فى الاساس نتيجة مشاكلنا الصغيرة هل تنكر أن مشاكلنا كلها ترجع الى عدم وجود ديمقراطية فى مصر وأن مشاكلنا الخارجية نتيجة مشاكلنا الداخلية ... المشكلة فى الديمقراطية اليس كذلك ؟
وكيف نجعل مصر ديمقراطية ؟
بالنقد الذاتى لأنفسنا ومراجعة تجربتنا
أنا كل يوم أراجع نفسى وكل يوم أراجع سياساتى ولو وجدت فيها أى انحراف أو خطأ أعدلها وأسير فى الطريق الصواب وأنا مستعد لأى انسان صادقا يقول لى والله الموقف الذى عملته هذا خطأ والصح كان كذا سياستك فى هذا الموضوع خطأ والسياسة الصح كذا سأرحب به وأسعد به وإنما للاسف لا أحد غير اياهم ولن اسميهم هؤلاء الذين يقطعون فى فروتنا بلا منطق ولا اخلاق ولا قيم ولا حتى عندهم رؤية تستفيد منها إنما كل الرؤى للاسف الشديد التى تخبز الاستبداد وتسفق للطغاة ولكننا صامدون لأن الاستبداد لايدوم مهما طال ..مهمتنا الاولى هى كيف ننقذ هذا الشباب من هذا الانحراف نحن نبذل كل ما نستطيعه من جهد لانأخذ بيد شباب الامة الى الله والى هذه المبادىء السامية الراقية هذا ما أقوله انما غير هذا أنا لا أهتم به انت عندما ترى عدد الصحافة التى تشتمنى أنا بالذات لدرجة ان صحفية من المشهورين قالت لى لماذا لاترد على هؤلاء قلت أنا مستعد أنى افتح لك مكتب عندى وتردى على المفترين أنا لست مشغول بهذا أنا مشغول بواقع الامة وبآلمها الذى كان يحدث فى غزة لم يكن يجعلنى أنام
الذى يحدث فى غزة يجعلنا نرجع الى تقييم واقعنا فى مصر ومثال غزة أكبر دليل على ذلك موقف مصر مثلا كان يعبر عن انعكاس للاوضاع الداخلية
الذى اسعى اليه هو اصلاح واقعنا من عنده طريقة يدلنى عليها غير التى أنا اسير فيها يا مرحبا به
طريقة النقد والمراجعة الذاتية
يا أخى سيبك من الفلسفة دى لانها فلسفة لا قيمة لها أنا كل يوم أنقد وأراجع نفسى وأقول يا ناس اللى عنده حاجة يقولها لى
أين هى المراجعة .. أنت تكتب رسالة اسبوعية لم نرى فيها أى نقد ذاتى يوما للجماعة كأنها معصومة وبلا أخطاء
افرض أنى معنديش حاجة تنتقد ... أنا أقول الحمد لله أنا ماشى على طريقة واضحة وسليمة
أنا اليوم هنا لكى انقد التجربة البرلمانية للاخوان بعد ما أوشك المجلس على الانفضاض
لا برلمانية أيه ؟ قولتلك روح لاهل البرلمان أنا لم أمنعك
تلقى باللائمة فى التغطية على نشاطات نوابكم على الصحافة والاعلام ولديكم اعلام يصرف عليها الكثير وموقع كتلتكم يتعامل بنفس الاسلوب فلا يرى ألا نواب الكتلة ولا يرى غيرهم ولا يسمح بالردود ولم نرى يوما انتقادا لنائب ..يعرض انجازات نواب الاخوان وكأن غيرهم بلا انجازات ..اعلام يشبه اعلام الاتحاد الاشتراكى فى الماضى ؟
هذا كلام بلا دليل كل موقعنا مستقلة كل موقع ليس تابع لنا كل نائب عامله موقع واخوان كثيرين لهم مواقع هذه عظمة الجماعة لدينا أكثر من 500 موقع وأنا أسعد بهم
اذا لماذا تلقون باللائمة على اعلام الدولة الذى يتاجهلكم وانتم تمارسون نفس المنهج اعلام لا يقبل رأيى مخالفا ولا يرى سوى الاخوان
هذا من وجهة نظرك عندك حاجة تنصح بها قول لى عليها ومواقع الاخوان تنشر الردود المخالفة ..هناك ردود مخالفة تنشر .أنا عايز أقولك حاجة أنا مستعد أحيلك للاخ المسئول عن الموقع الرسمى وقول له انا أعترض عليك عشان كذا وكذا وهو سيرد عليك ..الموقع الحر مؤسساتنا كلها كل واحد عنده حريته وهو ينطلق فى تحقيق أهدافه ورسائله من عنده اعتراض أنا لا أحب الاعتراضات الشفوية أو الاعتراض اللى من غير موضوع لو أحد معترض نقوله يا مرحبا بك تعالى يا أخ عبدالجليل فلان يعترض على كذا وكذا رد عليه
هل تفكرون فى دخول الانتخابات المرة القادمة أم أن مسألة عدم دخولها أمر قد يكون مطروح
عندما يأتى موعد الانتخابات نجتمع مع جميع الاخوان وهم اللذين يقررون ندخل أم لا أنا مهمتى أن أصدر القرار بناءا على شورى الاخوان
لماذا لا يكون هناك استغلال لوجود نواب الاخوان فى البرلمان لحل مشكلة النظام مع الاخوان
حاولوا وفشلوا وأنا حاولت وفشلت
أنا أتحدث عن تقديم مبادرة مكتوبة تحتوى على طروحات للحل يتم من خلالها اثارة الرأى حولها ويبدى فيها جميع التيارات السياسية فى مصر الرأى فيها ..أنا لا أتحدث عن رسائل شخصية يتم نقلها عبر اشخاص محسوبين على النظام
أنا مفوضك أنك تضع هذه المبادرة وأنا أتبناها كيف يحل اشكالنا مع النظام قل للاخ ابراهيم عيسى يضع مبادرة وأنا أتبناها
وضع المبادرة منوط بكم أنتم
أنا بذلت كل الجهد لكى أنهى هذا الحصار وأنهى عدم تفهم بعضنا بعضا بذلت كل جهد سواء جهود شخصية أو جهود فردية وكان الرد كما ترى أنا ممنوع من السفر وكل الاخوان ممنوعين من السفر وكأننا مجرمين وكل يوم يقبضوا على عشرين أو ثلاثين من الاخوان هذا الاسلوب مرفوض شكلا وموضوعا وقانونا لو عندك حل قول أجمع كل المفكرين جمعتهم كل من فى البلد من المفكرين الكبار جمعتهم وطرحت عليهم أن يطرحوا علينا حلا فلم يجبنى أحد ان كان عندك أى أسلوب أو ى مبادرة أو أى تصور لانهاء هذه الازمة سأكون لك من الشاكرين
البعض يرى أن النظام لم ينقلب عليكم الا بعد عام 95 وأنكم مارستم نشاطكم بحرية منذ عام 74 حتى عام 95 ..لماذا انقلب عليكم النظام بعد 95 ؟
انت تسألنى أنا ...روح أسأل النظام ..انت نسيت ما قلته لك من أن هناك أجندة غربية صهيونية أوربية كل شىء يعمل على نهضة الامة ونموها لازم يحاولوا يقضوا عليه بأى طريقة ومفيش أحسن من طريقة الاستبداد والفساد للقضاء على الامة وأظن انك عارف أنه عندما كانت المخابرات الامريكية فى روسيا كانوا يبحثون على أسوأ شخص لكى يتولى مسئولية من المسئوليات يدور على الحرامى والنصاب كى يتولى مسئولية
هل ما زلتم مصرين على التمسك بالفقرات التى وردت فى برنامج جزبكم والتى نصت على عدم تولى الاقباط رئاسة الدولة وكذا المرأة
أنا سأحكى لك حكاية نحن لا نتحدث من فراغ نحن نتكلم بفقه وعلم وشرع برنامجنا كتب على أعلى مستوى وموضوع الان فى الدرج عندما تأتى الظروف المناسبة لكن طالما أنك فتحت الموضوع فنعم نحن مصرين على أن المرأة لا تصل الى رئاسة الدولة هذا ليس رأيى هذا رأي الشرع ..وبعدين انت تكلمنى عن المرأة .. المرأة من لحظة ولادتها حتى تصل الى رئاسة الجمهورية هل هناك فى اى بلاد الدنيا وضع يكرم المرأة مثل ما كرمها الاسلام
حتى الان لا يستطيع الاخوان القفذ على مثل هذه الاشكاليات التى تعد اشكاليات أولية وألف باء بناء دولة مدنية حديثة
أنا بقولك أنا رجل تبع الشرع ليس من حقى أنا أمشى مثل ما يقول الشرع والشرع قال كذا أنا اخترت هذا الاختيار والشرع هو صاحب الاختيار الاخير عندما أقترح البرنامج كأخوان مسلمين فللشعب يقبله أو يرفضه هل هناك ديمقراطية أكبر من هذا
يقال أن هذه البنود لم تكن موجودة فى برنامج الحزب الذى وضعه اصلاحيون فى الاساس وأن التيار المحافظ فى الجماعة هو الذى غلب رؤيته فى النهاية ووضع هذه البنود فى صيغة البرنامج النهائية وكانت صدمة للاصلاحيون فى الجماعة
هذا الكلام أرفضه ليس عندى فى الاخوان محافظون ومجددون كلنا اخوان مسلمون والشورى هى التى تحكمنا ..أنتم عمالين تاخدم هذا الكلام عناوين صحافة غير مسئولة ..المرشد العام يقولك لا تقولى يقال لما المرشد يقول خلاص أما بالنسبة للقبطى فيأخذ حقوقه ولست أنا الذى أعطيها له ... الله سبحانه وتعالى هو الذى يعطيها له لكن عندما يأتى الى رئاسة الجمهورية فالفقهاء اختلفوا هناك ناس قالوا ممكن وهناك ناس قالوا غير ممكن نحن اخترنا انه لا يجوز وتركنا للشعب أنه يحكم فى النهاية
ولماذا انحاز الاخوان الى الاراء الفقهيه الاكثر تشددا وهم جماعة معتدلة وتخوض العمل السياسي
أنا لا يهمنى اثارة الناس أنا يهمنى أنا مع الشرع أم لا ؟ وفى النهاية تركة للناس حرية الاختيار ..ماذا يمثل الاخوان المسلمين ؟ حاجة صغيرة فى وسط الشعب ..هل انت فاكر الاخوان المسلمين الشعب ؟ لا .. الاخوان المسلمين مجموعة من الشعب
وصف الموقع الرسمى للجماعة حسن هويدى بأنه نائب المرشد العام هل يثير هذا قصة التنظيم الدولى للاخوان بعد ما توارى عن المشهد منذ سنوات
يثيروا ماشاء الله لهم أن يثيروا أنا لا يهمنى الاثارة وهذا الكلام الفارغ والاجندة الامريكية الصهيونية التى يحملها كل حكام العرب والمسلمين لا تهمنى أنا لى أجندة اسلامية عربية
يعنى لا يهمكم الوضع الدولى
الذى يحترم الوضع الدولى الفاسد يكون قد انتهى ..الوضع الدولى فاسد ومنحرف وكاذب لا يستطيع أن يحكم بالعدل ..الامم المتحدة قائمة لماذا ؟ اليس لإقامة العدل والحريات وتمنع الحروب ماذا فعلت ؟ الامم المتحدة أصدرت مائة الف قرار فأين نفذتهم ؟أنما الاجندة الامريكية الصهيونية هى التى تنفذ
الهذا كتبت رسالة أيدت دافعت فيها عن البشير وهو حاكم ديكتاتور قيل أنه مسئول عن قتل آلاف الابرياء فى دارفور ..
الذى صنع الازمة فى درارفور هم الصهاينة والامريكية والبشير ليس أسوأ من الموجودين لكن أنا لا أدافع عن البشير أنا أدافع عن العدل أدافع عن القانون هل البشير هو الذى عمل أزمة دارفور ؟ الذى يقول هذا يكون يسطح الامور
لكنه فى النهاية البشير هو المسئول كرئيس دولة ومن حق المجتمع الدولى أن يحاسبه واذا كان غير مسئول فعليه اثبات ذلك .. الغرب لا يعتبر الحكام قديسون ولا يعترف بكبرياء الحكام العرب ... البشير حاكم ديكتاتور يستأهل ما يجرى له
لا .. البشير حمى السودان ولولا أنه حمى السودان ولم يستجيب لطلبات الصهاينة والامريكان ماكانوا يقدموه للمحاكمة لأن هناك مجرمين أكثر منه موجودون ولم يقدموا

ليس بالضرورة كل حاكم يقف ضده المجتمع الدولى يكون بسبب أنه حمى شعبه فصدام أطاح به الامريكان والصهاينة ولم يكن عادلا ولم يحمى شعبه
أنا مليش دعوة بصدام ..ما نحن طول عمرنا ضد صدام لم يكتب مقال ضد صدام غير الاخوان أيام حلبجة كل هؤلاء العرب الذين تراهم كانوا تابعين للاجندة الامريكية التى حاربت ايران والتى دفعت المليارات لصدام لكى يحارب ايران ...يا أخى نريد أن نرتفع على مستوى المسئولية من أجل شعوبنا أنا أريدك تتحدث فى أمهات الامور فى عظائمها ولا تتحدث فى توافه الامور ..لو تعلم ماذا يحدث الان فى اوروبا ولكل المنظمات الاسلامية هناك تعجب هم يقبضون عليهم ويهاجمونهم ليلا مثل ما يحدث هنا بالضبط لان الاجندة واحدة أرجعوا بتفكيركم الى الاجندة الصهونية الامريكية الاوربية التى لا تريد للاسلام ولا للعرب أى نهضة
يقال أنكم تراجعتم عن فكرة التنظيم الدولى .. هل هو تراجع تكتيكى
سيبك من التكتيك .. يعنى هيعملوا ايه فينا
سيدرجوا التنظيم الدولى على قوائم الارهاب
قول لهم يدرجوه ماحدش هيصدقهم ...أنا هقولك حكاية الاخوان المسلمين جماعة صاحبة دين وصاحبة منهج مكتوب ومترجم الى كل انحاء العالم وكل الذى يؤمن بهذا الفكر فهو من الاخوان المسلمين بصرف النظر عن أن هناك تنظيم دولى أم لا ..هنا المرشد العام وجالس هنا لكنه محظور محظور أم لا ؟ اليس الصحافة تقول عنى أنى محظور أنا أقول شىء واحد هل أنا أحمل دين أم لا ؟ هل أحمل رسالة أم لا ؟ لابد للنظام الدول يعرف أنه ظالم ومرفوض
هل ستختارون شخصا آخر يحل محل هويدى
طبعا
من الخارج أيضا
طبعا
قيل أن اختيار هويدى جاء لارضاء اخوان الخارج لتهدئة غضبهم بعد بيعة المقابر التى تولى بناء عليها مصطفى مشهور منصب المرشد العام بدون أخذ رأيى قيادات الخارج
المرشد من حقه أن يختار ليس لاخوان الداخل أو الخارج دخل فى هذا أنا الذى اختار هذا من حقى أنا شخصيا وكونى استشير اخوانى فهذا عادتى
الا تخاف
لا .. لا ..معندناش تنظيم دولى بالصورة اللى فى مخكم التنظيم الدولى عندنا نحن فى مخنا

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

Services

More Services

© 2014 صلاح الدين حسن. Designed by Bloggertheme9 | Distributed By Gooyaabi Templates
Powered by Blogger.